دليلك الكامل للتسويق بالعمولة.. مفهومه وأهميته وأفضل مواقعه وكيف تبدأ - إكسباند كارت
30113
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-30113,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

دليلك الكامل للتسويق بالعمولة.. مفهومه وأهميته وأفضل مواقعه وكيف تبدأ

يوجد عدد كبير من الشركات وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات المختلفة يبحثون عن طرق أخرى لترويج وتسويق خدماتهم ومنتجاتهم، تكون أكثر فاعلية وأقل خطرًا ومجهودًا من الاستثمار في إدارة الحملات الإعلانية سواء عبر وسائل التسويق التقليدية (التلفزيون – الراديو – المجلات – الصحف – إعلانات الشوارع)، أو عبر الإنترنت.

وهناك فئة كبيرة أيضًا من تلك الشركات التي تفقد القدرة على الوصول للعميل المُهتم بالخدمة أو المنتج المُقدمة؛ لذلك يعانون كثيرًا من ركود في حركة المبيعات داخل متاجرهم أو شركاتهم.

وعلى الجانب الآخر، هناك عدد كبير أيضًا من المسوقين الذين يمتلكون فنوات تسويقية فعالة يمكنهم من خلالها الوصول إلى قواعد كبيرة ومختلفة من العملاء والمستهلكين؛ إلا أنهم لايملكون المنتج المناسب أو الخدمة التي يمكنهم تسويقها وبيعها من أجل تحصيل الأرباح.

من هنا جاءت فكرة التسويق بالعمولة، بهدف استغلال نقاط قوة كلا الطرفين _أصحاب المنتجات والمسوقين_ في الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المستهلكين المهتمين بالمنتج؛ من أجل دفع حركة المبيعات ورفع معدلات التحويل وبالتالي زيادة أرباح الطرفين بشكل فعال.

فالمسوق بالعمولة في هذه العملية يلعب دور السمسار أو الوسيط بين التاجر والعميل، حيث تساهم جهوده التسويقية المختلفة التي يبذلها في وصول المنتج أو الخدمة _أيًا كانت طبيعتها_ إلى العميل المستهدف، وبالتالي توفر على التاجر أو صاحب المنتج الجهود التسويقية المهدورة.

في هذا المقال سوف تتعرف الدليل الكامل للتسويق بالعمولة، بداية من مفهومه مرورًا بفوائده ومزاياه سواء بالنسية للشركات أو المسوقين، بالإضافة إلى أنواع التسويق بالعمولة وأشكالها التي يحصل عليها المسوق، ونهاية بالخطوات المطلوبة كي تبدأ عملك في التسويق بالعمولة.

مفهوم التسويق بالعمولة

Image result for affiliate marketing"

التسويق بالعمولة أو الـ Affiliate Marketing واحد من الأنشطة أو الأعمال المُتعارف عليها منذ القدم، فهو ليس عمل مُستحدث كما يظن البعض، إلا أنه كان يُعرف قديمًا بمهنة “السمسرة”، وكان يُطلق على الشخص الذي يمارس هذا العمل لقب “سمسار”. وكانت وظيفة هذا الشخص هو مجرد الوساطة بين صاحب الملكية _أيًا كان نوعها_ وبين المشتري؛ وذلك في مقابل الحصول على نسبة من صاحب الملكية وأحيانًا من المُشتري في حالة إتمام صفقة البيع.

بينما المُصطلح الحديث للسمسرة _خاصة تلك التي تتم عبر الإنترنت_ هو التسويق بالعمولة الـ Affiliate Marketing، ويُقصد به تلك العملية التي تتضمن ثلاثة أطراف وهم صاحب المنتج والمسوق بالعمولة والمستهلك، إلا أن الحضور الأبرز في الأطراف الثلاثة للوسيط بين طرفي البيع (صاحب المنتج – والمُشتري)، والذي نُطلق عليه لقب المسوق بالعمولة.

فنتيجة الأنشطة والجهود التسويقية والترويجية التي يبذلها المسوق بالعمولة يستطيع صاحب المنتج أو الخدمة _أيًا كان نوعها_ الوصول إلى كافة المستهلكين أو العملاء المُهتمين بهذا المنتج أو الخدمة التي يدعمها أو يوفرها وشرائها، وكذلك يستطيع المستهلك بسهولة اقتناء المنتج المناسب له؛ وكل هذا في مقابل حصول المسوق على نسبة من ثمن المنتج المُباع، والتي نُطلق عليها “العمولة”.

وبشكل أكثر تفصيلًا، دعنا نقول أن التسويق بالعمولة هو اتفاق بين صاحب منتج أو مزود خدمة وبين سمسار أو مسوق بالعمولة، ولنتصور أنك تقوم بدور المسوق بالعمولة، وبناء عليه تقوم أنت بالترويج لهذا المنتج لمحاولة بيعه لعدد كبير من المستهلكين المهتمين بهذا المنتج ونتيجة لذلك تحصل أنت على مكافأة أو نسبة متفق عليها من صاحب المنتج نفسه نظير كل عملية بيع تتم من خلالك.

ولابد أن نشير إلى أن التسويق بالعمولة الـ Affiliate Marketing كان قد صُنف مؤخرًا ضمن أبرز الأنشطة التي يمكنك من خلالها تحقيق أرباح كبيرة عبر الإنترنت؛ لذلك إذا كان لديك الشغف للبدء في هذا العمل، استمر في قراءة التقرير لتعرف كيف يمكنك أن تبدأ نشاطك الخاص في التسويق بالعمولة.

أنواع وأشكال التسويق بالعمولة

هناك أنواع وأشكال مختلفة مُتعارف عليها لنشاط التسويق بالعمولة. وفيما يخص أنواع التسويق المُتعارف عليها في العالم كله، فهما نوعين أساسيين يعمل من خلالهما كافة المسوقين بالعمولة في مختلف دول العالم، وهما كالتالي:

يُقصد هنا أنه هناك طرف ثالث وسيط بين صاحب المنتج أو مزود الخدمة وبين المسوق بالعمولة، ويطلق على الطرف الثالث هنا شركات أو شبكات التسويق بالعمولة الـ Affiliate Networks.

وتقوم شبكات التسويق بالعمولة بتقنين العمل بين صاحب المنتج والمسوق الذي يقوم بترويج هذا المنتج في مقابل عمولة مُتفق عليها بين شبكة التسويق بالعمولة وبين مزود الخدمة أو صاحب المنتج.

ويجدُر بنا الإشارة في هذا الصدد أنه من الضروري لأي مسوق بالعمولة أن يكون على وعي ودراية كاملة بكافة شبكات التسويق بالعمولة العاملة بالمجال؛ حتى يتثنى له اختيار الشبكة المناسبة ومن ثم المنتج المناسب المتوافق مع قدراته التسويقية وكذلك مع الشريحة أو فئة الجمهور التي يعمل بها.

  • التسويق بالعمولة عن طريق الاتفاق المباشر

أما النوع الثاني فهو التسويق بالعمولة عن طريق الاتفاق المباشر بين صاحب المنتج أو مزود الخدمة وبين المسوق بالعمولة دون الحاجة إلى وسيط بين الطرفين، وهو الدور الذي تقوم به شبكات التسويق بالعمولة الـ Affiliate Networks التي أشرنا لها في النوع الأول.

Selling, Business Woman, Online, Store, Buy, Internet

وهناك شكلين للعمل بهذا النوع، وهما إما أن يكون صاحب المنتج أو الشركة المنتجة تمتلك بالفعل نظام تسويق بالعمولة خاص بها، أو عن طريق إبرام عقد خاص بين الطرفين يتم فيه الاتفاق على كل شيء وتحديدًا نسبة العمولة التي يحصل عليها المسوق نظير كل بيعة تتم عن طريق جهوده التسويقية.

أما عن أشكال التسويق بالعمولة المُتعارف عليها في أوساط كافة المسوقين بالعمولة والشركات العاملة بهذا النظام، فهناك شكلين رئيسيين للتسويق بالعمولة، وهما كالتالي:

النوع الأول: CPS

(الدفع عن كل بيعة، أي أن المسوق لا يحصل على العمولة إلا إذا قام المستهلك بالشراء عن طريق هذا المسوق)

أمثلة: (ايباي – أمازون – كليك بانك)

النوع الثاني: CPA

( الدفع عن كل عملية سواء اكانت ملئ إستمارة أو تحميل تطبيق او ربما حتى إدخال البريد الإلكتروني الخاص بالعملاء ضمن قاعدة بيانات الشركات التي يسوق لها المعلن منتجاتها)

أمثلة: (ماكس باونتي – PeerFly – Clickbooth).

مزايا وفوائد التسويق بالعمولة

يحمل نظام التسويق بالعمولة العديد من المزايا والفوائد سواء على مستوى أصحاب المنتجات ومزودي الخدمات أو على مستوى المسوقين بالعمولة أنفسهم، فهي عملية تحمل مزايا مشتركة للطرفين لأنها في النهاية تحقق أهداف كلاهما.

وفيما يلي أبرز الفوائد التي يحقهها الطرفين من العمل بنظام التسويق بالعمولة الـ Affiliate Marketing:

أولًا/ بالنسبة للشركات وأصحاب المنتجات:

  • انتشار أوسع لخدماتهم ومنتجاتهم بأقل تكلفة

إذ يساعد نظام التسويق بالعمولة الشركات وأصحاب المنتجات والخدمات في تحقيق انتشار أوسع للخدمات والمنتجات التي يقوموا بإنتاجها أو توفيرها، وهو ما يزيد بنسب كبيرة فرص البيع لأعداد أكبر وبالتالي تحصيل أرباح أكثر بكثير من الطبيعي.

  • زيادة حجم ونسب المبيعات والطلب على المنتجات

كنتيجة حتمية للانتشار الواسع الذي يحققه التسويق بالعمولة للخدمات والمنتجات التي يروج لها، هو زيادة الطلب بشكل كبير على هذا المنتج أو ذاك ومن ثم ارتفاع حجم المبيعات ورفع معدل التحويل للشركات أو أصحاب المنتجات بشكل عام.

  • لا توجد مخاطر

ولعل أيضًا من أهم وأبرز الميزات التي يوفرها نظام التسويق بالعمولة للشركات “الطرف الأول في العملية”، هو أن الشركات في هذه العملية لاتتعرض على الإطلاق لأي نوع من أنواع المخاطرة، وذلك لأن الشركة أو الطرف الأول “المعلن” لايدفع للطرف الثاني في هذه العملية “المسوق بالعمولة” إلا بعد أن تتم عملية البيع ويقوم المستهلك أو المستخدم بإتمام الشراء عن طريق الطرف الثاني “المسوق بالعمولة”؛ لذلك يُعتبر التسويق بالعمولة من أضمن عمليات التجارة الإلكترونية التي توفر كافة الضمانات للطرفين سواء المعلن أو المسوق بالعمولة.

  • تحصيل وتسوية الحسابات فقط

من أهم الفوائد التي تعود كذلك على الشركات من العمل بنظام التسويق بالعمولة، هو أنها توفر على كثير من الشركات وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات الكثير من المهام والجهود الشاقة التي تحتاج إلى وقت وميزانيات كبيرة، في مقدمتها الجهود التسويقية المطلوبة من أجل بيع المنتجات والوصول إلى العملاء المستهدفين.

ويتحمل الطرف الثاني وهو المسوق بالعمولة في هذا الصدد المسئولية كاملة في إدارة الحملات التسويقية والترويجية ويتحمل كذلك ميزانياتها، وهو ما يوفر كثيرًا على الشركات وأصحاب المنتجات، وبالتالي يقتصر دورهم فقط على تحصيل الأموال وتجهيز الطلبيات ومن ثم تسوية الحسابات فقط، وهو امر مُحبب كثيرًا لكل أصحاب الأعمال سواء الذين يعملون بالتجارة الإلكترونية أو التجارة التقليدية.

Image result for affiliate marketing"

ثانيًا/ بالنسبة للمسوقين بالعمولة:

  • العمل من المنزل

واحدة من أبرز المزايا والفوائد التي تعود على المسوقين بالعمولة من هذا العمل أنه يُعتبر من الأعمال الحرة التي يُمكنه أن يُسيرها حسبما يشاء ووفق رغباته وإرادته، جون تدخل أو تسلط من أحد، بالإضافة إلى إمكانية مزاولة العمل من المنزل دون الحاجة إلى التنقل أو الالتزام بمواعيد عمل أو ماشابه ذلك. فكل ما يحتاج إليه المسوق بالعمولة هو امتلاك جهاز كمبيوتر شخصي واتصال بشبكة الإنترنت حتى يتمكن من إدارة حملاته التسويقية للمنتجات التي يعمل عليها.

يساعد العمل في التسويق بالعمولة الأفراد على تحصيل أرباح مضمونة سريعة بمجهودات ليست بالصعبة من أجل تحصيل الأرباح، فكما ذكرنا فإن التسويق بالعمولة يُعتبر ضمن أفضل طرق الربخ من الإنترنت والتي لا تحتاج على الإطلاق إلى رأس مال.

  • لا توجد مخاطر أو مسئولية

المسوق بالعمولة لا يتحمل مسئولية أي شيء في تلك العملية سواء تخزين المنتج او شحنه او حتى تحصيل قيمته من العملاء، إنما الشركة أو الطرف الأول هو ما يتحمل تلك المسئوليات، ولكن ما يتحمله المسوق بالعمولة فقط مجرد التسويق والترويج للمنتج حتى يحصل على عمولته المتفق عليها بين الطرفين. وبالتالي فإنه لا يتوقع ولا يتحمل أي خطورة واضحة في تلك العملية على الإطلاق فهي عملية مضمونة ومربحه دون أي مخاطرة أو خسائر للطرفين.

Image result for affiliate networks"

افضل الشركات التي تتيح التسويق بالعمولة ونسب العمولة

يوجد عدد كبير حول العالم من الشركات التي تتيح العمل بنظام التسويق بالعمولة، سواء كانت تعمل كطرف ثالث في العملية بين صاحب المنتج والمسوق بالعمولة مثل شركات الـ Affiliate Networks أو شركات تتيح ضمن برامجها نظام أفلييت خاص بها. وفيما يلي مجموعة من أبرز وأفضل شركات التسويق بالعمولة التي يمكنك التعامل معها وبدء عملك الخاص في التسويق بالعمولة من خلالها:

  • Clickbank :العمولة بها تصل حتى 75%

  • أمازون أفليت:نسبة ما بين 4 إلى 15 %

  • Commission Junction Affiliate:بين 1 دولار و 100 دولار لكل عملية بيع، و طبعا حسب السلعة المراد التسويق لها

  • ShareASale Affiliate (من الشركات التي تعمل بالنظامين)

  1. Sale Commission: 20.00%
  2. Lead Commission: $1.00
  • Ebay أفليت: (يحدد البائع النسبة التي يريدها)

ليس هناك تعليقات حتى الآن

ناسف، التعليقات مغلقة حالياً.