سناب شات و الانستقرام و فيس بوك ايهما الافضل فى التسويق لك.وما سر منصة القصص فى كل منهما ؟
29557
rtl,post-template,post-template-elementor_header_footer,single,single-post,postid-29557,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default,elementor-template-full-width,elementor-page elementor-page-29557

سناب شات و الانستقرام و فيس بوك ايهما الافضل .وما سر منصة القصص فى كل منهما ؟

محمد عبود/ نوفمبر 2019/ 10 دقائق لقراءة المقال
محمد عبود/ نوفمبر 2019/ 10 دقائق لقراءة المقال

مشاركة القصص على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة والمنتشرة حول العالم، في مقدمتها منصة الفيس بوك، إنستجرام وسناب شات كأشهر الشبكات الاجتماعية يتفاعل معها رواد التواصل الإجتماعي من مختلف دول العالم في مشاركة القصص، أصبح واحدًا من أبرز الخدمات التي تجذب مزيد من المستخدمين لتلك المنصة أو ذاك. ولم يتوقف دور مشاركة القصص على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة عند مجرد الإستخدام العادي من قِبل المستخدمين الأفراد، الذين ينجذبون بشدة نحو مشاركة أحداثهم اليومية المختلفة على حساباتهم الخاصة من خلال القصص، وإنما أمتد استخدامهم كذلك لأصحاب الأعمال التجارية والعلامات التجارية على اختلاف حجمها من الصغيرة إلى المتوسطة والكبيرة وهذا الفيديو عندما استخدمت ناسا السناب شوت ستورى من قبل .

وكانت قدرة ميزة القصص المتوفرة على عدد من وسائل التواصل الاجتماعي، على جذب مزيد من التفاعل حولها، ودفع أكبر عدد من المشاركين إلى التفاعل معها سواء بالمشاهدة أو التعليق أو حتى التفاعل بتعبير حركي “إيموشن”؛ السبب وراء تحول الكثيرين _سواء مستخدمين أفراد أو علامات تجارية_ نحو مشاركة القصص المختلفة على حساباتهم الخاصة. وفي هذا الصدد، لابد أن نشير إلى أن فيس بوك وإنستجرام وكذلك سناب شات، تُعد من أشهر منصات التواصل الإجتماعي حول العالم التي تتيح خاصية أو ميزة القصص على منصاتها، والتي يمكن من خلالها لكافة المشتركين على تلك المنصات _سواء مستخدمين أفراد أو شركات أعمال_ مشاركة القصص التي توثق الأحداث البازرة التي مروا بها خلال يومهم أو غير ذلك.

وتسمح ميزة مشاركة القصص على وسائل السوشيال ميديا بمشاركة أنواع مختلفة ومتنوعة من المحتوى، والتي تتضمن النصوص والصور والفيديوهات وكذلك الاستبيانات واستطلاع الآراء حول شيء معين والروابط، وغيرها من أنواع المحتوى الأخرى التي يمكن مشاركتها عبر القصص. خلال هذا التقرير سوف نتعرف على خاصية أو ميزة مشاركة القصص التي يوفرها عدد من وسائل وشبكات التواصل الاجتماعي، على رأسها منصة فيس بوك وإنستجرام وكذلك منصة سناب شات، وسوف نشرح كذلك القصص على كل منصة من المنصات الثلاث منفصلة، من أجل إيضاح أي المنصات أكثر تفاعلًا في مشاركة القصص حول العالم.

مشاركة القصص على فيس بوك وإنستجرام وسناب شات

لايوجد أحد الآن يمتلك حساب على أي منصة من المنصات الثلاثة الآتيه (فيس بوك – سناب شات – إنستجرام)، لم يشاهد ذات مرة قصة تمت مشاركتها من قِبل صديق أو علامة تجارية ما يتابعها على تلك المنصة أو ذاك، فقد أصبحت مشاركة القصص على تلك المنصات الثلاثة من الأنشطة الأساسية التي يمارسها المستخدمين على حساباتهم سواء لأغراض ترفيهية أو تسويقية وهو في حالة العلامات التجارية وشركات الأعمال على اختلاف حجمها.

وعلى الرغم من كون فيس بوك وإنستجرام وسناب شات كشبكات للتواصل الاجتماعي، منصات مختلفة في طبيعتها وخدماتها تمامًا؛ إلا أن الثلاثة يتشابهون بشكل مذهل في خاصية واحدة، وهي خاصية القصص، والتي تسمح لمستخدمي المنصات الثلاث الاعتماد عليها في تأريخ أحداث يومهم المختلفة البارزة.

فالنسبة للأفراد تسمح خاصية مشاركة القصص على أي من المنصات الثلاث، مشاركة أحداثهم المثيرة مع أصدقائهم وذويهم، بداية من الإجازات والترقيات والخروج في المنتزهات وكذلك مشاركة أخبارهم البارزة والهامة، فهي وسيلة فعالة لجذب التفاعل والتأريخ للأحداث الهامة. أما على صعيد المسوقين، فقد بدأ الاتجاه نحو توظيف خاصية مشاركة القصص على منصات التواصل الاجتماعي في خدمة أهداف تسويقية محددة، من شأنها زيادة الوعي بالعلامة التجارية، وزيادة المبيعات على منتجات الشركات، ورفع درجة الولاء للعلامة التجارية، وكذلك الوصول لعدد أكبر من العملاء المحتملين وتحوليهم إلى عملاء فعليين للشركة أو العلامة التجارية.

فعلى سبيل المثال، نلاحظ استخدام عدد من العلامات التجارية المعروفة على اختلاف أشكالها وأحجامها، للقصص لنشر محتوى تعليمي متعلق بمجالها، أو إظهار إرشادات متعلقة بمنتجاتها، أو عرض شهادات العملاء، وهو أمر جيد للغاية، لايمكن إنكار صحته أو فعاليته في تحقيق أهداف تسويقية بعينها تخدم في النهاية أهداف العمل الخاصة بالشركة أو أي من العلامات التجارية. وفي هذا الصدد، يجدُر بنا الإشارة إلى أن هذا النوع من الميزات _أي ميزة مشاركة القصص_ والذي توفره عدد من منصات التواصل الاجتماعي حول العالم، لن يتلاشى مع الوقت أو حتى يفقد قدرته وقوته على الإزدهار وجذب مزيد من التفاعل والمتفاعلين حوله وخدمة أهداف تسويقية مختلفة ومتنوعة، خاصة من السعي الدائم من قبل فيس بوك وإنستجرام وسناب شات على التطوير المستمر من تلك الميزة وجذب مزيد من المستخدمين لمشاركتهم قصصهم اليومية.

وما يزيد من الرغبة القوية لدى المنصات الثلاث السالف ذكرها في تطوير ميزة مشاركة القصص على منصاتها، هو المنافسة الشرسة بين فيس بوك وإنستجرام وسناب شات، وتحديدًا بين الأول والأخيرة، على التربع على عرش هذه الخدمة أو الميزة والاستحواذ على أكبر قاعدة من المستخدمين الذين يستمتعون بالقصص.

(فيس بوك – إنستجرام – سناب شات) أيهم أكثر تفاعلًا في مشاركة القصص؟

وكما ذكرنا في الفقرات السابقة بأنه على الرغم من الاختلاف بينهم إلا أن تشابهوا في واحدة من أهم المزايا والخدمات المتاحة للمستخدمين وهي ميزة القصص. ولكن، هناك واحدة فقط تستحوذ على أكبر عدد من المتفاعلين حولها لاستخدام ميزة مشاركة القصص المتوفرة لديها، والتعرف على أي منهم الأكثر تفاعلًا يساعدك بدقة على توجيه حملاتك الترويجية وخدمة أهداف علامتك التجارية أو متجرك الإلكتروني التسويقية بشكل فعال ومثمر. تأتي منصة سناب شات في مقدمة وسائل التواصل الاجتماعي التي طرحت ميزة القصص عبر منصتها، بل كانت القصص هي السمة المميزة بشكل كبير لمنصة سناب شات، فقد كان للشركة المؤسسة السبق في إطلاق تلك الميزة حتى قبل أن تتبع منصة إنستجرام نفسها نفس النسق بشكل مختلف إلى حد ما.

وقد سبقت منصتي سناب شات وإنستجرام المنصة الأشهر في العالم “فيس بوك” في إطلاق ميزة القصص عبر منصتيهما، على الرغم من قاعدة المستخدمين الكبيرة التي تمتلكها فيس بوك حول العالم. وجدير بالذكر أن نشير إلى أنه على الرغم من استحواذ منصتي سناب شات وإنستجرام على اهتمام الأجيال الحديثة التي تقع سنوات ميلادهم مابين 1996 وحتى وقتنا هذا، إلا أن الأرقام والإحصائيات أثبتت أن فيس بوك يستحوذ كذلك على اهتمام أجيال متعددة فيما يخص بمشاركة ومشاهدة القصص على المنصة. وعلى حسب دراسة أجرتها شركة Hubspot؛ من أجل الوقوف على أكثر منصات التواصل الاجتماعي بين (فيس بوك – إنستجرام – سناب شات) تستحوذ على تفاعل من قبل المستخدمين على ميزة القصص بالمنصة، حيث قامت الشركة بمسح حوالي 275 مستخدمًا للشبكات الثلاث من جميع أنحاء الولايات المتحدة. وفد أسفر المسح عن أن 70٪ من المستخدمين _عينة البحث_ يفضلون بشكل كبير التفاعل مع ومشاهدة قصص الفيس بوك دون غيرها من سناب شات وإنستجرام. كانت تلك النتيجة مثيرة للغاية؛ نسبة إلى أن الفيس بوك يُعتبر آخر من أضاف ميزة القصص على منصتها بعد سناب شات الأولى في ذلك، وإنستجرام التي تبعتها وجذبت مزيد من المتفاعلين حولها، خاصة من الأجيال الحديثة

اكسباند كارت تمكنك من تجارة الكترونية متكاملة

وعلى الرغم من كون تلك النتيجة قد تبدو نتيجة مفاجئة لكثيرين من مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي والمتفاعلين بشكل دوري مع قصص فيس بوك وسناب شات وإنستجرام، إلا أن تلك الأرقام تبدو منطقية إلى حد ما؛ نسبة إلى قاعدة المستخدمين الضخمة حول العالم لمنصة فيس بوك. فقد وصلت شبكة فيس بوك إلى ما يزيد عن 1.59 مليار مستخدم نشط يوميًا، وهو مايبرر كونها منصة التواصل الاجتماعي الأكثر شعبية واستخدامًا حول العالم مقارنة بباقي الشبكات.

وفي هذا الصدد، لابد أن نشير إلى أنه في عام 2018 فقط، تجاوز عدد مستخدمي قصص فيس بوك 500 مليون مستخدم نشط يوميًا، وهو رقم كبير لابد من وضعه في الحسبان عند التخطيط لحملاتك الترويجية على السوشيال ميديا. ونجحت كذلك منصة إنستجرام _التي أستحوذت عليها شركة فيس بوك_ أن تصل هذا الرقم المذهل لعدد مستخدمي قصص إنستحرام النشطين يوميًا.

وجدير بالذكر أن نشير هنا إلى أن الفئة العمرية التي يُجرى عليها المسح تلعب دور بارز في تحديد إتجاه النتائج نحو أي من المنصات الثلاثة (فيس بوك – إنستجرام – سناب شات)، فالمسح الذي أجرته Hubspot استهدف مستخدمين من مختلف الفئات العمرية، لكن، لو أُجري المسح على Gen-Z فقط، فكان من الممكن أن ترجح النتائج كفة منصة إنستجرام، باعتبارها تستحوذ على أكبر نسبة مستخدمين من الفئة العمرية Gen-Z.

إليك بعض نصائح استخدام قصص فيس بوك وإنستجرام وسناب شات في خدمة أهدافك

إذا كانت القصص هي الميزة المشتركة التي توفرها المنصات الثلاثة (فيس بوك – إنستجرام – سناب شات) لكل مستخدميهم حول العالم، إلا أنهم يختلفون في طبيعة الميزة نفسها والشكل الذي تظهر عليه القصص، وكذلك المزايا الأخرى المتاحة مع القصص وتعمل معها جنبًا إلى جنب.

لكن، أيًا كانت المنصة التي تستخدمها أو تعتمد عليها بشكل أساسي في مشاركة القصص، هناك مجموعة دقيقة من النصائح الفعالة التي تساعدك بشكل إيجابي على تحسين محتوى القصص الخاص بك، ومن ثم تحقيق أهداف التسويقية. وفيما يلي أهم تلك النصائح:

1- التركيز مباشرة على النقطة البارزة في القصة.

يجب أن تعلم جيدًا أن مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي تختلف طبيعتهم تمامًا، من حيث كونهم ليس لديهم الصبر الكافي للاستمرار في مشاهدة قصتك، وبالتالي أنت مُعرض لأن يتجاوز المستخدمين قصتك بعد ثواني معدودة من فتحها، وبناء عليه لابد وأن تركز قصتك بشكل مباشر وسريع على النقطة البارزة في القصة والتي تسعى إلى دفع مستخدميك للتفاعل معها.

2-خلق طرق جذابة في عرض قصصك.

من أهم وأبرز النصائح والخطوات الواجب اتباعها أثناء مشاركة قصة على أي من وسائل التواصل الاجتماعي، من أجل جذب مزيد من التفاعل حولها، هي البحث عن إيجاد أو خلق طرق مبتكرة وجذابة يمكن من خلالها معالجة القصة، على سبيل المثال، استخدام عناوين الأخبار الجذابة، توظيف الرسوم المتحركة في القصص، واستخدام العناصر التفاعلية كذلك.

3-دراسة وفهم طبيعة جمهورك.

من المهم جدًا قبل التوجه لجمهور ما من أجل إيصال رسالتك أيًا كان فحواها، لابد من دراسة وفهم طبيعة هذا الجمهور؛ حتى تتمكن من تخصيص قصتك بشكل فعال والوصول إلى أهدافك التسويقية مباشرة.

4-الاستفادة من الميزات التفاعلية.

ومن بين أهم النصائح في هذا السبيل أيضًا، الاستفادة بشكل كبير من الميزات التفاعلية التي تتيحها كل منصة من المنصات الثلاثة داخل ميزة القصص، والتي تساعدك كثيرًا في التخصيص للمحتوى وتشجيع متابعيك على التفاعل بإيجابية كبيرة، وجدير بالذكر أن نشير إلى الميزات التفاعلية المتوفرة في منصة فيس بوك هي نفس الميزات التفاعلية في منصة إنستجرام، باعتبار المنصتين تابعتين لشركة واحدة وهي شركة .Facebook, Inc.