التجارة الالكترونية والـ تطور المتوقع لها خلال هذا العام ولماذا عليك معرفته؟ | إكسباند كارت
35549
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-35549,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

التجارة الالكترونية والـ تطور المتوقع لها خلال هذا العام ولماذا عليك معرفته؟

تطور التجارة الالكترونية

الاستمرارية هي سر نجاح أي عمل وهذا المبدأ الذي تتبعه التجارة الالكترونية منذ نشأتها، فنجدها تسيير في تطور وازدهار مستمر وكأن هذا هو هدفها الأساسي الذي تسعى لتحقيقه أكثر من أي أهداف تجارية أخرى.
كان ذلك الأمر في البداية سبب تخوف الكثير من العاملين بالنشاط التجاري لتحويل أعمالهم إلى التجارة عبر الانترنت حيث تطورها السريع على قدر من أن له مميزات عديدة إلا أنه ومن ضمن رحلة تطور وازدهار التجارة الالكترونية نشاهد جميعًا خلال هذه الأيام توافد وإقبال الملايين في جميع أنحاء العالم للعمل عبر الانترنت والتهافت الكبير على معرفة كل ما يخص التجارة الالكترونية وكيفية العمل والنجاح بها.
حيث ساعد في هذا الظروف العصيبة التي تمر بها الدول في كل العالم بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد COVID-19، فبعد غلق الأسواق التجارية والمحلات وحتى شركات الأعمال والكثير من المستشفيات، توجه العالم أجمع لاستخدام الإنترنت في تلبية كافة احتياجاته الرئيسية من التسوق وشراء مستلزمات أساسية أو حتى العمل من خلال الإنترنت.

وبذلك يكون هذا العام أحد أهم الأعوام في رحلة تطور التجارة الالكترونية ومازالنا ننتظر المزيد والمزيد من خبايا وأسرار التجارة عبر الإنترنت وتأثيرها المذهل على أعمالنا وحياتنا.

تطور التجارة الالكترونية خلال هذا العام

ما هو تطور التجارة الالكترونية المتوقع خلال الفترة القادمة؟

بجانب خطة تطور أداء الأعمال التي تضعها بنفسها مسيرة التجارة الالكترونية نلاحظ تطور آخر مفاجئ يحدث نتيحة الأزمة العالمية التي أثرت على جميع أنحاء العالم وهي أزمة فيروس كورونا المستجد COVID-19، فقد كان لهذه الأزمة آثار سلبية على جميع القطاعات تقريبًا، القطاع الطبي، والقطاع الغذائي، والقطاع الصناعي، والقطاع التجاري وهو الذي يهمنا بشكل خاص، فنجد أن السوق التجاري تأثر بشكل سريع وملحوظ نتيجة لانتشار هذا الفيروس في الكثير من البلدان من كل مكان في العالم، وهذا لأن بداية انتشار COVID-19 بدولة تجارية وصناعية كبيرة مثل الصين، لنجد أن معاملات واتفاقات تجارية كثير قد تجمدت نتيجة لهذه الأزمة.

ولكن مع كل هذه السلبيات والمشاكل نجد أن قطاع التجارة الالكترونية تقريبًا الوحيد الذي لم يتأثر سلبيًا بشكل كبير بل على العكس كانت هناك الكثير من الفوائد التي عادت على مجال التجارة الالكترونية وجميع أصحاب الأعمال و التجارة عبر الانترنت حيث بالرغم من قصور حجم المبيعات لبعض المتاجر إلا أنها لم تنقطع بشكل نهائي مثل ما حدث مع أصحاب الأعمال والأسواق والمحلات التجارية التقليدية نتيجة لقرار الحكومات بغلقها في مواجهة للتصدي لانتشار فيروس كورونا .

وبالإضافة إلى ذلك نلاحظ جميعنا التغيير الذي أصاب سلوك المستهلك بمختلف خصائصه في جميع أنحاء العالم، فحتى المستهلك الذي لم يتبع سلوك التسوق عبر الانترنت من قبل أصبح مضطر إليه الآن وهذا كان سبب تطور التجارة عبر الانترنت ومفهوم التجارة الالكترونية بين مستخدمين الإنترنت بمختلف خصائصهم.

تطور التجارة عبر الانترنت

مظاهر تطور التجارة الإلكترونية خلال الأعوام القادمة

خلال عام 2019 كانت مبيعات سوق التجارة الالكترونية العالمية بلغت 3.5 مليار دولار أي تمثل 14% من إجمالي نسبة مبيعات التجزئة العالمية وهذا طبقًا لما ذكرته إحصائيات موقع Statista.com، ومن المتوقع زيادة هذه النسبة بشكل كبير ومذهل وغير متوقع خاصة مع أزمة فيروس كورونا المستجد التي ساهمت في تطور التجارة عبر الانترنت من جميع أنحاء العالم.

ولكن بعيدًا عن أزمة فيروس كورونا المستجد دعونا نتعرف على مظاهر تطور التجارة الالكترونية المتوقع حدوثها خلال هذا العام بشكل أوسع يشمل جميع التطورات التي تحدث وسوف تحدث، ويذكر لنا موقع Bigcommerce بعض التقنيات والـ استراتيجيات التي تساهم في تطور التجارة الالكترونية المتوقع خلال هذا العام ومنها:

تفعيل تقنية البحث الصوتي:

البحث الصوتي من تقنيات التجارة الالكترونية الحديثة

البحث الصوتي هو طفرة من طفرات التطور الحديث في التجارة الالكترونية وهذا ما توضحه لنا الإحصائيات الخاصة باستخدام الجمهور لتقنية البحث الصوتي عند التسوق عبر الانترنت ، ويجب أن يحفز هذا لدى أصحاب المتاجر الالكترونية تطبيق تقنية البحث الصوتي داخل المتجر خاصة مع زيادة نسبة التسوق عبر تطبيقات الهاتف الجوال بشكل كبير فهذا سوف يدعم سهولة انتشار تقنية البحث الصوتي .

وبهذا تكون هذه التقنية مكسب كبير للتجارة الالكترونية فهي تتيح للمستخدمين البحث بطريقة أكثر راحة أثناء التسوق وإجراء عمليات الشراء عبر الانترنت وهذا ما تثبه لنا الإحصائيات بشكل واضح مثل النسبة التي ذكرها موقع الإحصائيات ComScore.com أن بحلول عام 2020 سيكون نسبة استخدام جمهور الإنترنت البحث بتقنية الصوت حوالي 50%.

أدوات الذكاء الاصطناعي :

تطور التجارة الالكترونية وتفعيل الـ Chatbots

نلاحظ جميعًا التطور الهائل في تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي المختفة وكيف تؤثر في تطور وازدهار مجالات عديدة ومن بينها مجالنا حيث العمل في التجارة الالكترونية وإنشاء المتاجر عبر الإنترنت، وهذا ما يحدث في الواقع بالفعل حيث بدأت العديد من شركات التجارة الإلكترونية بالاستفادة من آليات الذكاء الاصطناعي المختلفة سواء في إدارة المتجر الالكتروني أو عند التواصل مع العملاء وكيف أصبح الأمر أكثر سهولة، أو من خلال الربط بين المتجر و تطبيق الجوال الخاص به أو حسابات منصات التواصل الاجتماعي .

فكل هذه الإجراءات تتم من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي فمثلًا نجد ألية الـ Chatbots وفرت الكثير من الوقت والمجهود الذي يقوم به فريق من أفراد خدمة العملاء، وليس هذا فقط بل ساهم وجود الـ Chatbots في المتاجر الالكترونية في نمو وزيادة معدل المبيعات نتيجة لشعور العميل بالثقة واشباع جميع استفساراته مما يعزز لديه إنهاء إجراء الشراء في نفس اللحظة، فتجد أنه يساهم بشكل ملحوظ وقوي في تطور ونمو متجرك الإلكتروني، فمن خلاله يصبح القيام بهذه الأدوار بمنتهى السهولة، مثل دور فريق خدمة العملاء، وفريق إدارة المتجر ، فمن خلال هذه التقنية تستطيع التواصل مع آلاف العملاء بشكل سريع وتلبية احتياجاتهم على الفور.

الدليل على نجاح هذه التقنية، تذكر لنا نتيجة لاستطلاع رأي العملاء الذين بلغ 50% منهم يفضل أن يرسل إلى Chatbots عن التواصل مع ايميل الشركة أو الفاكس وهذا لسرعة رد الـ Chatbots على استفساراتهم وأسئلتهم.

وليس هذا فقط بل مازلنا ننتظر المزيد والمزيد من نمو الذكاء الاصطناعي وألياته المختلفة وكيف ستؤثر على التجارة عبر الانترنت والمتاجر بشكل خاص وكيف ستساهم في تحقيق الأهداف التجارية بسرعة وبشكل احترافي متميز، حيث يتعلم الذكاء الاصطناعي من الأخطاء البشرية، إلى جانب ملاحظاته السريعة والدقيقة لأي تعليق سلبي من العملاء والعمل على علاجه في الحال.

انشاء تطبيقات الهاتف الجوال :

التسوق من تطبيقات الهاتف الجوال

على الرغم من انتشار فكرة انشاء تطبيقات جوال لـ المتاجر الالكترونية منذ وقت طويل إلا أن خبراء التجارة الالكترونية يتوقعون زيادة معدل إنشاء مثل هذه التطبيقات بمعدل أكبر خلال عام 2020، وهذا بسبب ما تتعرض له الأسواق والمحلات التجارية من أزمة كورونا، وكخطوة هامة من الخطوات التي تسيير عليها المتاجر الالكترونية بمختلف خصائصها لإنقاذ نشاطها ومعدل المبيعات لديها.

وفي نفس السياق تذكر لنا الإحصائيات الخاصة بإنشاء تطبيقات الجوال أنها ساهمت في تغيير ملحوظ بسلوك المستهلك بخصوص التسوق عبر الانترنت ، حيث ساعدت تطبيقات الهاتف الجوال على زيادة معدل عمليات الشراء، وإقبال شرائح جديدة من الجمهور والعملاء للتسوق عبر تطبيق الجوال، ومن خلال النسبة التي ذكرها لنا موقع Bigcommerce.com أن كثر من 50% من الأشخاص الذين يقتنون هاتف جوال، يفضلون التسوق عبر تطبيقات المتاجر الالكترونية عبر الهاتف الجوال بأنظمتها المختلفة سواء Android أو ISO.

تفعيل تقنية الـ API :

تفعيل تقنية الـ API في التجارة الالكترونية

تقنية الـ Application Program Interface أو واجهة برمجة التطبيقات هي من أحدث التقنيات والأدوات التكنولوجية الحديثة في عالم المتاجر الالكترونية ، وهي تعد من الأدوات التي توفر على أصحاب المتاجر والعملاء أيضًا الكثير من المهام، ولكن كيف تساعد تقنية الـ API في تطور التجارة الالكترونية خلال العام ؟

يستطيع المبرمجين وأصحاب المتاجر الالكترونية من خلال تطبيق هذه التقنية على المتجر الالكتروني ، الاطلاع الدائم على كل البيانات الخاصة بالمستخدمين وأوامرهم عند زيارة المتجر الالكتروني مما يتيح الفرصة لهم لتنفيذ أوامرهم هذا بسهولة وبشكل فوري، فمثلًا عند إجراء أحد المستخدمين بالبحث عن منتج ما بـ المتجر ، تمتلك واجهة برمجة التطبيقات حينها القدرة على مساعدته في الوصول لما يبحث عنه في وقت سريع ودون القيام بعمليات كثيرة.

كما تعد واجهة برمجة التطبيقات الـ API وسيلة تجعل عملية التسوق للعميل أكثر سهولة ويسر، فهي توفر على أصحاب المتاجر الوقت والمجهود أيضًا للحصول على بيانات وتحليلات خاصة بالعملاء وزوار المتجر ، فيمكنهم الآن مع تحليل بيانات وطلبات العملاء هذه تطوير خدماتهم أكثر والتعرف على عملائهم المستهدفين بشكل أوسع.

إضافة تقنية الـ AR:

التسوق من خلال تقنية الـ AR

تعتبر تقنية الـ AR أو تقنية الواقع المعزز Augmented reality كما تشتهر أحد أهم نماذج النجاح الخاصة بالتطور التكنولوجي الآن وضرورة الاهتمام بالسلبيات والمشاكل التي تواجه العملاء أثناء عملية التسوق عبر الانترنت ، حيث نجد أن تقنية الـ Augmented reality تعالج مشكلة هامة لا يوجد فرد لم يتعرض لها عند الشراء عبر الانترنت وهي إمكانية رؤية المنتجات بشكل مادي ملموس واختبارها وهل تعد مناسبة وخصائصها مناسبة لما نحتاجها له أم لا، ولكن كيف يتم هذا؟

يعد من أشهر الأمثال التي تستطيع توضيح كيفية وأهمية استخدام هذه التقنية عند التسوق عبر الانترنت ، عند شراء أحد قطع الأثاث لمنزلك، فيمكنك اختيار هذه التقنية عند فحص المنتجات عبر المتجر الالكتروني ، هذا وإذا كان يوفرها لك بالفعل، ومن ثم يتحول المنتج لصورة مادية حقيقية تستطيع من خلالها تقييم هل يعد مناسب من حيث الحجم، المساحة، تناسق الألوان، إلخ، وهذا كله يمكنك القيام به من خلال الهاتف الجوال الخاص بك وأنت بالمنزل.

ونذكر لك هذه التقنية لأن الكثير من الدراسات واستطلاعات الرأي التي تظهر بالأرقام أهمية تطبيق هذه التقنية للمتاجر الإلكترونية وكيف ستساهم في ارتفاع معدل المبيعات، ونتيجة استطلاع الرأي الذي يذكره لنا Bigcommerce أن 35% من الأشخاص ذكروا أن تجربة المنتج ستجعلهم يقومون بإتمام عملية الشراء أكثر من عدم إمكانية تجربته.

تطبيق تقنية الـ VR:

التجارة الالكترونية من خلال تقنية الـ VR

قد يظن الكثير من أصحاب المتاجر أن هناك تشابه بين تقنية الـ AR والـ VR وهذا بالفعل حقيقي فهم متشابهان في بعض الخصائص ولكن في الواقع هم مختلفين بشكل ما أخر، فتقنية الـ Virtual reality تتيح للعملاء رؤية المنتجات حتى وإن لم يكن هناك أي صلة لها بالواقع المحيط بهم، أي تستطيع من خلال تطبيق تقنية الـ VR بمتجرك الإلكتروني توفير بيئة كاملة للعميل حتى يستطيع رؤية المنتج بنموذج ثلاثي الأبعاد أي كأنه موجود بالفعل، فيمتلك القدرة على تقييمه من حيث الحجم والمساحة والأبعاد، ولكن هذا يتم باستخدام نظارة خاصة لتنفيذ هذه التقنية.

وقد شهدت المتاجر الالكترونية التي تتيح هذه الخاصية للعملاء زيادة كبيرة في معدل المبيعات وزيادة عدد زوار المتجر ، وهذا ما يتوقع حدوثه خبراء التجارة الالكترونية خلال الأعوام المقبلة حيث من خلال هذه التقنيات يمكن حل مشكلة كانت تواجه الكثير من جمهور التسوق عبر الانترنت وهي عدم القدرة على فحص المنتجات بشكل دقيق والتخوف من أنها قد تكون غير مناسبة بعد الشراء.

تنوع أنظمة الدفع الحديثة:

تطور أنظمة الدفع الالكتروني

في بداية أمر التجارة و البيع عبر الانترنت كانت تتم عمليات الدفع الالكتروني والمعاملات المالية بشكل عام في نطاق ضيق ولكن مع مرور الوقت وتطور التسوق عبر الانترنت ، تنوعت وزادت انظمة الدفع المختلفة لتشمل الـ Paypal، و ماستر كارد و فيزا ، الكاش للذين لا يفضلون التعامل ببطاقاتهم الائتمانية عبر الإنترنت، والمزيد من الأنظمة والطرق الأخرى، هذا وبالإضافة إلى قصور شروط الدفع الالكتروني لتصبح مرنة أكثر الآن ويستطيع الفرد شراء أي منتج أو خدمة والدفع مقابل الحصول عليها وهو في أي مكان في العالم دون الخضوع لأي عوائق أو شروط مزعجة.

ونحن في اكسباند كارت نوفر لعملائنا أفضل وأبرز وسائل وأنظمة الدفع المختلفة بمزايا تنافسية عديدة لتناسب مختلف شرائح الجمهور من أي مكان في العالم، ولتنال رضا وثقة عملائك في متجرك والشراء والدفع من خلاله.

الاشتراك في سوق الـ B2B :

يشاهد جميع العاملين والمهتمين بالتجارة الإلكترونية كيفية نمو وازدهار سوق الـ B2B في الوقت الحالي وكيف نتوقع بالمزيد من التطور خلال الأعوام القادمة، حيث وفقًا لموقع البيانات والإحصائيات الشهير Statita.com أنه من المتوقع زيادة نسبة مبيعات التجارة الالكترونية العالمية للبيع بالتجزئة عبر اتفاقات الـ B2B إلى 4.2 مليار دولار خلال عام 2020، وقد تزيد هذه النسبة خاصة بعد مرور أزمة COVID-19 نتيجة لتأثيرها على نمو وزيادة حركة المبيعات و التسوق عبر الانترنت بمختلف أنواع التجارة الإلكترونية سواء البيع للأفراد أو للشركات.

ولهذا أن تعمل على تطور متجرك الإلكتروني ليمتلك المقومات الهامة لتقديم الخدمات وتنفيذ اتفاقات من نوع البيع الـ B2B سيكون فرصة جيدة للعمل والنجاح في رحلة التجارة الالكترونية الحديثة وتحقيق أكبر استفادة في السوق التجاري عبر الإنترنت لك ولعملائك.

تطور استراتيجيات التسويق الالكتروني :

أهمية التسويق الالكتروني

نعم يهتم الكثير من أصحاب الأعمال و المتاجر الالكترونية بأهمية تطبيق استراتيجيات التسويق الالكتروني لمتاجرهم، إلا أن هناك الكثير لا يعي باهمية التسويق الرقمي والتسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي وكيف تساهم استراتيجيات التسويق هذه في تطور ونجاح متجرك ومساعدتك على مواكبة الازدهار التكنولوجي والتجاري الهائل في عالم التجارة عبر الانترنت .

تسير محركات البحث و منصات التواصل الاجتماعي في رحلة نمو وتطور مستمرة، ولا نستطيع أن ننكر دور التسويق الالكتروني لمتجرك وكيف يساعدك في تحسين وضع المتجر بين محركات البحث المختلفة، ويعمل على وصول منتجاتك إلى شريحة كبيرة من الجمهور ومستخدمي الإنترنت من جميع أنحاء العالم، فلا تتردد في اتباع هذا النوع من التسويق والاستفادة بالربط المذهل بين المتاجر الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة مثل الـ Facebook ، Instegram .

حرصنا خلال هذه المقالة أن نعرض لك عزيزي القارئ مظاهر تطور التجارة الالكترونية وأهم وأحدث التقنيات التي يتوقع خبراء التجارة الالكترونية مساهمتها في تطور ونمو متجرك الإلكتروني ومجال التجارة عبر الإنترنت بشكل عام، وتطبيق هذه التقنيات من الجيد إن لم تكن تستعين بأي منها بمتجرك الإلكتروني، ليصبح متجرك يتميز باحترافية عالية تناسب التطور التكنولوجي من حولنا الآن.

وحتى تستطيع مواكبة أخبار قطاع الصناعة والتجارة الإلكترونية والاقتصاد بشكل عام، احرص على متابعة المواقع الرسمية لمثل هذه القطاعات وأي مواقع ومنصات أخرى تعرض أحدث الأخبار والتحليلات والدراسات الخاصة بدراسة السوق والمنافسين وسلوك المستهلك، وتتيح لك منصتنا منصة إكسباند كارت للتجارة الإلكترونية هذا عبر المدونة الخاصة بنا يمكنك الاطلاع على أهم وأحدث الأخبار والتقنيات أيضًا التي تساعدك في نجاح متجرك ومواكبة التطور التكنولوجي، بل و انشاء المتجر الالكتروني الخاص بك ومساعدتك أيضا على تحقيق أرباح، بإمكانك أيضًا التواصل مع فريق الدعم الخاص بنا لأي استفسار وسوف تحصل على جميع إجاباتك بسهولة.