تجارة إلكترونية مربحة ! دليل شامل حول التجارة الإلكترونية والربح منها - إكسباند كارت
33426
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-33426,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

تجارة إلكترونية مربحة ! دليل شامل حول التجارة الإلكترونية والربح منها

عمليات تجارة إلكترونية عديدة تتم اليوم في جميع أنحاء العالم، حتى هذه اللحظة وأنت تقرأ المقال يتم تسجيل عملية تجارة إلكترونية جديدة سواء بين تاجر وعميل او بين شركة تجارية وشركة تجارة أخرى، حيث هناك أكثر من نوع لأشكال التجارة عبر الإنترنت وسوف نتعرف على ذلك بالتفصيل فيما بعد.

من منا لا يمارس سلوك التسوق عبر الإنترنت ؟! خاصة مع انتشار العديد من المميزات له، فأنت تستطيع الآن أن تتسوق من خلال تطبيق الهاتف الجوال الخاص بك في أي وقت وفي أي مكان يمكنك طلب كل ما تريده بالتفاصيل. وهذا هو سر نجاح التجارة الإلكترونية، فقد لاقت قبول كبير من شريحة كبيرة من الجمهور العاشق للتسوق والشراء.

ويعتبر مجال التجارة الإلكترونية الآن من أكبر المجالات في العالم ولا يكفي التحدث عنها خلال مقالة واحدة فقط، بل تحتاج لسلسلة كبيرة من المقالات، ولكننا فى خلال هذا المقال الجديد على مدونة التجارة الإلكترونية إكسباند كارت سوف نعرض لك كل ما يخص التجارة الإلكترونية بشكل عام ومميزاتها وكيف يمكنك بدء العمل من خلالها لكسب الأموال والربح من البيع عبر الإنترنت.

وإليك الفقرات التي سنقوم بتناولها خلال المقال فيما يلي:

  • ماذا يقصد بمفهوم التجارة الإلكترونية؟!
  • أبرز أنواع التجارة الإلكترونية
  • أهمية التوجه للعمل بالتجارة الإلكترونية في 2020
  • إحصائيات هامة حول التجارة الإلكترونية في جميع أنحاء العالم
  • 3 مميزات لامتلاك متجر إلكتروني وبدء العمل في التجارة الإلكترونية
  • كيفية تحقيق تجارة إلكترونية مربحة؟!

والآن نبدأ رحلتنا حول التعرف على كل ما يخص مجال التجارة الإلكترونية وأنواعها وأهمية العمل بها اليوم للاستفادة بالمزايا العديدة التي توفرها لكل قطاع العاملين بها في كل أنحاء العالم، وأول ما سنبدأ بعرضه هو نبذة عن مفهوم التجارة الإلكترونية.

ماذا يقصد بمفهوم التجارة الإلكترونية ؟!

ما هي التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية باختصار بسيط هي عملية البيع والشراء التي تتم من خلال الوسائل الإلكترونية الحديثة مثل الإنترنت والهاتف الجوال، أي هي العلاقة التجارية التي تتم بين العميل والمنتج ولكن من خلال الإنترنت، حيث يتم التفاعل بين العميل المتسوق والخدمة أو المنتج الذي يرغب في اقتنائها أو الاستفادة منها من خلال شبكة الإنترنت في أي وقت ومن أي مكان في العالم.

وكان لانتشار ثقافة التسوق عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم الدافع وراء سير التجارة الإلكترونية نحو النجاح وإثبات أهميتها وسط باقي الصناعات والمجالات التجارية الأخرى وامتلاكها القدرة على تخطي وتجاوز أي تحديات أو عقبات.

ومازال أيضًا تطور سلوك المستهلك عبر الإنترنت ومليارات عمليات الشراء التي تتم بشكل يومي هي العامل الأبرز في نجاح وتوثيق أي مشروع تجارة إلكترونية يتم إنشاءه والعمل على تحسينه وتطوره وتشجيع أصحاب الأعمال والتجار على إنشاء المزيد من مشاريع التجارة عبر الإنترنت.

هذا وإلى جانب العديد من التسهيلات التي يوفرها الذكاء الاصطناعي والتكنولوجي والإلكتروني اليوم، حيث نجد أن جميع مقومات وعوامل التجارة الإلكترونية تهدف إلى تحسين وتطور مكانتها حتى ولو بطرق غير مقصودة.

ونجد أن هناك أكثر من نوع للتجارة عبر الإنترنت، فمثلًا عمليات تجارة إلكترونية تتم بين التاجر والعميل مباشرة، وهناك عمليات تجارة إلكترونية أخرى تتم بين طرفين يعملان بالتجارة معًا، والكثير من الأنواع الأخرى التي سنقوم بتناولها فيما يلي.

أبرز أنواع التجارة الإلكترونية

أنواع التجارة الإلكترونية

1- تجارة الـ Business to Business

هي التجارة الإلكترونية التي تتم بين طرفين تجارين أي صفقة تجارية تقوم بها شركة لتقديم خدمة أو منتج لشركة تجارية أخرى تحتاج إليه في أعمالها، فعلى سبيل المثال،  موقع HubSpot فهو يقدم برنامج وخطط في مجال التسويق والمبيعات للشركات التي تهتم بالتسويق والتجارة.

أو مثال آخر، الشركات التجارية التي تعمل في صناعة أجهزة كاميرات المراقبة، فنجد أن الشركات والمصانع والمؤسسات الحكومية أو التجارية هي العميل الأساسي المستهدف لها والتي تعمل على التسويق والترويج له من أجل أن يجري عملية شراء ويستفاد من المنتج الذي توفره له، وهذا هو أول نوع من أنواع مجالات التجارة الإلكترونية .

2- تجارة الـ Business to Consumer

عملية تجارة إلكترونية تتم بين تاجر وعميل هذا ببساطة أشهر نوع وشكل من أنواع التجارة الإلكترونية بالنسبة للجمهور، بل وليس في التجارة الإلكترونية فقط، بل في التجارة التقليدية أيضًا يشتهر هذا النوع من عمليات التجارة وكأنه الوحيد الذي يتم وليس هناك أنواع أخرى للتجارة والبيع والشراء.

وتتمثل تجارة الـ B2C في العملية التي تتم بين التاجر أو صاحب النشاط التجاري والعميل بشكل مباشر، وهذا من خلال شراء العميل لأي من المنتجات أو الخدمات التي يوفرها التاجر أو صاحب النشاط التجاري بأي من منصات البيع أونلاين سواء المتجر الإلكتروني أو متجر الفيسبوك، أو متجر انستجرام.

ومن أشهر الأمثلة الناجحة لهذا النوع من أنواع مجالات التجارة الإلكترونية هو متجر رنين لبيع المستلزمات والأجهزة والاحتياجات المنزلية، وهو يعد من أهم وأبرز شركاء النجاح لنا حيث تم إنشاء المتجر الإلكتروني وتفعيله من خلال منصة إكسباند كارت.

3- تجارة الـ Consumer to Consumer

عمليات تجارة إلكترونية تتم بين طرفين من المستهلكين، أي يتم إجراء البيع والشراء بين طرفين كلاهما مستهلك، ومن أشهر الأمثلة على هذا النوع من التجارة، المواقع التي تعرض المنتجات المستعملة وبيعها لمستهلكين آخرين.

أو المعارض التي يتم إنشاؤها خصيصًا ليذهب بعض الأفراد ويقوموا بعرض سلع ومقتنيات خاصة بهم للبيع بمقابل مادي لطرف آخر مستهلك يهوى شراء المنتجات المستعملة.

4- تجارة الـ Consumer to Business

باختصار تتمثل تجارة الـ C2B في عملية التجارة التي تتم بين طرفين وهما فرد ما، وشركة ما، حيث يمثل الفرد هنا دور التاجر أو البائع أو مزود الخدمات، وتمثل الشركة دور الطرف المستفيد أو المشتري، ولكن كيف تتم عملية تجارة إلكترونية مثل هذه؟!

من خلال تقديم بعض الأفراد لمنتجات أو خدمات تحتاج إليها الشركات أو المصانع أو المؤسسات التجارية، تتم هذه العملية التجارية بالفعل، ويعد من أشهر الأمثلة التوضيحية على هذا النوع من التجارة هو ما يشتهر اليوم القيام به، حيث استعانة أحد العلامات التجارية لشخص من المشاهير والمؤثرين عبر شبكات التواصل الاجتماعي ليقوم بالإعلان والترويج والتسويق للعلامة التجارية هذه وما تقدمه من منتجات أو خدمات إلى جمهوره ومتابعينه عبر حساباته الشخصية على السوشيال ميديا، وبالتالي استفادت المؤسسة التجارية من هذا الفرد وشهرته.

5- تجارة الـ Business to Government

تقوم المؤسسات الحكومية هنا بدور البائع أو المستهلك الذي يرغب في شراء منتج ما أو الاستفادة بخدمة ما يقدمها له أحد الشركات أو المؤسسات التجارية، أي بشكل بسيط طرفي العملية التجارية هم، الحكومة والمؤسسات التجارية، وعلى سبيل المثال، عند حاجة وزارة أو مؤسسة حكومية ما لشراء أجهزة حاسب ألى أو تكييفات فأنها تقوم بالإعلان عن هذا، لتتوافد الشركات التجارية التي تبيع هذه المنتجات نحو تقديم أفضل الصفقات والتعاقدات من أجل تحفيز الحكومة للشراء منها وإتمام العملية التجارية.

6- تجارة الـ Government to Consumer

نوع آخر من أنواع التجارة الإلكترونية والتي تتم بين طرفين هم، المؤسسات الحكومية والمستهلكين من الأفراد، وهنا تمثل الحكومات دور التاجر أو البائع للخدمات أو المنتجات ويمثل أفراد الشعب دور المستهلكين، ويتم هذا الشكل من التجارة عند تقديم الحكومات أي شكل من المبيعات سواء منتج أو سلعة ما إلى الأفراد.

أهمية التوجه للعمل بالتجارة الإلكترونية في 2020

مميزات العمل في التجارة الإلكترونية

عمليات تجارة إلكترونية عديدة تتم في كل لحظة حتى يومنا هذا، فالتجارة الإلكترونية والشراء عبر الإنترنت أصبح جزء لا يتجزأ من عاداتنا اليومية وتحول من مجرد سلوك ترفيهي عند الحاجة إلى سلوك وعادة أساسية يقوم بها مليارات الأشخاص يوميًا، خاصة مع الظروف الأخيرة التي مر بها العالم كله وتأثرت قطاعات عديدة بها وهي أزمة فيروس كورونا المستجد COVID-2019.

حيث وصل تأثير هذه الأزمة في بلدان عديدة إلى غلق جميع الأسواق التجارية والمولات ومحلات البيع بالتجزئة نتيجة للقررارات الحكومية بحظر تجوال المواطنين وتوقف الكثير من النشاطات حتى يتم تجاوز وتحطي هذه الأزمة بسلام، وقد تسببت هذه القرارات في خسائر فادحة للكثير من المحلات التجارية والبائعين مما أدى بهم الحال لغلق تجارتهم بشكل مؤقت أو دائم.

ولكن في وسط هذه الخسارات والعوائق كانت للتجارة الإلكترونية رأي آخر، فقد شهدت التجارة الإلكترونية تطور ملحوظ ورائع خلال هذه الفترة، فتم تسجيل حجم مبيعات عمليات تجارة إلكترونية حول العالم خلال الربع الأول فقط لعام 2020 بمعدل أعلى من معدل النمو المتوقع بنسبة 20%، كما زادت عدد مرات التسوق من خلال تطبيقات التسوق عبر الهاتف الجوال لتصل إلى نسبة 55% من إجمالي عدد الأشخاص التي تستخدم هواتف الجوال الذكية في المملكة العربية السعودية.

تستطيع هذه الأرقام والإحصائيات أن تفسر لنا أهمية التجارة الإلكترونية والرؤية المستقبلية الخاصة بوكيف نجحت التجارة الإلكترونية بشكل مذهل في تحقيق وتسجيل العديد من الإنجازات بالنسبة لكل الأطراف العاملين بها وفي جميع أنحاء العالم، مما جعلها أحد القطاعات الهامة والتي لا غنى عنها اليوم وهذا ما حفز الكثير من التجار أيضًا لبدء الاهتمام بدراسة تحويل أعمالهم من التجارة التقليدية عبر المحلات والأسواق التجارية إلى التجارة عبر الإنترنت.

ويعد أشهر مثال لا نستطيع أن نغفل ذكره هو تصريح العلامة التجارية الشهيرة في عالم الأزياء والموضة ZARA، حيث صرحت بتحويل أعمالها من المحلات والأسواق التجارية التقليدية إلى متجر إلكتروني عبر الإنترنت، محاولة منها لتعويض ما تم خسارته من غلق لهذه المحلات نتيجة الأزمنة الراهنة.

ولا تعد هذه الأزمة هي الدافع الوحيد وراء إثبات أهمية التجارة الإلكترونية اليوم بل هناك العديد من الدوافع والأسباب الأخرى والتي من أهمها تطور سلوك المستهلك المتسوق عبر الإنترنت وكيف أصبح من السهل اليوم تصفح المستهلك للهاتف الجوال الخاص به ومن ثم في دقائق معدودة إجراء طلب شراء لقائمة أساسية من الطلبات والاحتياجات المنزلية الهامة، هذا وإلى جانب قوائم الترفيه والموضة والعديد والعديد من قوائم الشراء المتنوعة التي يتهافت عليها المتسوقين عبر الإنترنت.

وفي خطوات مختصرة يمكننا التوصل إلى أهم النقاط التي يتمثل بها أهمية العمل والاستفادة بالتجارة الإلكترونية وتطورها خلال هذه الأيام وهي:

  • يمكنك من خلال العمل في التجارة الإلكترونية الوصول لشريحة أكبر وأوسع من العملاء المحتملين.
  • تحقيق المزيد من عمليات البيع نتيجة للوصول لعملاء أكثر، وهذه من أهم فوائد العمل في التجارة عبر الإنترنت، حيث أن معدل المبيعات في ازدياد مستمر كلما توصل لعدد اكبر من العملاء.
  • ظهور أنماط وتصنيفات جديدة من المنتجات أي زيادة عمليات الشراء وزيادة معدلات البيع والإيرادات ومن ثم الأرباح.
  • الوصول للسوق العالمي بشكل أسرع وأسهل مع التجارة الإلكترونية، حيث يمكنك الوصول لحدود جغرافية أبعد من الحدود الخاصة بك وفي لحظات معدودة.
  • التمكن من تطوير المنتجات بما يرغب به الجمهور بشكل فعال، فمن خلال مراجعات وتقييمات العملاء يمكنك التعرف على الفجوات والنواقص التي يعاني منها العميل ومن ثم سرعة معالجته وتطويره.
  • التعرف أيضًا على حاجة الجمهور وما يبحث عنه أسرع من الطبيعي، فمن خلال الأسئلة والاستفسارات التي يتركها سواء عبر محرك البحث الخاص بمتجرك او عبر محرك البحث جوجل، تستطيع التطلع بشكل مستمر على ما يبحث عنه الجمهور وبالتالي إمكانية تحقيقه وتلبيته أسرع.
  • تقديم للعميل تجربة تسوق أسهل وأفضل، حيث أصبح يمكنه التسوق عبر الهاتف الجوال الخاص به والقيام بأكثر من عملية شراء في نفس الوقت وفي تصنيفات مختلفة.
  • النتيجة المتوقعة لكل مما سبق هي كسب الربح الكثير، قباطبع سوف تترجم عمليات التوسع هذه وعمليات البيع إلى إيرادات ومن ثم إلى أرباح وأموال عديدة تعود على صاحب النشاط التجاري.

ولأن الأرقام والرؤى والإحصائيات هي أكثر الدلائل الإثباتية لأهمية أي قطاع وإثبات قوي لتواجده الفعال، سوف نتعرف فيما يلي على أهم الإحصائيات الخاصة بالتجارة الإلكترونية، لتمثل دافع وحافز لكل تاجر أو صاحب أعمال أو فرد ما مهتم بالعمل والتجارة والربح عبر الإنترنت.

إحصائيات هامة حول التجارة الإلكترونية في جميع أنحاء العالم

إحصائيات هامة حول التجارة الإلكترونية

  1. تعد الصين أكبر سوق للتجارة الإلكترونية في العالم، حيث اقترب إجمالي المبيعات عبر الإنترنت من 2 تريليون دولار في عام 2019.
  2. طبقًا لما ذكره موقع الإحصائيات الشهير Statista.com أن قام حوالي 1.8 مليار شخص حول العالم بعملية تسوق عبر الإنترنت.
  3. من المتوقع أن يستمر معدل زيادة عدد المتسوقين عبر الإنترنت حول العالم في الازدياد حتى يصل إلى 2.14 مليار بحلول عام 2021.
  4. 24% من إجمالي عدد المستهلكين حول العالم يستخدمون الهاتف الجوال لإجراء عملية تسوق عبر الإنترنت، و23% هم عدد الأشخاص التي تستخدم جهاز الحاسوب لإجراء عملية شراء.
  5. 55% من إجمالي عدد الأشخاص الذين يمتلكون هاتف جوال في السعودية، يقوموا بإجراء عملية شراء من خلال تطبيقات التسوق عبر الهواتف الذكية.
  6. وفقًا لإحصائيات موقع Statista أنه من المتوقع زيادة معدلات مبيعات التجارة عبر الهاتف المحمول حول العالم إلى 2.91 تريليون دولار في عام 2020، مع المتوقع أن يستمر نمو التجارة عبر الهاتف المحمول حتى عام 2021 على الأقل بنسبة تصل إلى 22.3%.
  7. احتلت المحفظة الإلكترونية طريقة الدفع الأولى والمفضلة بالنسبة لقطاع كبير من المتسوقين عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم وذلك بنسبة 36% من إجمالي عدد المتسوقين عبر الإنترنت.
  8. تليها في المرتبة الثانية الدفع عبر بطاقات الائتمان وسجلت نسبة 28%.
  9. 42% من عمليات التسوق في مارس 2020 كانت لمنتجات البقالة والمستلزمات المنزلية وذلك في الولايات المتحدة الأمريكية فقط، ومازال هذا الرقم في ازدياد مستمر.
  10. 62% من إجمالي عدد المتسوقين عبر الإنترنت يتسوقون على الأقل مرة واحدة شهريًا، وهذا خلال عام 2019.
  11. وصلت مبيعات التجزئة الإلكترونية التقديرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى 41.56 مليار دولار في 2020، وسط توقعات بنمو هذا الرقم ليصل إلى 49.00 مليار دولار بحلول 2021.
  12. يتم شحن ما يقرب من 90% من عمليات التسوق عبر الإنترنت في الوطن العربي من خارج الوطن العربي.
  13. حجم النمو المتوقع للتجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية سيصل إلى 27% سنويًا لتصل إلى 10 مليار دولار، وفي الإمارات سيصل إلى 31% سنويًا أي 9 مليارات دولار، وفي مصر ستصل إلى 33% سنويًا أي حوالي 3 مليار دولار.
  14. 64% من إجمالي عدد السكان في المملكة العربية السعودية يتسوقون عبر الإنترنت.
  15. 60% من المتسوقين في السعودية من ضمن الفئة العمرية من بين الـ 25 إلى 44 عام.
  16. 55% من إجمالي عدد الأشخاص التي تمتلك هاتف جوال في السعودية، يتسوقون عبر تطبيقات التسوق في الهاتف الجوال، و26% قاموا بالتسوق عبر اللابتوب.
  17. 22.70 مليون متسوق في السعودية قاموا بعملية شراء عبر الإنترنت خلال عام 2019.
  18. طرق الدفع المستخدمة عند التسوق أونلاين في السعودية تنقسم إلى  89.48% نسبة الدفع عند الإستلام، و37.33% الدفع عبر البطاقات الإئتمانية، و14.34% الدفع عبر التحويل الإلكتروني.
  19. الملابس والأحذية من أكثر السلع المشتراة عبر المتاجر الإلكترونية في السعودية بنسبة تصل إلى 72% وتليها في المركز الثاني مستحضرات التحميل والميكب بنسبة 31.2%.
  20. وفي الولايات المتحدة الأمريكية تحتل الموضة والأزياء المرتبة الأولى حيث من أكثر المنتجات المشتراة عبر المتاجر الإلكتروني، فنرى أن قيمة عمليات الشراء تتكلف 113.6 مليار دولار في عام 2020، وتعد الإلكترونيات والوسائط ثاني أكثر الفئات شعبية بين المتسوقين عبر الإنترنت في الولايات المتحدة، حيث تمت عمليات شراء بقيمة تصل إلى 84.5 مليار دولار.

وقد قامت منصة إكسباند كارت بإعداد تقرير  رقمي شامل عن التجارة الإلكترونية وما حولها في الوطن العربي وبالأخص ( السعودية، الإمارات، الكويت، مصر) ، لكل التجار وأصحاب الأعمال ومزودي الخدمات والعاملين بالتجارة عبر الإنترنت أو التسويق الإلكتروني ومن الضروري لهم أن يطلعوا على أحدث الأرقام والإخصائيات بشكل دائم لتطوير أعمالهم وتجارتهم.

تعرف على آخر الأرقام والرؤى والإحصائيات حول التجارة الإلكترونية في الوطن العربي

3 مميزات لامتلاك متجر إلكتروني وبدء العمل في التجارة الإلكترونية

هناك العديد من مميزات التجارة الإلكترونية الملحوظة في الآونة الأخيرة بعالم التجارة على الإنترنت، وهي تتنوع بين المميزات الخاصة لصاحب النشاط التجاري، والمميزات التي تعود على العميل أو المستهلك، ولكن ما يهمنا هنا خلال مفهوم هذا المقال هو توضيح جميع مميزات ومزايا التجارة الإلكترونية لكل التجار وأصحاب الأعمال والأنشطة التجارية ومزودي الخدمات لتحفيزهم من أجل بدء تأسيس أعمالهم ونشاطهم التجاري عبر الإنترنت والتمتع بالعديد من المزايا الحديثة التي لا تقتصر على كسب المزيد من الأرباح أو توفير الوقت والمجهود فقط بل تتنوع لتشمل الآتي:

1- التكاليف المالية أقل بكثير

باقات أسعار منصة إكسباند كارت

نعم ستحتاج بعض التكاليف لإنشاء متجر إلكتروني على الإنترنت ولكن عند المقارنة بين إنشاء منصة بيع إلكتروني عبر الإنترنت وإنشاء وتأسيس متجر تقليدي في أحد المتاجر أو الأسواق التجارية، سنجد أن هذا النوع من المتاجر سوف يتكلف العديد والعديد من الناحية المادية على عكس المتجر الإلكتروني الذي يمكنك إنشاءه بمقابل مادي بسيط، فأنت يمكنك مع منصة إكسباند كارت إنشاء متجر إلكتروني خاص بك مقابل 69 ريال سعودي شهريًا فقط أو 299 بالجنيه المصري (باقة ستاندرد) ، مع التمتع بتجربة مجانية لمدة 14 يوم دون أي رسوم أو اشتراكات.

تقدم لك منصة إكسباند كارت العديد من الباقات لتختار الأفضل لك

اضغط هنا لتعرف المزيد عن باقات الاشتراك

 

2- توفير الوقت والمجهود

تساعدك التجارة الإلكترونية كصاحب أعمال في الاستثمار في وقتك أيضًا، حيث أنك من خلال إدارة أعمالك بالمتجر الإلكتروني لن تضطر قضاء مسافات وساعات طويلة للسفر وعقد الصفقات أو لإدراة ومباشرة أعمالك.
وتعد هذه النقطة من المميزات الهامة للعميل أيضًا، فهو الآن يستطيع التسوق والحصول على ما يريده في أي وقت ومن أي مكان في العالم.

3- التمتع بأدوات وتطبيقات التجارة الإلكترونية الحديثة

أداة SKU

نظام نقاط البيع POS، أدوات أتمتة التجارة الحديثة، الربط بين المتجر الإلكتروني وفيسبوك، الربط بين المتجر الإلكتروني وجوجل، أداة جدوال SKU، ادوات الدردشة الآلية، كل هذه خدمات وتطبيقات وأدوات حديثة مميزة تعمل على توفير أفضل تجربة لك كتاجر حيث توفر لك الوقت والمجهود الذي من الممكن أن تبذله أثناء متابعة الشحنات، أو إدارة الإيرادات، أو ترتيب وتصنيف المنتجات عبر المتجر التقليدي.

ولكن مع تفعيل أي من هذه الخدمات عبر لوحة تحكم متجرك الإلكتروني، يمكنك القيام بأكثر من مهمة في وفت واحد وبضغطة زر واحدة تستطيع التمتع بإدارة سهلة وسلسة.

كما أنها تعود بالفائدة أيضًا على العميل المتسوق وتوفر له تجربة تسوق أفضل وأذكى، فعلى سبيل المثال، مع تفعيل تطبيق الدردشة الذكية سوف يحصل العميل على رد  لكل أسئلته واستفساراته بشكل سريع، ومع تفعيل أداة حداول SKU سوف يتمكن من الحصول على طلبه صحيح كما يريد، وكما هو واضح خلال الصورة السابقة تتيح أداة الـ SKU لصاحب المتجر من إدارة وتنظيم ومعرفة عدد المنتجات بخصائصها بسهولة.

كيفية تحقيق تجارة إلكترونية مربحة؟!

مع التطور الملحوظ في عالم التجارة الإلكترونية خلال 2020، أصبح لابد من مراقبة توجهات التجارة الإلكترونية في الفترة القادمة ومحاولة مواكبة العصر وهذه الاتجاهات ومواكبة تطور سلوك المستهلك حيث أنه من أهم العوامل التي تحدد اتجاه أي قطاع مادام هو أحد الأطراف القوية به، أي أن هذه العوامل والاتجاهات تعد من أهم أسرار التمتع بامتلاك تجارة إلكترونية مربحة لك كتاجر.

ونجد أن اليوم للم تقتصر عوامل نجاح العمل في التجارة الإلكترونية على مجرد خطوات إنشاء متجر إلكتروني مع وضع استراتيجية تسويق ملائمة له واتباع أي من تقنيات التسويق والترويج والإعلان للمتجر مثل التسويق له عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بل تعرضت عوامل ومقومات نجاح التجارة الإلكترونية إلى التطور والتحسين أيضًا، لنجد العديد من الاتجاهات الجديدة التي ظهرت ويجب أن يكون كل تاجر على معرفة بها حتى يحرص على توافرها عند إنشاء المتجر الإلكتروني الخاص به وضمان التمتع بـ تجارة إلكترونية مربحة حيث يعد هذا الهدف الأساسي المرجو من العمل بها وهو ربح المال الوفير.

وفيما يلي سوف نسترسل سويًا جميع هذه المقومات التي يجب أن تتوافر في عملك ومتجرك الإلكتروني لتحظى بـ تجارة إلكترونية مربحة وتستطيع تحقيق أي من الأهداف التجارية الأخرى التي تسعى إلى تحقيقها من وراء عملك في مجال التجارة الإلكترونية وامتلاك متجر إلكتروني للبيع أونلاين، وهذه المقومات هي:

امتلاك متجر إلكتروني احترافي

سواء إن كنت بالفعل لديك نشاط تجاري وتريد التوجه إلى توسيع نشاطك من خلال التجارة الإلكترونية، أو تريد من البداية أن تبدأ نشاطك التجاري، ستكون الخطوة الأولى والهامة هي إنشاء متجر إلكتروني واحترافي وهذا من خلال الاستعانة بأحد منصات المتاجر الإلكترونية مثل منصة إكسباند كارت، المنصة الإلكترونية الأكبر في الشرق الأوسط، فهي تتميز بتوفير أفضل الحلول والعناصر الخاصة التي تحتاجها من أجل امتلاك متجر إلكتروني احترافي والربح منه، وتوفير تجربة أفضل لك كتاجر، وتجربة أفضل وأذكى للعميل المستهلك وهذا من خلال المزايا الآتية:

  • تصميمات وقوالب احترافية

توفر منصة إكسباند كارت العديد من التصميمات والقوالب لتناسب معظم الصناعات ومجالات الأنشطة التجارية المختلفة مثل (الأزياء، الديكور، المنتجات الإلكترونية، مستخضرات التجميل، منتجات البقالة) فلا تقلق مهما كان مجال نشاطك التجاري فسوف تجد له قالب متميز سهل الاستخدام بالنسبة للعملاء وتصميم فريد وجذاب يحفز العميل على قضاء مدة أطول عبر صفحات متجرك الإلكتروني.

  • خدمات وتطبيقات ذكية

إذا كنت تسعى لـ تجارة إلكترونية مربحة سيكون عليك تفعيل العديد من الاستراتيجيات مثل استراتيجية التسويق الإلكتروني والتسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي، وخلال لوحة التحكم الخاصة بمتجرك الإلكتروني، حرصت إكسباند كارت على توفير جميع الخدمات التي تقدم لك الدعم لتحقيق الربط والتكامل الناجح بين متجرك ومنصات التواصل الاجتماعي  التي تساعدك في تحقيق المزيد من الأهداف التجارية التي تسعى إليها ومن أهمها كسب الأموال.

وإلى جانب ذلك، يمكنك تطبيق خدمات وأدوات التجارة الإلكترونية الحديثة لتوفر على عميلك تجربة تسوق أفضل، مثل تطبيق الدردشة الآلية، وخدمة تتبع الشحنات، وتطبيق نظام نقاط البيع.

  • أفضل شركات الشحن والخدمات اللوجيستية

أكثر من 50 شركة شحن وخدمات لوجستية في مختلف أنحاء الوطن العربي نوفرهم لك بالمنصة، حتى تنجح في تحقيق هدفك وهو تحسين تجربة التسوق لعميلك، فمن خلال أشهر وأفضل شركات الشحن الموجودة اليوم، يستطيع عميلك تتبع الشحنة حتى استلامها، اختيار طريقة الدفع الأفضل له.

كما تستطيع أنت كتاجر الاستفادة بأحد مزايا التجارة الإلكترونية وهي توفير الوقت والمجهود الخاص بتتبع الطلبات والمخزون، فأصبحت هذه المهمة سهلة الآن مع لوحة التحكم عبر متجرك يمكنك إدارة وتتبع هذا بسهولة، بضغطة زر واحدة.

  • توفير أنظمة دفع آمنة

طرق الدفع عبر البريد الإلكتروني من أهم الخطوات التي عليك التفكير بها وتجهيزها، ونحن نقدم لك عبر منصة إكسباند كارت العديد من بوابات الدفع المتنوعة التي توفر لعملائك أفضل تجربة سداد آمنة وسهلة، ومن أنظمة الدفع هذه ( PayPal، فيزا Visa، ماستر كارد MasterCard )

  • خدمة الدعم الفني

خدمة دعم فني 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، سنكون بجانبك في كل وقت وفي كل لحظة وعند كل حاجة ترغب في تحقيقها سوف تجد الدعم اللازم منا لتحققها بأفضل طريقة فعالة وذكية، وذلك عبر الدردشة الآلية، أو عبر البريد الإلكتروني، أو من خلال الهاتف الجوال.

والآن، كيف تبدأ في تجارتك الإلكترونية مع منصة إكسباند كارت؟!

التمتع بتجارة إلكترونية مربحة مع إكسباندكارت

  1. اضغط على زر الاشتراك واتبع الخطوات لإنشاء متجرك وتمتع بتجربة مجانية لمدة 14 يومًا.
  2. اختار اسم الدومين الخاص بمتجرك الإلكتروني ومن ثم قم بشراءه. (اسم الدومين هو اسم متجرك الذي ترغب أن يبحث به عملائك ليصلوا إليك، ويفضل أن يكون مثل اسم علامتك التجارية أو ذات صلة قريبة به)
  3. احصل على متجرك الإلكتروني الآن على الفور.
  4. متجرك جاهز الآن لتبدأ في إضافة ورفع المنتجات الخاصة بك وتفسيمها من خلال لوحة التحكم التي توفرها لك المنصة وهي سهلة التعامل بشكل كبير.
  5. من خلال لوحة التحكم قم بتفعيل مقومات نجاح متجرك مثل اختيار شركات الشحن، وأنظمة الدفع، والتسويق الإلكتروني والربط بين متجرك وفيسبوك بيكسل وGoogle Analytics.
  6. المتجر الإلكتروني الخاص بك جاهز الآن لبدء استقبال عملائك وبدء تنفيذ أول عملية شراء من خلاله.

الخلاصة:

تجارة إلكترونية مربحة هذا هو هدف كل تاجر أو صاحب أعمال يتطلع إلى تطوير وتحسين أعماله وتطويرها من الإجراءات التجارية التقليدية عبر الأسواق والمحلات التجارية إلى البيع والتجارة عبر متجر إلكتروني أو حتى إن كنت لا تمتلك أي خبرة تجارية سابقة وترغب في بدء العمل في مجال التجارة والربح عبر الإنترنت وامتلاك منصة إلكترونية لعرض المنتجات أو الخدمات، سيكون هذا المقال كدليل شامل لتقديم الإفادة التي تحتاجها في بداية طريق عملك في التجارة الإلكترونية.

فحرصنا فيما سبق خلال فقرات المقال، تناول مفهوم التجارة الإلكترونية والتعرف عليه بشكل بسيط حيث انتشر الكثير منه مؤخرًا في عالم الإنترنت، كما حرصنا على ذكر أنواع عمليات تجارة إلكترونية عديدة تتم بين أطراف ومعاملات تجارية مختلفة.

وتحدثنا حول تطور التجارة الإلكترونية وكيف تحتاج شركات التجارة الإلكترونية إلى مواكبة تطورات العصر الحديث حتى يتمكنوا من النجاح وتزويد عملائهم بتجربة تسوق أفضل مما سبق وكلما شعروا العملاء بتحسين تجربة التسوق، كان عائد ذلك ملحوظ بشكل هائل على المتجر الإلكتروني وعلى التجارة الإلكترونية بوجه عام.

وكان لابد من ذكر آخر الأرقام والإحصائيات التي توصلت لها التجارة الإلكترونية لنستطيع أن نرى من خلالها أهمية العمل والتجارة عبر الإنترنت اليوم، كما تحدثنا عن مميزاتها المختلفة والتي تنوعت بين مميزات للعميل ومميزات أخرى خاصة بأصحاب النشاط التجاري ووالمتاجر الإلكترونية بأنفسهم.

وفي النهاية عرضنا عليك أهم الخطوات والعناصر اللازمة لبدء العمل في التجارة الإلكترونية وكسب الكثير من المال، حيثيحتاج المتجر الإلكتروني استراتيجية لإدارته، فلا تغفل ضرورة هذه الخطوة، أي عليك تحديد أمور مثل طرق عرض المنتجات، طريقة الشحن للعملاء، طريقة الدفع، كيفية التواصل مع العملاء، كيفية التسويق للمتجر، كل هذه الأمور ضرورية قبل إنشاء المتجر الإلكتروني.

ويعد التسويق خطوة هامة من أجل نجاح متجرك وجني الأرباح، فأنت تحتاج الوصول إلى شريحة كبيرة من الجمهور وتحقيق هدف التجارة وهو البيع والشراء، لهذا فأنت تحتاج إلى خطة تسويق إلكتروني يضعها لك أحد المتخصصين، يساعدك التسويق عبر محركات البحث أو التسويق عبر منصات التواصل الإجتماعي المختلفة في الوصول إلى أكبر شريحة من العملاء.

ويمكنك تحميل كتاب إكسباند كارت عن استراتيجيات التسويق الإلكتروني لما يحتويه من استراتيجيات وتقنيات هامة سوف تساعدك عند وضع استراتيجية التسويق الخاصة بمتجرك الإلكتروني وكيفية الترويج عن ما تقدمه علامتك التجارية عبر المتجر من منتجات أو خدمات.

تعرف على أفضل استراتيجيات التسويق الإلكتروني للترويج عن علامتك التجارية ومنتجاتك

شاركنا هل لديك بالفعل نشاط تجاري أم ترغب في دخول عالم التجارة من خلال التجارة الإلكترونية؟