6 أسباب تجعلك في حاجة ملحة إلى محل إلكتروني - إكسباند كارت
29358
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-29358,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

6 أسباب تجعلك في حاجة ملحة إلى محل إلكتروني

ماذا نقصد بـ محل إلكتروني بشكل عام؟، ولماذا أنت في حاجة ملحة إلى امتلاك محل إلكتروني للبيع عبر الإنترنت؟. خلال هذا المقال على مدونة التجارة الإلكترونية الأكبر في الشرق الأوسط “اكسباند كارت”، سوف نجاوب على كل تلك الأسئلة التي تتبادر إلى عقول كل التُجار وتُجار التجزئة كذلك بشكل واضح وبسيط.

لكن قبل ذلك دعنا نشير إلى أنه خلال السنوات القليلة الماضية نجحت التجارة الإلكترونية في تحقيق أرقام ومعدلات نمو غير مسبوقة في العالم كله؛ نتيجة الزيادة الملحوظة في أعداد مستخدمي شبكة الإنترنت في العالم، بالإضافة إلى الانتشار الواسع لثقافة الشراء عبر الإنترنت بدلًا من التسوق التقليدي الذي يستنزف كثير من الوقت والمجهود.

وبناء على النجاح الكبير الذي حققته التجارة الإلكترونية في العالم كله، تحديدًا في دول العالم العربي والشرق الأوسط، اتجه عدد كبير من التُجار في تلك المناطق إلى تحويل نشاطهم إلى التجارة التقليدية إلى التجارة الإلكترونية وامتلاك محل إلكتروني يمكنهم من خلاله بيع منتجاتهم وخدماتهم على نطاق أوسع.

وجدير بالذكر أن نشير إلى أن نجاح التجارة الإلكترونية لم يكن وحده العامل الأساسي في التحول إلى التجارة الإلكترونية والسعي نحو امتلاك محل إلكتروني على الإنترنت، بل كانت أيضًا المزايا والفوائد التي يتيحها يوفرها المتجر أو موقع البيع الإلكتروني لأصحابه، والتي لعبت الدور الأكبر في هذا التحول الكبير.

خلال هذا المقال، سوف تتعرف على أبرز الأسباب التي تجعلك في حاجة ملحة إلى امتلاك وإنشاء محل إلكتروني أو موقع بيع عبر الإنترنت؛ حتى تتمكن من بيع منتجاتك وخدماتك المختلفة لجمهور أكبر عبر العالم وتحصيل نسب أرباح عالية وغير مسبوقة. هذه الأسباب يمكن أن نطلق عليها كذلك فوائد امتلاك محل إلكتروني للبيع عبر الإنترنت.

أولًا/ تعريف الـ محل الإلكتروني

انشاء محل الكتروني

قبل الخوض في سرد واستعراض المزايا والفوائد التي تعود على كافة التجار من امتلاك محل إلكتروني، دعنا في البداية بشكل بسيط نلقي نظرة على مفهموم أو المقصود بـ محل إلكتروني للبيع عبر الإنترنت.

محل إلكتروني هو المصطلح أو الشكل المقابل للمحلات التجارية التقليدية التي نعرفها ونشاهدها جميعًا في الشوارع والأسواق التجارية المختلفة حول العالم، فبدلًا من كون المحل التجاري متواجد على أرض الواقع، فإنه يكون على الواقع الافتراضي _”الإنترنت”_ في حالة المتجر الإلكتروني.

وبالتالي يمكنك من خلال محلك الإلكتروني بشكل طبيعي عرض منتجاتك أو خدماتك أو أيًا كانت طبيعة السلعة التي تزودها للمشترين، ويمكن كذلك لعملائك التسوق واستعراض تلك المنتجات بشكل بسيط عبر الإنترنت من منازلهم بدلًا من بذل مجهود من أجل النزول للأسواق التجارية أو محلك التقليدي.

وجدير بالذكر أن نشير إلى أن امتلاك محل إلكتروني يوفر مزايا وخدمات إضافية عن تلك التي يقدمها المحل التجاري التقليدي، فعلى سبيل المثال يمكن لكافة العملاء تصفح منتجاتك من أي مكان في العالم وفي أي وقت دون أي عقبات أو حواجز. خلال الفقرة التالية، سوف نتعرف على أهم الفوائد التي تعود عليك من امتلاك محل إلكتروني في مقابل المحل التقليدي.

ثانيًا/ 6 أسباب تجعلك في حاجة ملحة إلى محل إلكتروني

أكدنا خلال الفقرات السابقة على أن امتلاك محل إلكتروني أو موقع للبيع عبر الإنترنت، يحمل في طياته العديد من المزايا والفوائد بالنسبة لكافة التجار حول العالم، خاصة عند مقارنته بالمزايا التي يوفرها المحل التجاري التقليدي. يكفي أن نقارن بين كلا النوعين من المحلات التجارية الإلكتروني والتقليدي من حيث تكلفة إنشاء كلًا منهما، فسوف نجد أن المحل الإلكتروني سوف يتفوق بشكل ملحوظ على نظيره.

وفيما يلي أبرز تلك الفوائد والمزايا من امتلاك محل إلكتروني :

1- توفير ميزانية شراء أو تأجير محل

واحدة من أهم المزايا التي يوفرها امتلاك محل إلكتروني هي توفير جزء كبير لا يستهان به من ميزانية تجارتك، والذي يتم إنفاقه سواء في شراء أو تأجير محل تجاري يمكن من خلاله عرض منتجاتك وكذلك يمكن لعملائك زيارتك عن طريقه.

وهي فائدة كبيرة وفرتها المتاجر أو المحلات الإلكترونية للبيع عبر الإنترنت، حيث أنك لا تتحمل سوى تكلفة إنشاء المحل الإلكتروني في البداية فقط، وهي تكلفة ليس بالكبيرة، خاصة مع ظهور انتشار العديد من شركات تصميم المتاجر الإلكترونية في العالم العربي والشرق الأوسط بتكلفة تبدأ من 10 جنيه يوميًا.

وتأتي منصة “اكسباند كارت” للتجارة الإلكترونية في مقدمة كل تلك الشركات في العالم العربي والشرق الأوسط.

2- توفير مرتبات العمالة

عدم الحاجة إلى عمالة بشرية يُعد واحدًا من أبرز مزايا امتلاك محل إلكتروني لبيع المنتجات عبر الإنترنت، حيث أن كل شيء داخل المتجر أو محلك الإلكتروني يتم إدارتها أتوماتيكيًا على حسب المنصة التي تتعامل معها في إنشاء محلك الإلكتروني.

وهو ما يعني توفير جزء كبير أيضًا من ميزانية تجارتك، والتي كانت تُنفق بشكل شهري أو أسبوعي على عدد من العمال الذين يديرون المتجر أو المحل التقليدي، وإمكانية إنفاقها بشكل أكثر استثمارًا في الترويج لمنتجاتك لتحقيق مزيد من الأرباح.

Image result for ‫“اكسباند كارت‬‎

3- لست في حاجة إلى امتلاك منتج

لم يعد امتلاك منتج معين أو سلعة ما شرط أساسي للبدء في التجارة الإلكترونية، ولم تعد كذلك عائق كبير في وجه كافة الراغبين في الدخول إلى عالم البيع أونلاين وامتلاك محل إلكتروني للبيع عبر الإنترنت، فقد أوجدت التجارة الإلكترونية نظام الدروب شيبينج، والذي كان بمثابة عامل السحر في عدم الحاجة إلى امتلاك منتج.

نظام الدروب شيبينج هو طريقة عمل في التجارة الإلكترونية يمكنك من خلالها بيع أي منتج أو سلعة لا تملكها، أو بشكل أوضح ليس أنت صانعها أو منتجها أو مطورها، وذلك عن طريق الاعتماد على مورد أو أكثر من موردي المنتجات حول العالم. وهناك شركات تصميم محلات إلكترونية كثيرة تتيح نظام الدروب شيبينج على خدماتها، على رأسها شركة “اكسباند كارت”.

4- عدم الحاجة إلى مخازن للمنتجات

واحدة من أبرز مزايا وفوائد امتلاك محل إلكتروني للبيع عبر الإنترنت، وفي حالة العمل بنظام الدروبشيبينج، هو عدم الحاجة إلى توافر مخازن أو أماكن معينة يمكنك تخزين منتجاتك أو سلعك فيها لحين استقبال طلبات الشراء عليها.

وهذا بدوره يعني توفير الأموال التي كان من الممكن إنفاقها على شراء أو تأجير مخازن للمنتجات، وبالتالي يمكن استثمار تلك الأموال في جهود تسويقية أخري تدفع بشكل كبير معدلات التحويل على محلك الإلكتروني.
بالإضافة إلى التخلص من تحمل مسئولية التخزين ومتابعة المخزون، والتي يقوم بها نيابة عنك الموردون الذين تتعامل معهم في تزويدك بالمنتجات أو السلع.

5- توسيع قاعدة العملاء والانتشار على نطاق أوسع

يوفر لك امتلاك محل إلكتروني كذلك انتشار أوسع من تلك الذي توفره المحلات التجارية التقليدية، حيث أنه واحدة من أبرز مزايا المحلات الإلكترونية هو إمكانية الوصول إليها في أي وقت ومن أي مكان، وهو ما يساعد بدوره على تحقيق مزيد من المبيعات وبالتالي مزيد من الأرباح.

وقد ساعد التأثير الرهيب لمواقع التواصل الاجتماعي، على رأسها (فيس بوك – إنستجرام – تويتر – سناب شات)، على الوصول لأكبر عدد محتمل من العملاء من خلال الجهود التسويقية التي تبذلها، ووجود محل إلكتروني يدعم نجاح تلك الجهود التسويقية بشكل كبير وفعال.

6- الحصول على تقارير يومية حول الأرقام التي تحققها تجارتك.

التحليلات أصبحت واحدة من أهم وأبرز المهام التي يجب أن يقوم بها كافة التُجار، وتحديدًا أصحاب المتاجر والمحلات التجارية بشكل يومي؛ حتى يتمكنوا بشكل فعال الوقوف على نقاط القوة الخاصة بهم والتركيز عليها وكذلك معرفة نقاط الضعف ومعالجتها بشكل فعال يمكنه تحقيق أهداف العمل بشكل دقيق.

وامتلاك محل إلكتروني للبيع على الإنترنت يمكنك بشكل كبير وفعال من الإطلاع بشكل دوري على تحليلات محلك الإلكتروني والأرقام التي يحقهها متجرك لمعرفة نقاط القوة والضعف، وهو ما يجب أن توفره كافة شركات تصميم المتاجر الإلكترونية حول العالم.

في هذا الصدد تحديدًا، يجدر بنا الإشارة إلى أن منصة “اكسباند كارت” تتيح خدمة التحيلات التي تصل لك بشكل دوري حول سير العمل داخل محلك الإلكتروني وحجم المبيعات وغير ذلك من الأرقام والتحليلات الهامة.