ماذا تعرف عن إدارة بيانات المنتج في التجارة الإلكترونية؟! - إكسباند كارت
32496
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-32496,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

ماذا تعرف عن إدارة بيانات المنتج في التجارة الإلكترونية؟!

إدارة بيانات المنتج في التجارة الإلكترونية

البيانات، كلمة لا يتعدى عدد حروفها أصابع اليد الواحدة، إلا أنها تحمل في طياتها الكثير والكثير من الأهمية والخطورة أيضًا، فالبيانات والمعلومات تعمل بمثابة العمود الفقري لأي عمل، فهي الأساس الذي تقوم عليها الأعمال التجارية.

والشركات والمؤسسات التجارية أو المتاجر الإلكترونية تتعامل مع أنواع عديدة ومختلفة من أنواع البيانات، التي تستند عليها بشكل فعال في اتخاذ القرارات والتعرف على سير العمل والمكان الذي تقف فيه المؤسسة وغير ذلك من البيانات التي تعطي صورة دقيقة عن حجم المبيعات ومعدلاتها وعدد الزوار وحركة المرور والتفاعل وغيرها.

إلا أنه هناك نوع آخر من أنواع البيانات في غاية الأهمية والخطورة وهو أضخم بكثير من كل تلك النماذج السابق ذكرها، وهو بيانات المنتج.

إذ تُعتبر بيانات المنتج واحدة من أهم المعلومات التي تعمل توفرها الشركات أو المتاجر الإلكترونية نفسها وتحافظ عليها وتعمل بشكل مستمر على تحديثها، حتى تتلاشى أي عقبات أو التباس يتحول إلى تضليل العملاء وبالتالي مشاكل لا يمكن معالجتها.

ونظرًا للأهمية الخطيرة التي تحملها بيانات المنتج وأداء الأعمال المرتبطة بها من إدارتها أو إضافة بيانات جديدة أو حتى تحديث القديم منها، ظهر علم خاص بإدارة بيانات المنتج إلى جانب العديد من الدراسات والأبحاث التي تناولت هذا الجزء الهام، بالإضافة إلى الأنظمة والبرامج التي تساعد أصحاب الشركات والمؤسسات والمتاجر الإلكترونية ومواقع البيع عبر الإنترنت في إدارة بيانات المنتج بصورة فعالة ودقيقة.

Image result for product information management

إذ تتميز بيانات المنتج خاصة فيما يخص العمل في مجال التجارة الإلكترونية والبيع أون لاين بشكل عام، بعدم الثبات إذ تتغير معلومات المنتج باستمرار وتحتاج من وقت إلى آخر إلى إضافة عدد من التحديثات الهامة على البيانات الموجودة بالفعل أو تغييرها بشكل كامل، بالإضافة إلى تعدد الأماكن التي يُعرض فيها المنتج ومعه بياناته الخاصة.

وهو ما يطرح المشكلة الأهم والمعضلة الأكبر التي تواجه أصحاب المتاجر الإلكترونية ومواقع البيع عبر الإنترنت، خاصة الكبيرة منها والتي تعرض منتجاتها أو سلعها أو حتى خدماتها في أكثر من منصة او قناة بيع خارجية؛ لذلك لذلك كان من الأهمية إيجاد طريقة يمكن من خلالها إدارة بيانات المنتج وتحديثها بشكل ديناميكي ليس في مكان واحد فقط بل في كل المنصات التي يتواجد بها المنتج.

وهو ما توفره نظم وبرامج إدارة بيانات المنتج في التجارة الإلكترونية. وخلال هذا المقال الجديد على منصة التجارة الإلكترونية “اكسباند كارت”، سوف تتعرف بشكل مفصل على مفهوم إدارة بيانات المنتج في التجارة الإلكترونية.

ماهو المقصود بـ«بيانات المنتج» ؟!

يعتقد البعض أن بيانات المنتج محدودة وليست بهذه الضخامة التي نحتاج معها إلى نظام ندير من خلاله هذه البيانات، لكن ما لا يعلمه هؤلاء أن البيانات المتعلقة بالمنتج كثيرة ومتنوعة ولها قنوات عدة تُعرض فيها، وهو ما يجعل هناك حاجة ملحة إلى إدارة هذه البيانات بالشكل الدقيق على اختلاف أنواعها وقنواتها؛ لتجنب كثير من المتاعب التي قد يتعرض لها العمل.

إذ تشمل بيانات المنتج جميع أنواع المعلومات حول كل منتج تبيعه الشركة، بما في ذلك مواد التصنيع والمواصفات الفنية والحجم والوزن والصور الفوتوغرافية والخطط، وأكثر من ذلك بكثير. 

هذه هي البيانات التي يقدمها عملك للعملاء المحتملين لمساعدتهم على اتخاذ قرار بشأن شراء منتجاتك، مما يجعلها مهمة للغاية بالنسبة لك. 

ويتم عرض معلومات المنتج في عدة أماكن، بما في ذلك موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك، والتغليف لمنتجاتك، ومواد التسويق الخاصة بك، وأكثر من ذلك. 

إلا أن وكما ذكرنا واكدنا كثيرًا في الفقرات السابقة، تنشأ المشكلة عند الحاجة إلى تغيير أو إضافة معلومات المنتج، خاصةً عندما يكون هناك قدر كبير من المعلومات بسبب حجم مخزونك. قد يؤدي ضمان وصول معلومات المنتج الجديدة أو المحدّثة الصحيحة إلى جميع قنواتك في الوقت المناسب إلى ظهور تحديات كبيرة.

متى تصبح بيانات المنتج قديمة وفي حاجة إلى تحديث ؟!

Related image

قد يعتقد البعض أن يتاجرون أو يتعاملون مع منتجات ذات بيانات ومعلومات ثابتة ولا تحتاج إلى تحديث من وقت لآخر، وهو اعتقاد غير صحيح، فقد لا تتطلب المنتجات تحديثًا لمعلوماتها، إلا أنها تصبح قديمة وفي حاجة مُلحة إلى التغيير أو التدقيق من جديد.

إذ أن معلومات المنتج قد تتأثر بمتغيرات بعيدة عنك تمامًا ولا دخل لك فيها، إلا أن هذه المتغيرات تضطرك إلى إجراء تحديث أو تغيير في بعض البيانات المتعلقة بالمنتج.

فهناك العديد من الحالات التي تشعر معها أنك في حاجة إلى تحديث بيانات المنتج الخاص بك، على سبيل المثال وليس الحصر، إذا طرح العملاء السؤال نفسه مرارًا وتكرارًا حول أحد المنتجات قبل شرائه، فمن الواضح أنك استبعدت بعض المعلومات التي كان ينبغي إدراجها. 

وأيضًا إذا أبلغ العملاء باستمرار عن منتج مختلف عن وصفه، فأنت تقدم لهم معلومات غير دقيقة يجب تحديثها في أقرب وقت ممكن. 

ليس هذا فقط، في بعض الحالات وعلى الرغم من صحة معلومات المنتج الخاص بك، إلا أنك تحتاج إلى تحسين محركات البحث وتطبيق بعض قواعد السيو عند كتابة المعلومات المتعلقة بالمنتج أو إجراء تغييرات أخرى للمساعدة في زيادة فرص التسويق الجديدة.

كل هذه حالات تؤكد على أن بيانات أي منتج تحتاج من وقت لآخر إلى التحديث أو التدقيق أو حتى التحسين لتتماشى مع متطلبات أخرى تساعد في دفع معدلات الطلب والشراء على هذه المنتجات.

وهناك سيناريوهات أخرى تضطر معها إلى إضافة معلومات جديدة أو تحديث بيانات المنتج، وهي تلك الظروف التي تكون خارجة عن إرادتك ولا تملك شيء أمامها سوى التعامل معها بشكل سريع ومناسب من أجل الحفاظ على نمو عملك، مثل تغيير في سلسلة التوريد الخاصة بك.

إذ يغير المصنّعون أحيانًا جوانب معينة من إنتاجهم، مثل المواد المستخدمة أو حيث يتم الحصول عليها من مصادر، أو وزن أو أبعاد بعض المنتجات النهائية، أو أي من المتغيرات الأخرى.

وفي أحيان أخرى قد يكون السعر عاملاً أيضًا، كما لو أن تكاليف الشركة المصنعة للمواد الخام التي تحتاج إليها في صناعة منتجك ترتفع، وبالتالي تصبح منتجاتها أغلى ثمناً لشرائك، وهو ما يعني أنك تحتاج إلى رفع أسعار منتجاتك كنتيجة لذلك؛ من أجل الحفاظ على هامش الربح الذي يحقق ويأمن أهداف عملك.

وهذه التغيرات التي نتحدث عنها يكون لها أسباب عدة، فقد يكون سبب هذه التغييرات أي شيء من التنظيم الحكومي والقوانين الجديدة التي تفرضها الحكومات باستمرار على الصناعة والتجارة، وقد تكون نتيجة للكوارث الطبيعية التي تؤثر بشكل عام على كل شيء مرتبط بالإنتاج بداية من المحاصيل ونهاية بتصنيع المنتج النهائي.

كيف تجعل بيانات المنتج مُحدثة باستمرار؟!

Related image

سؤال هام وفي غاية الأهمية، ولكن قبل أن نتوجه للإجابة عليه مباشرة، دعونا نشرح لكم كم التحدي والخطورة التي تنطوي عليها عملية تحديث بيانات المنتج أو معلوماته.

إذ يتحدد مقدار الخطورة التي تحتوي عليها عملية تحديث بيانات المنتج وفقًا لحجم الأعمال، فكلما كان عملك أكبر ويتعامل مع آلاف المنتجات المعروضة في أكثر من قناة بيع سواء خارجية أو داخلية، كلما كان الأمر يحتوي على مزيد من الخطورة.

فلك أن تتخيل الفرق بين إدخال بيانات منتج واحد على قناة بيع واحدة، وبين إدخال بيانات ألف منتج على أكثر من قناة بيع خارجية، مثل أمازون أو جوجل شوبينج أو فيس بوك وغيرها من قنوات البيع الخارجية التي يعتمد عليها التُجار وأصحاب المتاجر الإلكترونية.

ففي الحالة الثانية نجد أنه من الصعوبة إبقاء كل هذه البيانات والمعلومات متسقة وموحدة في كل المنصات وقنوات البيع المختلفة، وهو ما يحتاج مجهود ضخم وعمل شاق حتى يتثنى ذلك على أكمل وجه، وعلى الرغم من كل ذلك قد تظهر بعض العقبات في الطريق؛ نتيجة ظهور تحديثات إضافية أثناء العمل على كل هذا الكم من المنتجات وما يتبعها من بيانات ومعلومات ضخمة، وهو في النهاية ما يهدر كل هذا الوقت والمجهود وأيضًا المال المدفوع من أجل هذا العمل.

وهو الأمر الذي يدفع الكثير من رواد الأعمال وأصحاب المتاجر الإلكترونية ومواقع البيع عبر الإنترنت إلى عدم التفكير في تحديث بيانات المنتج تحت أي ظرف من الظروف بسبب كل تلك العقبات السابق ذكرها. وهو بدوره ما يسبب لهم مشاكل جسيمة على المدى البعيد مع عملائهم الذين قد يشعرون بالتضليل أو الغش لعدن الاتساق بين بيانات المنتج وبين الواقع الفعلي له.

إلا أنه مع  برنامج التجارة الإلكترونية المخصص مع ميزات إدارة المنتج أمكن التغلب على مثل هذه المعضلة الكبيرة، والذي من شأنه أن يجعل معلومات المنتج دقيقة ومنسقة باستمرار وفعالة في توصيل قيمة منتجاتك للمستهلكين.

إذ أن معلومات المنتج أكثر تعقيدًا من مجرد الأسعار والمواصفات ، مما يجعل إدارة هذه المنتجات أكثر صعوبة. أثناء النمو ، يزداد عبء العمل بشكل كبير. كلما كبر حجم نشاطك التجاري ، زاد عدد البيانات التي ستحتاج إلى تغييرها – وكلما زاد حجمك ، لم تعد الأدوات التي نجحت في تحقيقها لك كافية.

فكما يقال “لكل مقام مقال”، إذن مع كبر حجم تجارتك وزيادة عدد المنتجات التي تبيعها عبر أكثر من منصة، تكون في حاجة إلى الاعتماد على أدوات أكثر فاعلية في إدارة هذه المنتجات وما يتبعها من بيانات ومعلومات في حاجة مستمرة إلى تحديث وتطوير. هذه الأدوات هي نظام PIM (إدارة معلومات المنتج).

ماهو نظام إدارة بيانات المنتج ؟!

Related image

إدارة بيانات المنتج، هو ذلك النظام الذي يساعد رواد الأعمال وأصحاب المتاجر الإلكترونية وكذلك مواقع البيع عبر الإنترنت المختلفة على توفير قاعدة مركزية لبيانات كافة المنتجات التي يتعاملون معها، بشكل يمكن معه لجميع القنوات والإدارات الأخرى الحصول عليها.

إذ يوفر نظام إدارة بيانات المنتج الذي يتم تنفيذه جيدًا ميزة هائلة للشركات من خلال توحيد بيانات المنتج وتبسيط عملية دفعها إلى جميع القنوات، وهو بدوره ما يلغي تمامًا القلق المتزايد بشأن التغيرات التي تطرأ بشكل مفاجئ ويستلزم معها تحديث بيانات آلاف المنتجات الموجودة في أكثر من قناة أو منصة سواء خارجية أو داخلية.

وهناك عدد كبير من مقدمي الخدمات حول العالم، الذين يمكنك الاعتماد عليهم من أجل الحصول على برامج إدارة بيانات المنتج الاحترافية والفعالة، والتي يمكنها بكل سهولة الاندماج مع أجزاء معينة من برامج التجارة الإلكترونية الأخرى الخاصة بك مثل أنظمة تتبع المخزون والتحكم.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن هناك العديد من منصات التجارة الإلكترونية أو شركات تصميم المتاجر الإلكترونية التي توفر ضمن مزاياها وخدماتها برنامج إدارة بيانات المنتج من أجل التسهيل على التاجر في إدارة متجره.

ومما لا شك فيه، هو أن نظام إدارة بيانات المنتج الفعال والقوي سيعمل على تقليل عبء العمل الذي ينطوي عليه إضافة معلومات المنتج وتحديثها وتوزيعها عبر قنوات متعددة بشكل كبير. 

فهناك بعض الأنواع التي تتضمن درجة من الأتمتة التي تتيح لك أيضًا دفع التحديثات إلى قنواتك الأخرى فور حدوثها ، أو وفقًا لجدول منتظم. 

إذ يُعتبر الهدف الأول والأساسي من نظام إدارة بيانات المنتج هو التخفيف من تحديات اتساق بيانات المنتج وإدارتها في جميع أنحاء عملك بالكامل، وضمان التوزيع المتساوي لأعلى جودة بيانات المنتج بأسرع ما يمكن، وتزويدك بالأدوات والفرصة لتحسين معلومات المنتج.

ليس هناك تعليقات حتى الآن

ناسف، التعليقات مغلقة حالياً.