كيف تقارن بين منصات التجارة الالكترونية: احصل على أفضل متجر إلكتروني لعملك - إكسباند كارت
28685
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-28685,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

كيف تقارن بين منصات التجارة الالكترونية: احصل على أفضل متجر إلكتروني لعملك

اختيار المنصة الأنسب من بين العديد من منصات التجارة الإلكترونية المنتشرة في العالم كله أصبح واحد من أبرز التحديات التي تواجه العديد من التُجار ورواد الأعمال وكافة الراغبين في بدء نشاطهم الخاص في بيع السلع والمنتجات وكذلك الخدمات على الإنترنت.

فاختيار الشركة أو المنصة المتخصصة في بناء وتصميم المتاجر الإلكترونية الذكية يُعتبر الخطوة الأولى والأساسية في العمل بنظام التجارة الإلكترونية، وهي خطوة تعد أيضا في غاية الأهمية والخطورة كونها العامل الذي يتوقف عليه نجاح نشاطك من عدمه.

الاختيار دائمًا ما يكون من المهام الصعبة والثقيلة علينا جمعيًا حتى في أبسط الأمور، لذا حاولنا في هذا الدليل الجديد على مدونتنا الكشف عن المعايير الرئيسية التي يجب أن تبني عليها اختيارك حتى نسهل عليك اختيار المنصة الأنسب والأفضل لعملك بأقل مجهود وأعلى مردود.

قبل البدء…

قبل الخوض في التفاصيل، دعنا نؤكد على أنه يومًا بعد يوم تُثبت التجارة الإلكترونية أنها واحدة من أفضل وأبرز طرق الربح من الإنترنت، فانتشار ثقافة الشراء أونلاين كطريقة للحصول على المنتجات والخدمات وكافة الاحتياجات اليومية في العالم كله، وتحديدًا في عالمنا العربي، لعب دور فعال في وصولها إلى مثل هذه المكانة.

وخلال العديد من المقالات أكدنا على أن بدء عملك الخاص على الإنترنت بشكل ناجح وفعال يحتاج إلى توافر العديد من العوامل والمقومات الأساسية، يأتي في مقدمتها امتلاك المتجر الإلكتروني الذي يمكن من خلاله بيع منتجاتك أو خدماتك أونلاين.

وبما أن منصة التجارة الإلكترونية المُتعاقد معها هي الضمان الوحيد لبناء متجر احترافي، كان عليك أن تُحسن الاختيار.

خلال هذا الدليل سوف تتعلم كيف يمكنك أن تعقد مقارنات علمية ودقيقة بين مختلف شركات تصميم المتاجر الإلكترونية، وكيف تختار في النهاية المنصة الأفضل لاحتياجات وطبيعة عملك. فقط تابع القراءة…

ما هي منصة التجارة الإلكترونية؟

ببساطة شديدة، منصة التجارة الإلكترونية هي حل متكامل يسمح للتُجار وأصحاب الأعمال ببيع منتجاتهم وخدماتهم عبر الإنترنت بسلاسة شديدة، وإدارة كافة الأعمال المرتبطة بها بسهولة من مكان واحد.

بالعودة بالزمن قليلًا، كان على الشركات والعلامات التجارية التي ترغب في بيع منتجاتها وخدماتها عبر الإنترنت التعامل مع كل شيء أو كل مُقوم لعملية التجارة بشكل منفصل. بمعنى أداء الأعمال والوظائف الخلفية مثل المحاسبة وإدارة الطلبات وإدارة المخزون وخدمة العملاء منفصلة عن بعضها وبعيدة عن المتجر.

كانت هذه الطريقة بشكل عام مكلفة وغير قابلة للتطوير وصعبة العمل معها وتحتاج إلى مزيد من الوقت والمجهود للخروج بشكل ناجح وفعال لعملية البيع عبر الإنترنت. من هنا جاءت الحاجة إلى إيجاد طريقة مناسبة يمكن من خلالها تجميع حلول برمجية مختلفة معًا لإنشاء منصة أعمال تجارية إلكترونية كاملة.

إلى أن ظهرت منصات تصميم المتاجر الإلكترونية التي تقدم حلول التجارة الإلكترونية بطريقة البرمجيات كخدمة (SaaS)، والتي قدمت جيل جديد من برمجيات الأعمال يدمج جميع وظائف التجارة والأعمال المطلوبة في منصة تجارة إلكترونية واحدة عبر نموذج البرمجيات كخدمة (SaaS). من خلال البنية التحتية التي توحد تطبيقات الأعمال والبيانات التي تغذيها، من الممكن إنشاء تجارب عبر الإنترنت ذات صلة وجذابة ومخصصة.

وبالتالي أصبح بإمكان رواد الأعمال وتُجار التجزئة إدارة أعمال البيع والتحكم في كافة العمليات والوظائف المرتبطة بها من مكان واحد وبسهولة شديدة. هذه هي باختصار منصة التجارة الإلكترونية.

وتتيح لك هذه المنصة كذلك إمكانية الربط بين كافة قنوات البيع لديك، سواء على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة (فيسبوك – إنستجرام – سناب شات) أو حتى المحلات التقليدية الخاصة بتجارتك. ذلك من خلال نظام مركزي لإدارة المخزون والأوامر يمكنه تلبية الطلبات بكفاءة من جميع قنوات المبيعات الخاصة بك.

بعد أن تعرفنا على ما هي منصة التجارة الإلكترونية، هناك محطة أخرى لابد أن نمررك عليها قبل أن تتعلم معنا كيف يمكنك اختيار المنصة الأفضل والأنسب لعملك. يجب أن تعرف في البداية ما الذي يمكن أن تقدمه لك حلول التجارة الإلكترونية هذه؟ مستعد؟! هيا بنا.

ما الذي يمكن أن تقدمه لك حلول التجارة الإلكترونية؟

قديمًا _وكما وضحنا_ لم يكن قرار التحول الرقمي والبيع عبر الإنترنت سهلًا على أصحاب الأعمال والتجار لأسباب عدة أهمها صعوبة العمل من خلال نظام مركزي يمكنه الربط والدمج بين جميع الأعمال والمهام المطلوبة لإتمام العملية بسلاسة وفعالية من مكان واحد.

الآن، أصبح امتلاك متجر إلكتروني احترافي متكامل أمر في غاية السهولة بفضل ظهور وانتشار منصات التجارة الإلكترونية بما تقدمه من برمجيات وحلول مُبتكرة جعلت من الحلم حقيقة مملوسة.

ولكن كيف تعمل هذه المنصات على تبسيط حياتك كمالك متجر على الإنترنت؟ بمعني آخر، ما الفوائد التي تعود على عملك منها؟

فيما يلي مجموعة من أبرز المزايا والفوائد التي تجعلك في حاجة إلى مثل هذه المنصات:

  1. إطلاق التجارة الإلكترونية الخاصة بك دون الحاجة إلى خبرة أو معرفة في البرمجة
  2. يتعاملون بدلًا عنك مع التحديثات وقضايا الأمان واستضافة بياناتك وبيانات عملائك كذلك وحمايتها
  3. معالجة الطلبات والمدفوعات عبر الإنترنت
  4. إدارة إعدادات الضرائب والشحن بسهولة
  5. دعم إنشاء المحتوى (مثل الصفحات المقصودة أو منشورات المدونة)
  6. ميزات التسويق المتاحة لزيادة التحويلات (مثل بطاقات الهدايا أو القسائم)
  7. أنظمة تقارير قوية لتتبع النجاح والكشف عن المشكلات
  8. تكامل المبيعات متعدد القنوات (على سبيل المثال البيع على eBay أو Facebook أو Amazon)
  9. بيانات الاستيراد والتصدير السريعة (على سبيل المثال للمنتجات)
  10. تخصيص خيارات SEO

وغيرها الكثير من الفوائد التي طالما جعلت من هذه المنصات حل سحري لممارسة البيع عبر الإنترنت بكل سهولة وأمان حتى لهؤلاء الذين لا يمتلكون أي خبرات سابقة أو معرفة تقنية على الإطلاق.

الآن، تستطيع تعلم كيفية اختيار المنصة الأنسب لعملك والتعرف على المعايير الأساسية الواجب الأخذ بها عند الاختيار. وخلال السرد سوف تكتشف كم ساعدك التمهيد السابق في فهم معايير المقارنة هذه.

هل تريد احتراف التجارة الإلكترونية وتبحث عن مصدر مناسب؟ يمكنك الآن تحميل كتابنا المجاني عن التجارة الإلكترونية من البداية إلى الاحتراف!



كيف تقارن بين منصات التجارة الإلكترونية؟ (أهم المعايير)

هناك مجموعة من العناصر أو المقومات التي يمكنك بناءًا عليها المقارنة بين منصات التجارة الإلكترونية المختلفة والمنتشرة في العالم، والتي توضح لك كتاجر أوجه فوة وضعف تلك المنصات؛ حتى يمكنك في النهاية من اختيار الأنسب.

تتمثل أبرز تلك العوامل في 8 معايير أساسية يمكن أن تُقيم وفقًا لها مقارنتك هذه، وهي:

  1. القيود التي تفرضها المنصة،
  2. المزايا التي توفرها،
  3. إمكانيات التكامل مع مزودي الخدمات الأخرى،
  4. خيارات وطرق الدفع،
  5. القوالب التي توفرها المنصة،
  6. خطط الأسعار،
  7. سهولة الاستخدام،
  8. وكذلك خدمات الدعم التي توفرها المنصة.

وفيما يلي شرح وافي ومستفيض لكل واحدة منهم لاختيار المنصة الأفضل لعملك.

#1 القيود

مقارنة منصات التجارة الإلكترونية

تُعد القيود التي تفرضها أي منصة من منصات التجارة الإلكترونية على العميل _المتمثل في التاجر_ عند مساعدته في إنشاء متجره الإلكتروني الاحترافي، واحدة من أبرز الأوجه التي يجب أن تتوقف عندها كثيرًا عند المقارنة بين شركات إنشاء المتاجر الإلكترونية في العالم.

مهم جدًا: في تلك الجزئية تحديدًا، لابد أن تسأل نفسك سؤال واضج وصريح: “هل تلك المنصة تفرض أي قيود أو حدود على التعامل داخل المتجر الإلكتروني؟!”

للعلم: القيود هذه قد تتمثل في القيود المفروضة على المنتجات التي يمكن إضافتها إلى المتجر من حيث العدد، أو قيود على تحميل الصور على المتجر، أو غيرها من القيود التي تقيد من حرية التعامل داخل المتجر بشكل سهل.

ماذا لدى اكسباند كارت؟

تعد منصة اكسباند كارت من المنصات القليلة في الشرق الأوسط التي لا تفرض أي قيود على البيع عبر الإنترنت من خلال متاجرها الإلكترونية التي توفرها للتُجار وأصحاب الأعمال.

لن تجد قيود على عدد المنتجات أو حجم البيانات الخاصة بأعمال المتجر ولا حتى على تحميل الصور والملفات الخاصة بمنتجاتك على الإطلاق. إلى جانب ذلك لا تفرض المنصة أي قيود على عمليات البيع أيًا كان عددها على المتجر ولا تأخذ أي عمولات على البيع إطلاقًا.

#2 مزايا التجارة الإلكترونية

تعُد المزايا والخدمات التي توفرها المنصة أو شركة إنشاء المتاجر الإلكترونية من أهم العناصر التي يجب التوقف عندها كثيرًا عند المقارنة بينها من أجل اختيار الشركة الأنسب لإطلاق موقع البيع الأونلاين الخاص بك.

وتتنافس مختلف منصات التجارة الإلكترونية حول العالم فيما بينها لتوفير مزايا تنافسية تجعلها تأتي في صدارة كافة منافسيها. لذا ستجد أنه هناك العديد من المزايا التي توفرها أي منصة أوشركة للتُجار أو العملاء بشكل عام.

لكن من أبرز المزايا التي يجب أن تنظر فيها بتمعن هي:

  1. ما أنواع الميزات المضمنة في البرنامج؟
  2. هل يأتي مع كل ما تحتاجه لإنشاء متجر إلكتروني رائع حيث يمكن للعملاء توقع تجربة تسوق سلسة؟
  3. ماذا عن ميزات التسويق والتعامل مع المخزون؟
  4. ماذا عن حلول الدفع وإدارة الضرائب؟
  5. ماذا عن التحكم في الشحن وتتبع الطلبيات؟
  6. الاستضافة وحماية البيانات
  7. ماذا عن التصميم والقوالب وتطبيقات الهاتف المحمول؟

وغيرها العديد من المزايا التي يطول الحديث عنها والتي سوف نتعرف عليها من خلال منصة اكسباند كارت.

ماذا لدى اكسباند كارت؟

تقدم اكسباند كارت كل ما يمكن أن يخطر ببال أي تاجر أو صاحب أعمال من مزايا يحتاج إليها وتساعده على أداء عمله بشكل أفضل لتحقيق النتائج المرجوة. ويمكن تقسيم تلك المزايا المتوفرة لدى “اكسباند كارت” فيما يلي:

الخصائص الأساسية/

  • عدد غير محدود من المنتجات
  • اسم نطاق مجاني
  • لا عمولة على مبيعاتك
  • ترافيك و مساحة تخزينية غير محدودة
  • دعم لغات و عملات متعددة
  • تطبيقات هواتف مجانية
  • خدمة أطلق متجري
  • نسخ احتياطية يومية
  • شهادة آمان SSL مجانا (https)
  • طلبات و عملاء و مدراء غير محدودين

خصائص التسويق/

  • تكامل مع أدوات التسويق
  • إدارة حملاتك الإعلانية
  • إدارة صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بك
  • مساعدة شخصية في التسويق
  • متجر على الفيسبوك
  • تطبيقات سيو و روابط صديقة
  • استرجاع عربة التسوق المتروكة
  • نظام ولاء لعملائك
  • نشرات بريدية و حملات تسويقية
  • كوبونات خصم و قسائم هدايا
  • مدونة لمتجرك و صفحات معلومات
  • تقييم المنتجات
  • أقسام عرض اليوم

خصائص المتجر/

  • قوالب احترافية متجاوبة مجانية
  • محرر قوالب متطور
  • ربط ببوابات الدفع و الشحن
  • إدارة المخزون
  • صفحة إنهاء الطلب السريعة الآمنة
  • دردشة حية مباشرة مع عملائك
  • تخصيص قوالب البريد لتنبيهات الطلبات
  • تطبيق التجار المتعددين
  • فلاتر منتجات متطورة
  • خاصية التصدير و الاستيراد
  • تطبيق تنبيهات الرسائل القصيرة
  • تقارير تجارة الكترونية احترافية
  • إدارة الضرائب و ضرائب القيمة المضافة

خصائص الدعم/

  • مدير شخصي لحسابك لدى المنصة
  • دعم متكامل
  • نقل بيانات مجانا
  • تخصيص حقوق النشر

#3 خيارات التكامل

التكامل مع مزودي الخدمات الأخرى المرتبطة والمتعلقة بعملية التجارة الإلكترونية والبيع على الإنترنت، من الدفع الإلكتروني، وشحن المنتجات، وإدارة المخزون، والحسابات الخاصة بالمتجر، وحملات التسويق الإلكتروني للمتجر ومنتجاته وخدماته، وغيرها من الخدمات الأخرى؛ واحدة من أبرز العوامل والمقومات التي تميز أي منصة أو شركة إنشاء متاجر إلكترونية عن غيرها من الشركات الأخرى.

وبناء عليه، عند المقارنة بين منصات التجارة الإلكترونية المختلفة، لا يمكنك تجاهل هذا العامل المهم، الذي يلعب دور بارز وفعال في تحديد احترافية هذه المنصة من عدمه.

وهو ما يساعدك كثيرًا في تحديد كون تلك المنصة أو غيرها مناسبة لطبيعة تجارتك الإلكترونية أو نشاطك الإلكتروني بشكل عامل أم غير مناسبة على الإطلاق.

ماذا لدى اكسباند كارت؟

تُعد اكسباند من أفضل منصات التجارة الإلكترونية التي توفر مزايا التكامل مع مجموعة من أفضل شركات الطرف الثالث التي تقوم بالأعمال الخلفية المرتبطة بعمليات البيع عبر الإنترنت، مثل الشحن والدفع الإلكتروني وإدارة المخزون والربط مع القنوات التسويقية.

إذ توفر المنصة أسطول كامل من شركات تزويد الخدمات المرتبطة بعمليات التجارة الإلكترونية حول العالم، والتي يمكن لمتجرك الإلكتروني بسهولة التكامل معها والاستفادة من خدماتها المختلفة والممتازة في تقديم تجربة تسوق رائعة لمتجرك.

على سبيل المثال وليس الحصر، تتكامل المنصة مع أفضل مواقع الدروبشيبينج في الشرق الأوسط والعالم، على رأسها على اكسبريس ومنصة قنوات. أما فيما يخص الشحن والدفع _فحدث ولا حرج_.

إذ ترتبط المنصة بعقود شراكة استراتيجية من عدد ضخم من شركات وبوابات الدفع الإلكتروني، (مثل باي تابس وماي فاتورة وأكسيبت وغيرها الكثير)، والتي تقدم عروض خدمات حصرية لعملاء “اكسباند كارت” من التُجار وأصحاب المتاجر.

ليس هذا وفقط، بل ترتبط أيضا المنصة بعقود شراكة كذلك مع أسطول كبير من أفضل شركات الشحن في المنطقة العربية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا (على رأسها دي إتش إل DHL وشركة شيبا ShipA)، والتي تقدم عروض أسعار تنافسية وحصرية فقط لعملاء “اكسباند كارت” أيضًا.

مقارنة منصات التجارة الإلكترونية

جزء من شركات الشحن التي تتكامل معها “اكسباند كارت”

#4 معالجة الدفع

وجه هام جدًا من أوجه المقارنة بين شركات إنشاء المتاجر الإلكترونية ومواقع البيع أونلاين، هو معالحة الدفع الإلكتروني، فهو واحد من أهم المراحل التي يمر بها المتسوق خلال رحلته في الشراء من المتاجر الإلكترونية، أي أنه مقوم في غاية الأهمية في التجارة الإلكترونية.

وقبل الاتفاق مع أي منصة أو شركة والتعاقد معها من أجل إنشاء متجرك الإلكتروني، لابد وأن تتبين المزايا والتسهيلات التي توفرها تلك المنصة حتى تتمكن من قبول الدفع بشكل سليم دون أي مشاكل.

وهنا يجب أن تتطرح على نفسك الأسئلة التالية:

  1. هل توفر لك المنصة قبول الدفع بالطرق التي يفضلها عملائك،
  2. هل توفر لك ما يساعدك على قبول الدفع بطرق وعبر بوابات دفع مختلفة أم تضع لك خيارات محدودة؟

ماذا لدى اكسباند كارت؟

في المعيار السابق أشرنا إلى الأسطول الكبير من بوابات الدفع الإلكتروني التي تربطها شراكة استراتيجية مع منصة اكسباند كارت والتي يمكنك التعرف عليها جميعًا من هنا.

توفر اكسباند كارت لك طرق دفع مختلفة يمكنك من خلالها استقبال المدفوعات الخاصة بمنتجاتك بما يتوافق مع طبيعة عملك وأماكن إقامة عملائك، والتي تتمثل في ما يلي:

  • قبول بطاقات الإئتمان/

لتقبل الدفع أون لاين بالفيزا والماستر كارد … إلخ، فأنت تحتاج في البداية لفتح حساب علي إحدى بوابات الدفع الإلكترونى مثل (باي تابس – باي فورت – سترايب – هللة – اكسيبت – ماي فاتورة – الخ).
فكل ما تحتاج إليه هو فتح الحساب لدي أي من بوابات الدفع تلك ثم ربط المتجر بالحساب من خلال إعدادت طرق الدفع.

  • الدفع اليدوي/

ويشمل الدفع اليدوي عدة طرق أو وسائل للدفع من خلالها للمنتجات، وهي كما يلي:
تحويل بنكي: إقبل الدفع عن طريق تحويل بنكي إلى حسابك. وفى هذه الطريقة يتم إدخال بيانات الحساب البنكى الخاص بكم وحين يختار العميل فى صفحة إتمام الطلب طريقة الدفع تحويل بنكى سوف تظهر معه بيانات حساب صاحب المتجر ويقوم العميل بتحويل المال إليه.
شيك أو أمر دفع: إقبل الدفع عن طريق شيك بنكي أو أمر دفع معتمد.
الدفع عند التسليم: إقبل الدفع نقداً عند توصيل المنتجات للمشترين واستلام طلباتهم. إذا حدد عميل متجرك طريقة الدفع هذه ، فيتعين عليه دفع ثمن طلبه أثناء تسليمه.
إنهاء الطلب مجانا: إنهاء الطلب مجانا بدون دفع أموال

  • قبول باي بال/

هو الطريقة الأسرع والأكثر أماناً لإرسال الأموال أو الدفع على الإنترنت أو تلقي الأموال أو إعداد حساب تاجر.
يسمح للمستخدم بتحويل المال عبر الإنترنت والبريد الإلكتروني لعناوين مختلفة. كما يمكن للمستخدم إرسال المال المرسل إليه إلى الآخرين أو تحويله لحساب في المصرف.

  • الكروت المدفوعة مقدمًا/

بعض الشركات توفر هذه الخدمة (مثل زين كاش، ون كارد، كاش يو)، ويقوم العميل في هذه الحالة بادخال رمز البطاقة المدفوعة مقدما أثناء الطلب.

مقارنة منصات التجارة الإلكترونية

جزء من بوابات الدفع المتوفرة لدى منصة “اكسباند كارت”

#5 القوالب والتصميم

واحد من ابرز العوامل التي تفرق بين منصة ومنصة أخرى من منصات التجارة الإلكترونية المنتشرة في العالم كله، هو شكل تصميم المتجر الذي توفره هذه المنصة أو تلك؛ فتصميم المتجر الإلكتروني مقوم هام وأساسي في نجاح المتجر وتحقيق أهدافه.

وفي هذا الصدد، هناك عدد من الأسئلة التي لابد من طرحها؛ من أجل الوقوف على احترافية المنصة من عدمها، والمقارنة بين مختلف منصات التجارة الإلكترونية؛ وتتمثل في التالي:

  • كم عدد الخيارات المتاحة لديك لتصميم متجرك على الإنترنت؟
  • طبيعة وعدد وكيفية اختيار السمات والقوالب المتاحة، وخاصة القوالب المجانية؟
  • مدى سهولة تخصيص سمة متجرك لتلبية علامتك التجارية أو إضافة ميزات جديدة؟

ماذا لدى اكسباند كارت؟

بالنسبة لتصميم المتجر فهو واحد من أبرز ما تتميز به اكسباند كارت، حيث تمنحك المنصة تصميم متجر احترافي ومتجاوب مع كافة أنواع الأجهزة المستخدمة من قبل عملائك سواء هواتف ذكية أو حواسيب أو أي أجهزة لوحية. وهو بدوره ما يدعم تجربة المستخدم من خلال تقديم أفضل تجربة شراء من متجرك.

أما على صعيد القوالب، توفر ExpandCart مجموعة فريدة من القوالب الجذابة التي صُممت بعناية لتناسب جميع الأعمال وكافة أشكال المتاجر الإلكترونية المرغوبة وتم بنائها بإستخدام أحدث التقنيات. ومهما كانت منتجاتك سوف تجد تصميمات وقوالب رائعة مناسبة لطبيعة عملك.

مهم جدًا: لا يتوقف السحر لدى اكسباند كارت عند مجرد توفير مجموعة فريدة من التصاميم والقوالب، بل امتد إلى إمكانية تخصيص التصميم والقالب الذي يناسب ذوق وفكر صاحب المتجر نفسه. وهو أمر لن تجده متوفرًا لدى كثير من منصات التجارة الإلكترونية الأخرى.

جزء من مجموعة القوالب الفريدة المتوفرة لدى “اكسباند كارت”

#6 خطط الأسعار

المقارنة بين منصات التجارة الإلكترونية لاتكتمل إلا بمقارنة خطط الأسعار، والتي تعد واحدة من أبرز العوامل والمقومات التي يعتمد عليها الكثير من التُجار في تكوين إنطباع عام عن أي منصة للتجارة الإلكترونية وكذلك اتخاذ قرار بشأن التعامل معها من عدمه.

لذلك لايمكن أن نغفل مقارنة أسعار الخدمات المقدمة من قبل شركات إنشاء المتاجر الإلكترونية في إطار المزايا والخدمات التي توفرها الشركة أو المنصة؛ من أجل الخروج برأي سديد تجاه التعامل مع تلك المنصة أو عدم التعامل.

وعند النظر في الأسعار، لابد أن تتوقف عند عدد من الجوانب المتضمنة في خطط الأسعار، منها التكلفة الشهرية للاستفادة بخدمات المنصة، ونسبة العمولة التي تتحصل عليها المنصة من المبيعات، وكذلك تكلفة البرامج الإضافية التي يمكن توفيرها للمتجر في حالة الحاجة إليها.

ماذا لدى اكسباند كارت؟

مقارنة منصات التجارة الإلكترونية من حيث الأسعار

باقات الاشتراك لدى منصة “اكسباند كارت”

تقدم اكسباند كارت تنوع كبير في باقات الاشتراك التي تقدمها سواء الشهرية أو السنوية لتناسب جميع الأعمال وميزانيات وطموح واحتياجات التُجار وأصحاب الأعمال بشكل عام.

توفر هذا من خلال أربعة باقات للاشتراك يمكن لكافة التجار الاختيار من بينهم بما يتناسب مع احتياجاتهم وميزانياتهم. تحمل كل باقة منها مجموعة مختلفة من الميزات والخصائص على حسب احتياج صاحب المتجر.

توفر منصة اكسباند كارت باقات اشتراك مختلفة لتناسب جميع احتياجات الأعمال وحتى يمكنك اختيار الباقة المناسبة لميزانيتك



#7 سهولة الاستخدام

سهولة الاستخدام يُقصد بها مدى قدرة التاجر أو صاحب المتجر الإلكتروني على استخدام نظام التجارة الإلكترونية في إعداد المتجر والتخصيص داخله، أي مدى السهولة المتاحة للتاجر في إدارة متجره بشكل ناجح وفعال.

وهي نقطة في غاية الأهمية لابد من التوقف عندها أيَضًا عند المقارنة بين منصات التجارة الإلكترونية؛ من أجل اختيار المنصة الأفصل والأنسب لعملك، إذ انها تؤثر على مقدار الوقت والجهد في الجانب الفني لإدارة متجرك.

ماذا لدى اكسباند كارت؟

تمنحك اكسباند كارت سهولة لا مثيل لها في التعامل مع متجرك وإدارة عملك من خلال لوحة تحكم قوية تم تجهيزها بمئات من المميزات المبتكرة لنجعل زمام الأمور كافة بين يديك.

من خلال لوحة تحكم اكسباند كارت يمكنك تخصيص كافة إعدادات متجرك الإلكتروني والشكل الذي تفضل أن يظهر عليه لعملائك. بداية من إضافة المنتجات وإدخال المعلومات الخاصة بها وإدراج الصور ومقاطع الفيديو مرورًا بإضافة خصومات و عروض و جوائز ونهاية بضبط إعدادات الدفع والشحن والربط مع مواقع التواصل الاجتماعي وقنوات التسويق المختلفة.

لديك أيضًا تحكم كامل في تعديل تفاصيل صفحة إنهاء الطلب و يوجد أيضًا صفحة إنهاء طلب مخصصة للهواتف الذكية. وغيرها من مزايا التحكم في كل شيء داخل متجرك الإلكتروني بسهولة وفاعلية.

مقارنة منصات التجارة الإلكترونية من حيث سهولة الاستخدام

لوحة تحكم منصة “اكسباندكارت”

#8 الدعم الفني وخدمة العملاء

الدعم الفني من مزود الخدمة أو منصة التجارة الإلكترونية، واحد من اهم العوامل التي تحكم على مدى احترافية منصات التجارة الإلكترونية في تقديم خدمات إنشاء المتاجر الإلكترونية ومساعدة التُجار على احتلاف طبيعة عملهم على النجاح بشكل فعال في التجارة الإلكترونية.

وبناء عليه، لابد من أن تسأل نفسك: “هل يمكنك الحصول على دعم فني موثوق من مزود منصة التجارة الإلكترونية إذا كنت في حاجة إليها؟.”

وفثي هذا الصدد، لابد أن نشير إلى أن أفضل المنصات أو الشركات في هذا السبيل هي تلك التي توفر لكافة عملائها خدمات الدعم الفني على مدار الـ24 ساعة في الأسبوع كاملًا.

ماذا لدى اكسباند كارت؟

تقدم اكسباندكارت الدعم لكافة عملائها من التُجار في كل خطوة وكل مهمة يقوم بها في رحلة عملهم في البيع عبر الإنترنت من خلال المتجر.

إذ تقدم لك المنصة أكثر من مجرد دعم فني، تقدم لك دعم فائق يشمل جميع جوانب التجارة الإلكترونية و التسويق يقدمه لك خبراء متخصصون في هذا المجال لمساعدتك على النجاح في أعمالك و التوسع فيها.

سيعمل معك فريق متكامل من الخبراء لمساعدتك في التسويق، المبيعات، تصميم و إدارة متجرك، و الكثير غير ذلك. ليس لدينا حدود لدعمك و دعم أعمالك.

ومؤخرًا، أضافت المنصة العديد من المزايا والتحديثات لتوفير الدعم الفني على أعلى مستوى في الوقت الذي ترغب فيه وبما يناسب جدول أعمالك. إذ أصبح بإمكانك الآن حجز استشارة مجانية للتحدث إلى أحد خبرائنا المتخصصين في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية والبرمجة وكل ما يتعلق بمجال البيع عبر الإنترنت.

يمكنك بذلك الحصول على إجابات وافية ودقيقة حول أي من استفساراتك الخاصة بمتابعة وتسيير عملك في التجارة الإلكترونية.

حجز استشارة مجانية من اكسباندكارت

لتبدأ عملك الخاص في البيع عبر الإنترنت أنت بحاجة إلى متجر إلكتروني احترافي. الآن يمكنك إنشاء متجرك على “اكسباند كارت” في 3 خطوات سريعة.



1تعليق