التسويق بالعمولة مع اكسباند كارت | اكسباند كارت الأسرع والأسهل والأكثر ربحا | إكسباند كارت
36037
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-36037,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

الدليل الكامل لـ التسويق بالعمولة مع اكسباند كارت

التسويق بالعمولة مع اكسباند كارت


أصبح التسويق بالعمولة ( الـ افلييت ) Affiliate Marketing واحد من أهم وأبرز طرق الربح من الانترنت ، والذي بات يجذب الكثيرين حول العالم للعمل به؛ نسبة إلى أهميته ومميزاته العديدة سواء لأصحاب الشركات أو مزودي الخدمات أو أصحاب المنتجات والسلع، أو بالنسبة للمسوقين بالعمولة أنفسهم.
وإن كانت هناك العديد والعديد من الطرق والأعمال التي يلجأ إليها الكثيرون حول العالم من أجل تحقيق أرباح ضخمة من الإنترنت، إلا أن التسويق بالعمولة يُعد أكثرهم تحقيقًا للربح وأقلهم مخاطرة على الإطلاق.
فالأمر لا يتطلب ولا يحمل أي درجة من درجات الخطورة على الطرفين، سواء صاحب المنتج أو مزود الخدمة، أو المسوق بالعمولة الذي يروج للمنتج أو السلعة أو الخدمة مقابل الحصول على عمولة يتفق عليها الطرفين.
وفي سلسلة من المقالات السابقة على مدونة التجارة الالكترونية اكسباند كارت كنا قد تطرقنا كثيرًا إلى استعراض مجموعة من أفضل طرق تحقيق ارباح من شبكة الانترنت والعمل من المنزل دون الحاجة إلى الالتزام بمواعيد وظروف عمل غير مناسبة وغير ذلك من معوقات.

بالإضافة إلى شرح مفهوم التسويق بالعمولة والاعلان عن برنامج اكسباند كارت للتسويق بالعمولة ” برنامج افلييت اكسباند كارت “، والإجابة عن عدد من الأسئلة الشائعة التي طرحها عدد من الراغبين في الاشتراك في البرنامج وتحصيل ارباح غير مسبوقة.

خلال هذا المقال الجديد على مدونتنا، سوف نضع الدليل الكامل والشامل لبرنامج التسويق بالعمولة مع منصة إكسباند كارت وكيف يمكنك تحقيق أرباح غير مسبوقة من منزلك بطريقة سهلة وفعالة.

وفيما يلي أهم وأبرز النقاط التي سوف يتناولها المقال:

#1 مدخل إلى التسويق بالعمولة

#1-1 ماذا يقصد بالتسويق بالعمولة ( الـ افلييت )

#1-2 أهمية التسويق بالعمولة

#1-3 ماذا تحتاج لبدء العمل؟!

#2 التعريف بمنصة اكسباند كارت

#2-1 ماهي منصة اكسباند كارت؟!

#2-2 تاريخ الشركة ونشأتها

#2-3 حلول ومنتجات الشركة

#2-4 تواريخ هامة في رحلة الشركة

#2-5 أرقام وإحصائيات هامة حول اكسباند كارت

#3 برنامج أفلييت اكسباند كارت للتسويق بالعمولة

#3-1 تعريف البرنامج 

#3-2 مزايا برنامج أفلييت اكسباند كارت

#3-3 كيف يمكن الاشتراك في البرنامج

#4 أسئلة شائعة حول برنامج التسويق بالعمولة مع اكسباند كارت

والآن وبعد أن استعرضنا أهم النقاط الرئيسية التي سوف تتعرف عليها خلال هذا المقال، دعنا نذكرك بربط الأحزمة قبل الانطلاق في رحلتنا إلى عالم التسويق بالعمولة وتحقيق الأرباح من خلال الاشتراك في برنامج اكسباند كارت لـ التسويق بالعمولة .

ماذا يقصد بـ التسويق بالعمولة Affiliate Marketing ؟!

في البداية وقبل الاستغراق في شرح مفهوم التسويق بالعمولة ( الـ افلييت ) ، دعنا نشرح الأمر بمثال عملي حتى يتسنى لك الفهم الدقيق لما يعنيه هذا المفهوم.

 فهناك الكثير من الشركات أو المتاجر سواء التقليدية أو الالكترونية والعلامات التجارية الذين يمتلكون منتجات وسلع وخدمات مميزة وتنافسية، إلا أنهم لا يحققون نسب أرباح عالية أو النسب المأمولة من تجارتهم.

وتراجع الـ أرباح في أي من الأنشطة التجارية يُعزى في الأساس إلى انخفاض حجم المبيعات داخل النشاط التجاري – أيًا كان نوعه وأيًا كانت طبيعة المنتج أو الخدمة التي يبيعها للجمهور -.

اكسباند كارت افلييت

ويُرجع كثيرون تراجع المبيعات وتراجع الطلب على المنتجات، خاصة المميزة منها، إلى ضعف عمليات التسويق لهذه المنتجات أو السلع أو الخدمات، فما فائدة أن تمتلك منتج أو خدمة مميزة ولكن جمهورك المستهدف لا يعلم عنها شيء؟!.

وعلى الجانب المقابل، هناك أفراد أو شركات يعملون في مجال التسويق – بنوعيه سواء الإلكتروني أو التقليدي –  ولديهم قواعد جماهيرية كبيرة وضخمة من المستهلكين للمنتجات والسلع والخدمات، ولديهم أيضًا قنواتهم ووسائلهم التسويقية الاحترافية الخاصة التي تساعدهم على الوصول إلى والتأثير على جمهور المستهلكين ودفعه نحو شراء منتج أو سلعة أو خدمة بعينها.

وهؤلاء قد لا يتوفر لديهم المنتج أو السلعة أو الخدمة المميزة التي يقومون بتسويقها بطرقهم الخاصة بين العملاء أو المستهلكين المستهدفين الذين يهتمون بشكل أو بأخر بما يروجون له من السلع والمنتجات أو الخدمات.

إلا أن التسويق بالعمولة Affiliate Marketing أوجد الحلقة المفقودة بين كلا الطرفين، أصحاب المنتجات والخدمات الذين لا يمتلكون قدرات تسويقية فعالة للوصول لأكبر عدد من الجمهور المستهدف وبيع ما يمتلكون وتحقيق أرباح بنسب مأمولة، وبين أصحاب القدرات التسويقية الفعالة والمميزة الذين يستطيعون القيام بما يعجز عنه أصحاب المنتجات.

أي وبمعنى آخر، كل طرف من الطرفين سوف يعوض النقص الذي يعاني منه الطرف الآخر، وهو ما يتم بناء على الاتفاق بين الطرفين مقابل عمولة معينة، تحقق المصلحة للطرفين.

وهو ما يحدث بالفعل في عمليات التسويق بالعمولة ( الـ افلييت ) المُتعارف عليها، إذ يقوم الطرف الثاني (وهو المسوق بالعمولة) بالترويج والتسويق لمنتجات وخدمات الطرف الأول (وهو صاحب المنتج أو الشركة المنتجة أو العلامة التجارية أو مزود الخدمة)، مقابل عمولة متفق عليها بين الطرفين على كل عملية بيع مُحققة.

هذا باختصار هو مفهوم التسويق بالعمولة Affiliate Marketing .

ويمكن تشبيه عمليات التسويق بالعمولة ( الـ افلييت ) بشكل أكبر بعمليات الوساطة التي يقوم بها السماسرة، سماسرة العقارات أو السيارات أو حتى سماسرة البورصة، إذ أن عملهم يقوم في الأساس على الوساطة بين أو توصيل البائع بالمشتري لتسهيل الصفقة بين الطرفين، وذلك مقابل الحصول على عمولة متفق عليها في حال تمت عملية البيع.

وهي نفس المهمة التي يقوم بها المسوقون بالعمولة، إذ يستخدمون قدراتهم في التسويق والوصول إلى العملاء المستهدفين في الترويج لمنتج أو خدمة ما يملكها طرف آخر، وفي حال تمت الصفقة وقام العميل بشراء هذا المنتج أو السلعة، يحصل المسوق بالعمولة من صاحب المنتج أو الخدمة على عمولته نظير عمله.

والعمولة في هذه العملية يتم تحصيلها على كل عملية بيع، وتكون عبارة عن نسبة متفق عليها من ثمن المنتج أو السلعة أو الخدمة المُباعة أيًا كان السعر.

اقرأ أيضًا : أفضل 10 مواقع لـ الربح من الانترنت 2020

أهمية ومزايا التسويق بالعمولة Affiliate Marketing

أكدنا في الفقرات السابقة على أن التسويق بالعمولة أصبح واحدًا من أفضل طرق تحقيق ارباح من الإنترنت؛ نظرًا لأهميته ومزاياه المتعددة التي تعود على كافة الأطراف التي يتضمنها العمل بهذا المجال.

إذ يستفيد الطرف الأول وهو ما يمثله أصحاب السلع والمنتجات ومزودي الخدمات والعلامات التجارية وشركات الأعمال المختلفة، وكذلك يستفيد منه الطرف الثاني وهو ما يمثله المسوقين بالعمولة الذين يتحملون مهام التسويق والترويج للمنتج أيًا كان نوعه أو طبيعته مقابل العمولة.

وفيما يلي أهم وأبرز المزايا التي تعود على كلا الطرفين من التسويق بالعمولة:

أولًا/ مزايا التسويق بالعمولة Affiliate Marketing للمسوقين


1- عدم التقيد بمواعيد أو قوانين عمل مملة

واحدة من أهم وأبرز المزايا التي تجذب الكثيرين للعمل بنظام التسويق بالعمولة هي القدرة على العمل من المنزل ودون التقيد بأي من مواعيد أو قوانين العمل المملة التي تفرضها معظم الشركات على موظفيها.

فالعمل بهذا المجال يجعل الفرد حر نفسه، هو الذي يحدد المواعيد التي يرغب العمل فيها وهو الذي يتحكم في كل ما يتعلق ببيئة وظروف العمل دون أن يحاسبه أحد أو يفرض عليه قواعد غير مرضية بالنسبة له.

فصاحب المنتج أو مزود الخدمة أو الشركة لن تطالبك بالعمل إطلاقًا إلا إذا أردت أنت، وذلك لأنك تقبض مقابل البيع، فالطرف الأول في هذه العملية لا يدفع إلا بعد أن تتم عملية البيع وبالتالي هو لا يخسر شيء.

فالأمر كله يتوقف عليك، فكلما أردت تحقيق أرباح أكبر كلما تطلب منك الأمر العمل بشكل أكبر وبذل مجهود أعلى لتحقيق مبيعات أكثر لصاحب العمل وبالتالي تحصيل عمولات أكبر وأرباح أكثر.

2- لا توجد أي خطورة أو مسئولية

من الأمور الهامة والتي تُعتبر ميزة غاية في الأهمية، هي أن المسوق بالعمولة لا يتحمل أي مسئولية على الإطلاق في هذه العملية، فهو غير مسئول عن عمليات كثيرة مرتبطة بالمنتج نفسه وكذلك مرتبطة ببيع هذا المنتج.

على سبيل المثال المسوق بالعمولة لا يشغل باله بتوفير المنتج أو إدارة المخزون الخاص به أو شحنه إلى أماكن تواجد العملاء أو حتى تحصيل سعر المنتج نفسه من العميل، وهي المهام التي يتكفل بها الطرف الأول وهو صاحب المنتج أو مزود الخدمة أو العلامة التجارية .

هذا من جهة المسئولية، أما من جهة المخاطرة أو الخطورة التي قد يتحملها المسوق بالعمولة، فإننا نؤكد على أن التسويق بالعمولة Affiliate Marketing لا يحمل أي نوع من المخاطرة على المسوقين، ولا يتحمل المسوقين أي خسائر سواء بيعت المنتجات أو لم تُباع.

إذ يقتصر دورهم في هذه العملية فقط على مجرد التسويق للمنتج أو الخدمة عبر القنوات التسويقية المختلفة التي تُمكنهم من الوصول إلى العملاء المستهدفين حتى يدفعوهم إلى الشراء ومن ثم يستحقون الحصول على العمولة المتفق عليها، دون تحمل أي مسئولية أو مخاطرة.

3- أرباح مضمونة وبنسب كبيرة

تحقيق الأرباح ممن العمل في التسويق بالعمولة Affiliate Marketing مضمون، وهي ميزة أخرى دفعت الكثير إلى العمل بهذا المجال من المسوقين، فالأمر يتوقف فقط على القدرات التسويقية التي يمتلكها العاملون، والقدرة على توظيف الوسائل التسويقية المختلفة في خدمة أهدافك التسويقية.

4- لا تحتاج إلى رأس مال 

التسويق بالعمولة Affiliate Marketing يُعتبر واحد من أهم الأعمال التي لا تحتاج إلى رأس مال كبير من أجل البدء فيها، وفي بعض الأحيان لا تحتاج إلى رأس مال على الإطلاق، فكل ما يحتاج إليه أي مسوق بالعمولة من أجل بدء العمل فقط جهاز كمبيوتر شخصي واتصال بـ شبكة الانترنت ؛ حتى يتمكن من مزاولة عمله و الترويج للمنتجات أو السلع أو الخدمات التي يقوم بـ التسويق لها.

وهو أمر من الأمور التي جعلت هذا المجال واحد من المجالات والأعمال التي تجتذب أعداد كبيرة وضخمة من كافة دول العالم.

ثانيًا/ مزايا التسويق بالعمولة لأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات


1- انتشار أوسع ووصول أسرع للعملاء المستهدفين

يُحقق التسويق بالعمولة( الـ افلييت ) للشركات وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات مزايا عديدة بتكلفة منخفضة جدًا، ومن ضمن أهم تلك المزايا هو تحقيق الانتشار الواسع لما تقدمه تلك الشركات والعلامات التجارية من منتجات وسلع وخدمات، وكذلك الوصول بشكل أسرع للفئة المستهدفة من الجمهور وبأعداد كبيرة وضخمة.

كل ذلك تحققه الشركات والعلامات التجارية دون أن تبذل فيه أي مجهود على الإطلاق، إذ يتحمل المسوقين بالعمولة القيام بكل هذه المهام التي قد تبدوا لكثيرين أن مهام صعبة ومكلفة أيضًا.

ويتحمل المسوقون بالعمولة كل ما يتعلق بأعمال التسويق اللازمة لترويج المنتج والوصول إلى الجمهور المستهدف الذي يهتم بشكل أو بأخر بالمنتج أو السلعة أو الخدمة التي يُروج لها، من ضمها إدارة الحملات التسويقية على مختلف قنوات التسويق وغيرها من المهام.

2- خفض ميزانيات التسويق

من أبرز الفوائد التي تعود على شركات الأعمال والعلامات التجارية وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات من العمل بنظام التسويق بالعمولة Affiliate Marketing ، هو تحقيق أهدافهم التسويقية بتكلفة أٌقل كثيرًا من تلك التي يتحملونها في حالة الاعتماد على أنفسهم أو على شركات متخصصة في التسويق لمنتجاتهم وخدماتهم.

إذ يتحمل طرف آخر كل ما يتعلق بالتسويق مقابل الحصول على نسبة ضئيلة من ثمن المنتج في حالة تم بيعه، وهو طرف المسوق بالعمولة، وبالتالي توفر الشركة جزء كبير من ميزانيتها وهو الجزء المخصص للتسويق، وكذلك توفر على نفسها وأفرادها مجهود كبير.

3- زيادة حجم المبيعات وبالتالي الأرباح

ميزة هامة أيضًا تعود على الشركات في هذا الصدد، وهي زيادة حجم المبيعات بشكل ملحوظ وبالتالي زيادة نسب الأرباح المُحقّقة. فالعمل بنظام التسويق بالعمولة ( الـ افلييت ) كما وضحنا في النقطة الأولى يحقق لـ العلامة التجارية الانتشار الواسع والوصول إلى عدد أكبر من العملاء المحتملين، وهو ما يعني بدوره أن فرص المبيعات سوف تزيد وبالتالي الأرباح تزيد معها.

فكلما تطرق النشاط التجاري إلى قنوات تسويقية أكثر، كلما ساعد ذلك في الانتشار والوصول إلى عدد أكبر من العملاء المستهدفين، وبالتالي ساعد على زيادة حجم المبيعات وما يتبعه من زيادة في الأرباح.

و التسويق بالعمولة Affiliate Marketing يُعتبر واحدًا من أهم وأبرز القنوات التسويقية المعروفة في العالم كله، والتي تعتمد عليها العديد من العلامات التجارية الكبرى والمشهورة أيضًا.

4- صفر مخاطرة

إذا كان العمل بـ التسويق بالعمولة ( الـ افلييت ) لا يحمل أي مسئولية أو خطورة على الطرف الثاني الذي يمثله المسوقون بالعمولة، فإنه كذلك على الطرف الأول الذي تمثله الشركات وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات والعلامات التجارية.

إذ أن الدفع من قبل الشركات في هذه العملية يتوقف على البيع، أي أنه الطرف الأول لا يدفع للطرف الثاني العمولة إلا إذا تمت عملية البيع وتحصل الطرف الأول على ثمن المنتج أو الخدمة التي يبيعها ويملكها؛ لذلك لا تحمل تلك العملية أي مخاطرة على الطرف الأول الذي تمثله الشركات على الإطلاق.

ولذلك يُعتبر التسويق بالعمولة من أضمن الأعمال على الإنترنت التي توفر كافة الضمانات للطرفين سواء المعلن أو المسوق بالعمولة ( الـ افلييت ).

ماذا تحتاج لبدء العمل؟

هناك مقومات ومعايير لابد من توافرها من أجل بدء العمل بنظام التسويق بالعمولة، هذه المعايير جزء منها يتعلق بشركات الأعمال وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات والعلامات التجارية، والجزء الأخر يتعلق بالمسوقين بالعمولة أنفسهم.

أولًا/ بالنسبة للمسوقين بالعمولة

يحتاج الراغبون في العمل بنظام التسويق بالعمولة Affiliate Marketing على شبكة الانترنت إلى توافر مجموعة من المقومات اللازمة في ممارسة العمل بهذا النظام، وفيما يلي أهم تلك المقومات والأدوات:

1- جهاز كمبيوتر ووسيلة اتصال بالإنترنت

بديهيًا يحتاج أي شخص يرغب في العمل بالتسويق بالعمولة وتحقيق أرباح من شبكة الانترنت ، امتلاك جهاز كمبيوتر شخصي يمكنه مزاولة عمله عليه وأن يكون هذا الجهاز متصلًا بـ شكبة الانترنت ؛ حتى يتمكن من إدارة حملاته التسويقية والوصول إلى العملاء ومتابعة مبيعاته وأرباحه بشكل فعال.

وبالتالي فهي وسائل لا غنى عنها حتى يستقيم العمل في هذا المجال، فهي أدوات أساسية لابد من توافرها قبل البدء في العمل من الأساس.

2- توافر منتج أو خدمة 

بعد التأكد من توافر الجهاز الشخصي وتوفير وسيلة جيدة للاتصال بـ شبكة الانترنت ، ننتقل إلى المرحلة الثانية والأكثر أهمية في هذا الشأن وهي الحصول على منتج أو سلعة أو خدمة حيوية يقوم عليها عملك في التسويق بالعمولة ( الـ افلييت ).

فأنت تحتاج إلى شيء تستطيع التسويق و الترويج له بين المستهلكين باستخدام الوسائل والطرق التسويقية المختلفة، حتى تتمكن من الوصول إلى العملاء المهتمين بما تروج له وبالتالي تحقق مبيعات ومن ثم تتحصل على العمولة المتفق عليها مع صاحب المنتج أو الخدمة.

3- مصدر جيد للزوار

واحدة من المقومات التي تساعد بشكل فعال في النجاح في هذا المجال، هو امتلاك مصدر جيد للزوار، يتردد عليه فئات مختلفة من جمهور المستهلكين؛ حتى يمكنك بسهولة الترويج والتسويق بينهم لما تعمل عليه من منتجات أو سلع أو خدمات.

ومصادر الزوار التي يمكن الاعتماد عليها و الترويج فيها لمنتجاتك أو خدماتك كثيرة ومتنوعة، على سبيل المثال وليس الحصر المدونات الإلكترونية على شبكة الانترنت ، ومواقع المحتوى المختلفة، والمنتديات التي تجذب الكثيرين، وصفحات الـ فيس بوك ، و مجموعات الفيس بوك ، والحسابات على منصات التواصل الاجتماعي الشهيرة مثل ( انستجرام – سناب شات – تويتر – بينتريست – يوتيوب – وغيرها ).

كل هذه تُعد مصادر جيدة تجذب أعداد كبيرة من مستخدمي شبكة الانترنت ، ويمكنك استغلال هذه المصادر في التسويق للسلع والمنتجات والخدمات والوصول إلى أعداد كبيرة من العملاء المحتملين، وبالتالي تحصيل عمولات أكثر من عملائك من الشركات وأصحاب المنتجات والخدمات.

4- أدوات معينة تساعدك في عملك

هناك مجموعة من الأدوات التي يعتمد عليها معظم المسوقين بالعمولة تساعدهم على أداء أعمالهم بشكل فعال، وتمكنهم من احتراف التسويق بالعمولة Affiliate Marketing كذلك وتحقيق النجاح فيه وتحصيل ارباح كبيرة. ومن اهم تلك الأدوات بشكل عام ما يلي:

-أداة لعمل صفحات هبوط Landing Pages

-أداة لعمل متابعة وتحليل (Tracking) لنتائج الحملات الإعلانية.

-أداة لمشاهدة صفحات المعلنين الغير متاحة ببلدك

-أداة للاطلاع على حملات المنافسين

5- حساب بنكي وبطاقة ائتمانية (  أو ماستر كارد )

مقوم أخر يحمل من الكثير من الأهمية من أجل بدء العمل في هذا النشاط على الإنترنت، وهو أن يكون لديك حساب بنكي حتى تتمكن من استلام أموال العمولة على الصفقات التي نجحت في إتمامها، من قبل الطرف الذي تسوق له منتجاته أو خدماته.

أما في يتعلق كذلك بتمويل الحملات الإعلانية والتسويقية على شبكة الانترنت و منصات التواصل الاجتماعي المختلفة ( فيسيوك – انستجرام – يوتيوب – بينتريست – سناب شات )، فأنت بحاجة إلى بطاقة ائتمانية سواءً فيزا أو ماستر كارد ، حتى تتمكن من الدفع لحملاتك الإعلانية المدفوعة على تلك المنصات.

بتوافر تلك المقومات الأولية والأساسية، تكون بالفعل قادر على بدء عملك في التسويق بالعمولة وكذلك تحقيق نتائج جيدة في هذا العمل.

ثانيًا/ بالنسبة للشركات وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات

بالنسبة لشركات الأعمال وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات الراغبين في العمل بنظام التسويق بالعمولة Affiliate Marketing ، فالأمر أسهل بكثير مقارنة بالمسوقين بالعمولة.

فكل ما تحتاج إليه الشركات فقط ما يلي:

1- وضع سياسية واضحة

الخطوة الأولى في رحلة العمل بنظام التسويق بالعمولة لأي من الشركات أو العلامات التجارية هي وضع سياسة واضحة لبرنامجها الخاص بالتسويق لمنتجاتها أو خدماتها مقابل العمولة.

والمقصود بهذه السياسة تحديد نسبة العمولة التي يتحصل عليها المسوق نظير كل عملية بيع عن طريقه مثلما تفعل منصة اكسباند كارت ، ليس هذا وفقط بل تحديد الطريقة التي يحصل بها المسوق على عمولته والحد الأدنى لصرف العمولة وهل يوجد حد أقصى، وغيرها من السياسات التي لابد وأن تكون واضحة في البداية لكافة المسوقين بالعمولة الراغبين في العمل مع شركتك.

2- الاعلان عن والترويج لبرنامجها

أما الخطوة التالية والأكثر أهمية في هذا الصدد، هي الاعلان عن برنامج الشركة لـ التسويق بالعمولة و الترويج له بشكل فعال في أماكن تواجد المسوقين بالعمولة؛ حتى يتثنى لهم التعرف على برنامج الشركة والتقدم للاشتراك فيه و التسويق لخدمات أو منتجات الشركة.

وهو أمر ضروري لا غنى عنه لأي شركة أو مزود خدمة أو العلامة التجارية في التسويق لبرنامجه في الأماكن الصحيحة حتى يأتي إليك الكثير من المسوقين الذين يمكن الاعتماد عليهم.

3- توفير نظام محاسبة فعالة

أما عن ثالث مقوم أساسي تحتاج إليه الشركات ومزودي الخدمات وأصحاب العلامات التجارية من أجل دخول هذا المجال، هو توفير نظام محاسبة يمكنهم من خلاله تحديد عدد البَيعات التي تمت عن طريق كل مسوق يعمل لديهم وبالتالي القدرة على محاسبته بشكل فعال وإرسال العمولة المستحقة لكل منهم على حسابه البنكي.

بهذا نكون قد وضعنا قائمة بأهم المقومات التي يحتاج إليها كلا الطرفين العاملين في التسويق بالعمولة من أجل بدء العمل والاستفادة من مزايا وفوائد هذا المجال وتلك الصناعة المتميزة.

وبعد أن وصلنا إلى المحطة الأولى في رحلتنا إلى عالم التسويق بالعمولة Affiliate Marketing وتحقيق أرباح من شبكة الانترنت ، والتي تعرفنا فيها على مفهوم التسويق بالعمولة وأهميته ومزاياه وكيف يمكن للأفراد والشركات العمل به.

الآن ننتقل إلى المحطة التالية والتي نستعرض فيها كل ما يتعلق بمنصة التجارة الالكترونية الأكبر في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط ” اكسباند كارت “.

اقرأ أيضًاأفضل 10 مواقع تسوق تتيح خاصية الدفع عند الاستلام

ماهي منصة « اكسباند كارت »؟

تُعد منصة « اكسباند كارت » أحد مشروعات شركة ” Expand Solution.Inc ” التي تأسست في الولايات المتحدة الأمريكية ومصر ولديها شركاء إقليميين في كلًا من المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة.

 وتُعتبر « اكسباند كارت » منصة متكاملة لـ التجارة الالكترونية ، والتي تساعد كافة شركات الأعمال والأفراد العاديين على انشاء متجر الكتروني ناجح في دقائق معدودة ودون الحاجة إلى أي خبرات تقنية أو فنية.

 فهي توفر كذلك نظام خدمات كامل لمساعدة عملائها من خلال جميع عمليات التجارة الالكترونية ، بدءًا من مساعدتهم في الحصول على منتجات عالية الجودة واستخدام أحدث اتجاهات وتحديثات التسويق الرقمي لزيادة المبيعات ، والتعامل مع الطلبات والوفاء بها، بالإضافة إلى توفير خدمات فريدة بعد البيع. 

المنصة مدعومة ومليئة بآلاف الميزات التنافسية التي تُلبّي كافة احتياجات التجارة الالكترونية ، إذ تُوفّر حلول شاملة وفعّالة لكل تجار التجزئة وأصحاب المتاجر الالكترونية تُساعدهم على إدارة أعمالهم بنجاح، بما في ذلك بوابة الكترونية متقدمة ونظام نقاط البيع و تطبيقات الهاتف المحمول الأصلية المتوافقة مع نظامي التشغيل iOS و Android.

تاريخ الشركة ونشأتها

تأسست منصة « اكسباند كارت » في عام 2013 وكانت بمثابة المنتج الرئيسي لشركة ” Expand Solution Inc “، واستطاعت المنصة عبر السنوات إثبات كفاءتها وقدرتها على المنافسة في مجال التجارة الالكترونية ، إلى جانب نجاحها في الاستحواذ وتقديم خدماتها لآلاف العملاء والتجار حول العالم. 

وعلى مر السنوات ومنذ نشأتها، تمت في السنوات التالية على ميلادها ترقية المنصة وتطويرها بإضافة ميزات متقدمة رئيسية لدعم مشغلي التجارة الالكترونية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك نظام إدارة متجر مُحدّث، وقوالب متجر سريعة الاستجابة والمزيد من المزايا. 

ليس هذا وفقط، فلم يتوقف التطوير والتحديث داخل المنصة، إذ تم دعم النظام الأساسي للمنصة بشكل أكبر مع تطبيقات الأجهزة المحمولة الأصلية لنظامي التشغيل iOS و Android ونظام نقاط البيع « POS ». 

واليوم، أصبحت « اكسباند كارت » أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي تخدم وتستحوذ على آلاف التجار من جميع أنحاء العالم ، والتي تدعم كذلك لغات وعملات متعددة وتتكامل مع مجموعة من أكبر شركات الشحن و بوابات الدفع الالكتروني العالمية.

تواريخ هامة في رحلة « اكسباند كارت »

مرت منصة « اكسباند كارت » منذ نشأتها في العام 2013 وحتى يومنا هذا بالعديد من المراحل الفارقة في رحلتها، صنعت منها منصة تصميم المتاجر الالكترونية الأكبر في المنطقة العربية والشرق الأوسط. وفيما يلي اهم المراحل التي مرت بها المنصة في رحلة نجاحها بالتواريخ:

  • 2013: وُلدت منصة « اكسباند كارت ».
  • 2014: أصبحت « اكسباند كارت » أول منصة للتجارة الإلكترونية تعمل بنظام الاستضافة السحابية في الشرق الأوسط.
  • 2015: خطط وأسعار محسّنة تنافسية لدعم جميع العملاء في جميع أنحاء العالم.
  • 2016: الاتجاه إلى العالمية بالتعاون مع عملاء من أكثر من 40 دولة.
  • 2017: سوق « اكسباند كارت » للتطبيقات والخدمات المقدمة، بالإضافة إلى إطلاق نظام قوالب الطرف الثالث المخصص.
  • 2018: إطلاق خدمات «اكسباند كارت» لتطبيقات الهاتف الجوال على نظامي التشغيل Android و iOS، إلى جانب إضافة أكثر من 50 تطبيقًا للمحمول وخدمة.
  • 2019: إضافة نظام نقاط البيع « ExpandCart POS »، وكذلك منصة Dropna Product Sourcing ، والتكامل مع موقع AliExpress للعمل بنظام البيع بالعمولة.
  • حتى يومنا هذا في 2020: أصبحت « اكسباند كارت » هي أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط مع الآلاف من التجار من جميع أنحاء العالم. وتستمر المنصة في إضافة ميزات ومنتجات التجارة الالكترونية بشكل واسع.

أرقام وإحصائيات هامة حول « اكسباند كارت »

كما ذكرنا في الفقرات السابقة وأكدنا على النجاح الهائل الذي حققته منصة “ا كسباند كارت ” منذ نشأتها وخروجها إلى النور في عام 2013 وحتى يومنا هذا، ولكن هذا النجاح لم يكن مجرد كلام بل تُرجم إلى أرقام وإحصائيات تؤكده بشدة. وفيما يلي مجموعة من أبرز الأرقام التي حققتها الشركة وحققها عملائها عن طريقها:

  • أكثر من 10 سنوات من الخبرة في مجال التجارة الالكترونية
  • عملاء في أكثر من 40 دولة
  • أكثر من 5000 مسوق بالعمولة على منصتنا
  • أكثر من 10000 متجر عبر الإنترنت مبني بواسطة منصة « اكسباند كارت »
  • أكثر من 27 مليون دولار أرباح من المبيعات تحققت للمتاجر المبنية من خلال المنصة على الإنترنت
  • أكثر من 6000 من ميزات التجارة الالكترونية لتلبية كافة احتياجات النمو الخاصة بأعمال ونشاطات مختلف التُجار
  • تم استلام أكثر من 190،000 طلب من قبل « اكسباند كارت »
  • أكثر من 50 محترف في مجال الابتكار والاختراعات يعملون بنظام الدوام الكامل لمساعدة العملاء على النجاح
  • استضافة غير محدودة على مستوى عالمي مدعوم من Amazon Cloud و Google Cloud ، مع ضمان جاهزية بنسبة 99.9 ٪
  • أكثر من 60 تكامل متقدم مع أكبر شركات الدفع الالكتروني و الشحن من جميع أنحاء العالم

حلول ومنتجات « اكسباند كارت »

نختتم تقريرنا عن مستقبل التجارة الالكترونية في المنطقة العربية والشرق الأوسط ودور منصات تصميم المتاجر الالكترونية فيما حققته هذه الصناعة من نجاح وازدهار كبير خلال السنوات القليلة الماضية، باستعراض أبرز وأهم الحلول والمنتجات التي يقدمها النموذج الحي الذي استخدمناه كدليل على هذا الدور الذي قامت به منصات التجارة الالكترونية ، وهي منصة « اكسباند كارت ».

وفيما يلي مجموعة من أهم وأبرز الحلول والمنتجات التي تقدمها وتدعمها منصة « اكسباند كارت » لكافة التُجار أو رواد الأعمال أو مزودي الخدمات أو حتى الأفراد العاديين الراغبين في بدء نشاطهم ومشروعهم الخاص على الإنترنت:

  • متجر الكتروني:

« اكسباند كارت » أعدت كل شيء للتاجر، إذ يتم تضمين استضافة سحابية رائعة مع Google Cloud & AWS بالإضافة إلى مستوى عال جدًا من الأمان والنسخ الاحتياطي اليومي لجميع بيانات المتاجر التي تُبنى من خلالها. وكل ذلك مدرج في أي من خطط أسعار « اكسباند كارت » مع أكثر من 6000 من ميزات التجارة الالكترونية .

  • تطبيق جوال لـ المتاجر الالكترونية :

يمكن لمالكي المتاجر الالكترونية من « اكسباند كارت »، أن يطوروا بأنفسهم تطبيقات الهاتف المحمول الأصلية الخاصة بهم لكل من نظامي التشغيل Android و iOS  مباشرة من لوحة تحكم المتجر الخاصة بهم؛ وهي ميزة فريدة تمامًا لا توفرها سوى منصة « اكسباند كارت ». كما أن التطبيقات قابلة للتخصيص بدرجة كبيرة وتدعم عدة سمات!

  • نقاط البيع Point-of-sale:

يُعد نقاط بيع «اكسباند كارت» نظام نقاط بيع شامل يمكن لأصحاب المتاجر استخدامه لبيع منتجاتهم في متاجر البيع بالتجزئة الخاصة بهم. وهو يدعم نقاط تخزين متعددة، حصص متعددة لكل متجر، أوضاع التشغيل المتصل & غير المتصل بالإنترنت، ويتصل مع أي ماسح ضوئي للشفرات وطابعة الإيصال.

  • سوق التجار المتعددين:

سوق التجار المتعددين هو ذلك النظام الذي يسمح لأكثر من تاجر إضافة وعرض منتجاتهم وإدارتها بسهولة على متجر واحد، مثل سوق و أمازون و جوميا .

 

  • Dropna :

هي الحل الأمثل للحصول على مصدر للمنتجات من شبكة موردين محليين موثوق بهم. 

تعريف برنامج اكسباند كارت لـ التسويق بالعمولة

برنامج اكسباند كارت لـ التسويق بالعمولة Affiliate Marketing يُعتبر واحد من أقوى البرامج المتاحة في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط، والتي تساعد أعداد كبيرة من المسوقين بالعمولة أو العاملين بشكل عام في مجال التجارة الالكترونية على تحصيل ارباح ضخمة وغير مسبوقة.

وإذا كانت شركة اكسباند كارت في الأساس هي شركة تبيع المتاجر الالكترونية التي تُمكن أصحاب المنتجات ومزودي الخدمات من البيع عبر الانترنت ، فإن مهمة المسوق بالعمولة ترتكز في الأساس على الوصول إلى تُجار التجزئة وأصحاب المنتجات أو مزودي الخدمات وإقناعهم بـ تصميم متجر الكتروني عن طريق منصة اكسباند كارت .

وفي مقابل هذه المهمة يحصل المسوق بالعمولة على عمولات كبيرة من الشركة قد تصل إلى 900 دولار على كل تاجر يسجل في منصة اكسباند كارت من خلاله.

إذ يمكنك بعد التعرف أكثر على الشركة وما تقدمه من خدمات في مجال التجارة الالكترونية وتصميم المتاجر الالكترونية ومواقع البيع عبر الانترنت ، والتعرف كذلك على خطط الأسعار، الترويج لمنصتنا بين التُجار ومزودي الخدمات والعلامات التجارية المختلفة وإقناع هؤلاء بالتحول إلى التجارة الالكترونية وإنشاء متاجرهم الخاصة عن طريق اكسباند كارت .

وكلما نجحت في الوصول إلى عملاء أكثر من خلال الجهود التسويقية المختلفة وإقناعهم بتصميم متاجرهم من خلال منصتنا، كلما حصلت على عمولات أكثر وحققت ارباح أكبر من خلال شركتنا.

مزايا التسويق بالعمولة مع اكسباند كارت

يحمل برنامج التسويق بالعمولة من منصة اكسباند كارت العديد والعديد من المزايا والخصائص التنافسية التي تجعله واحد من أكثر البرامج المغرية لكافة المسوقين بالعمولة في المنطقة العربية والشرق الأوسط.

فبالإضافة إلى مزايا العمل في التسويق بالعمولة التي تطرقنا إليها في محطتنا الأولى، والتي يستفيد منها أي من العاملين في هذه الصناعة، هناك مزايا وفوائد فريدة تتمتع بها اكسباند كارت وحدها ودون غيرها من المنافسين. وفيما يلي أبرز تلك المزايا والخصائص الفريدة والحصرية:

في الفقرة السابقة أكدنا على أن برنامج افلييت اكسباند كارت لـ التسويق بالعمولة يعد من أقوى برامج التسويق بالعمولة في الشرق الأوسط كافة، وذلك لما يتيحه من مزايا تنافسية عالية الجودة تجعله البرنامج المحبب والمغري لكافة المسوقين بالعمولة في الشرق الأوسط. وتتمثل مزايا ومميزات برنامج افلييت اكسباند كارت للتسويق بالعمولة في الآتي:

1- الاشتراك مجاني

واحد من أهم المزايا التي يتمتع بها برنامج افلييت اكسباند كارت هو أن الاشتراك في البرنامج مجاني تمامًا، بحيث يمكن لأي من المسوقين بالعمولة التسجيل في البرنامج وبدء العمل وتحصيل أرباح دون أي رسوم أو مقابل لذلك.

وهو العكس تمامًا من كثير من الشركات التي تمتلك برامج خاصة للتسويق بالعمولة لديها، إذ تفرض على  المشتركين في البرنامج رسوم معينة من أجل الاشتراك وبدء العمل معهم.

2- أرباح وعمولة طردية

هذا الأمر يعتبر من الأمور البديهية، فكلما زادت المبيعات التي تتم عن طريق جهودك التسويقية، كلما زادت الارباح التي تتحصل عليها، فالعلاقة هنا طردية، إلا أن أهم ما يميز برنامج اكسباند كارت هو أنه لا حدود لأرباحك التي يمكن تحقيقها من خلال الشركة.

3- أكبر نسبة على الإطلاق

تُعتبر نسبة العمولة التي تمنحها شركة اكسباند كارت للمسوقين بالعمولة لخدماتها ومنتجاتها هي الميزة التنافسية الأولى في هذا الصدد، فقد تصل نسبة العمولة في كثير من الأحيان إلى 50% من قيمة الباقة التي يُسجل عليها التاجر الذي يأتي عن طريقك، على حسب الباقة أو خطة الأسعار التي يجدها التاجر أنها مناسبة له.

ولكن، المتفق عليه بشكل أساسي هو الحصول على ارباح ٢٠٪ عمولة على أول دفعة من العميل القادم عن طريقك. على سبيل المثال وليس الحصر، إذا قام عميل بالتسجيل على باقة ألتيميت السنوية سوف تربح ١٧٩٫٩ دولار على هذا العميل.

4- يمكن استخدام الحملات الإعلانية الخاصة بالشركة

من المزايا التنافسية أيضًا التي يتمتع بها برنامج التسويق بالعمولة مع اكسباند كارت هو أن الشركة تسمح للمسوقين الذين يعملون معها باستخدام حملاتها الإعلانية والترويجية في أعمال التسويق الخاصة بهم، وهو أمر جيد للغاية يوفر عليهم الكثير والكثير سواء مجهودات أو ميزانيات تسويقية.

كيفية الاشتراك في البرنامج

الاشتراك في برنامج اكسباند كارت للتسويق بالعمولة ( الـ افلييت ) أمر في غاية السهولة، إذ يعتبر واحدًا من أسهل برامج التسويق بالعمولة التي تتيحها مختلف منصات تصميم المتاجر الالكترونية ليس فقط في المنطقة العربية والشرق الأوسط، بل في العالم أجمع.

إذ يمكن لأي مسوق بالعمولة الاشتراك بخطوات سهلة ومتطلبات بسيطة للغاية، يمكن تلخيصها في الآتي:

1- فقط أذهب إلى صفحة التسجيل الخاصة ببرنامج التسويق بالعمولة Affiliate Marketing على منصة اكسباند من خلال هذا الرابط https://www.expandcart.com/ar/register-affiliate/

التسويق بالعمولة اكسباند كارت

2- بعد الذهاب إلى صفحة التسجيل، ستلاحظ وجود أربع خانات خاصة بيانات شخصية لابد من كتابتها، وهي عنوان البريد الالكتروني الخاص بك، وكلمة المرور التي يمكنك أن تدخل على حسابك بعد إنشائه من خلالها، واسمك، وأخيرًا رقم هاتفك المحمول.

التسويق بالعمولة افليت اكسباند كارت

3- بعد تسجيل البيانات المطلوبة، قم بالظغط على زر ” انشاء حساب افلييت الآن “، والمتواجد أسفل صفحة التسجيل، وبمجرد الضغط عليه يتم تحويلك إلى صفحة أخرى تبلغك بأنه تم إرسال بريد إلكتروني لك يحتوي على وصلة انشاء حساب افلييت .

4- أذهب إلى البريد الالكتروني الخاص بك وتفقد الرسائل المُرسلة، ستجد رسالة من الشركة مُرسل بها لينك التفعيل الخاص بحسابك في برنامج افلييت اكسباند كارت .

5- قم بالضغط على لينك التفعيل حتى تتمكن من تفعيل حسابك، سيتم بعدها تحويلك مباشرة إلى صفحة حسابك الخاص بعد تفعيل الحساب، والتي يمكنك فيها التحكم في كل شيء وضبط الإعدادات وربط بطاقتك الائتمانية وغيرها من المهام.

التسويق بالعمولة افلييت اكسباند كارت

بعد الانتهاء من تسجيل حسابك الشخصي في برنامج التسويق بالعمولة مع اكسباند كارت وتفعيله، يمكنك البدء في الترويج لخدمات الشركة بين التُجار وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات وأصحاب العلامات التجارية، من خلال استخدام رابط خاص بك و كوبون خصم خاص بك أيضًا.

وبعد أن تتم أي من عمليات الاشتراك في واحدة من باقات الشركة عن طريق الرابط الخاص بك، يتم تسجيل هذه العملية لحسابك وتتحصل في مقابلها على العمولة المتفق عليها والتي تصل إلى 20% من قيمة باقة الاشتراك أيًا كانت الباقة أو خطة الأسعار التي اشترك فيها التاجر عن طريق الرابط الخاص بك كمسوق بالعمولة.

أهم الأسئلة الشائعة حول برنامج افلييت اكسباند كارت

هل هناك حد أدنى للحصول على أموال العمولة من اكسباند كارت ؟

تضع منصة اكسباند كارت مثلها مثل أي شركة تعمل بنظام التسويق بالعمولة حد أدنى لتحصيل الأرباح، وهو المبلغ المطلوب الوصول إليه حتى يتمكن أي من المسوقين بالعمولة صرفه من قبل الشركة، ويطلق عليه الحد الأدنى لتحصيل الأرباح.

والحد الأدنى لتحصيل أرباح العمولات من برنامج افلييت اكسباند كارت هو 25 دولار أمريكي، فبمجرد أن تصل نسبة ارباحك من البرنامج هذا الحد تقوم الشركة بتحويل الأموال إلى حسابك الشخصي على بوابة الدفع الالكتروني باي بال تلقائيًا في الميعاد الشهري المحدد مُسبقًا.

كيف يمكن الحصول على الأرباح أو العمولة من الشركة؟

يحصل أيّ من المسوقين بالعمولة ضمن برنامج افلييت اكسباند كارت على أرباحهم عند تجاوز الحد الأدنى لتحصيل الأرباح المتفق عليه، وذلك عن طريق إرسال الأموال إلى حساباتهم الشخصية على بوابة الدفع الشهيرة باي بال وفق المواعيد الشهرية التي حددتها الشركة.

ويتطلب التسجيل بالبرنامج والاشتراك فيه أن يمتلك المسوق بالعمولة حساب شخصي على بوابة الدفع باي بال ، وإرسال رقم الحساب إلى الشركة؛ حتى تتمكن من إرسال العمولات المستحقة لكل مسوق يعمل لديها.

هل هناك حد أقصى للأرباح ؟

من أكثر الأسئلة التي تشغل بال كافة العاملين في التسويق بالعمولة هي الحد الأدني والحد الأقصى للارباح التي يمكنهم تحقيقها ممن خلال الاشتراك في أي من برامج التسويق بالعمولة ( الـ افلييت ) مع أي من الشركات أو أصحاب العلامات التجارية.

وإذا كان هناك حد أدنى لتحصيل الأرباح من شركة اكسباند كارت وهو كما ذكرنا 25 دولار أمريكي، فإن الشركة لا تضع حدود للأرباح، بمعني أخر لا يوجد حد أقصى للعمولات التي يمكنك الحصول عليها من الشركة، حتى وإن كانت كافة المبيعات التي تحققها الشركة عن طريقك.

فكلما قمت بـ الترويج و التسويق أكثر وأكثر للمنصة وحولت مزيد من العملاء إلى الشركة كلما حصلت على عمولة أكثر وكلما زادت أرباحه بشكل لا حدود له ولا سقف على الإطلاق.

من يمكنه الاشتراك في برنامج افلييت اكسباند كارت ؟

أي شخص يمتلك المقومات التي يحتاج إليها أي مسوق بالعمولة لبدء عمله، والتي بيناها في المحطة الأولى من رحلتنا في عالم التسويق بالعمولة Affiliate Marketing ، يمكنه التسجيل ضمن مسوقي اكسباند كارت بالعمولة.

فإذا كانت لديك القدرة على الوصول إلى عدد كبير من المهتمين بالعمل في التجارة الالكترونية وامتلاك متجر بيع على الانترنت وإقناعهم بالتعامل مع شركتنا، فأنت بذلك قادر على التسجيل والاشتراك في برنامج افلييت اكسباند كارت ، سواء كنت مدون على شبكة الانترنت تمتلك مدونة خاصة بك، أو صانع محتوى على منصة الـ يوتيوب وتمتلك قناة خاصة عليها، أو كنت أحد المؤثرين على منصات التواصل الاجتماعي الشهيرة والمختلفة.

اقرأ أيضًا : الدروب شيبنج: كيف تبدأ البيع علي الإنترنت دون أن تمتلك أي منتجات

نصائح هامة تساعدك على التسويق بشكل أفضل لـ اكسباند كارت وتحقيق أرباح أكثر

من الثابت والمعروف أن الأرباح تتناسب طرديًا مع حجم المبيعات التي تتم عن طريق مجهوداتك التسويقية، أي كلما نجحت مجهوداتك في إقناع تاجر أو علامة تجارية بالاشتراك على واحدة من باقات منصة اكسباند كارت، كلما كانت أرباحك من المنصة أكثر.

لذا، خلال هذه الفقرة تحديدًا، سوف نعرض عليك مجموعة من أهم النصائح التي تساعدك بشكل فعال على التسويق لمنصة اكسباند كارت بشكل أفضل وبالتالي الوصول إلى عملاء أسرع وتحقيق أرباح أضخم.

وفيما يلي أهم تلك النصائح والإجراءات:

#1 التركيز على الباقات السنوية

تقدم منصة اكسباند كارت نوعين من الاشتراك على مختلف باقات الاشتراك، وهما إما اشتراك شهري أو سنوي، ولكل منهما رسوم مختلفة اشتراك مختلفة تمامًا.

وبطبيعة الحال رسوم الاشتراك السنوي تكون أعلى بكثير من رسوم الاشتراك الشهري، وهو ما يعني نسبة عمولة أعلى بكثير في حال أقنعت العميل بالاشتراك في باقة سنوية مقارنة بالشهرية.

لذا، ننصح في هذا الشأن بتركيز جهودك التسويقية على الترويج للباقات السنوية من اكسباند كارت؛ حتى يمكنك تحصيل نسب عمولات أكبر وبالتالي أرباح أكثر.

#2 التركيز على باقة ألتيميت

باقة ألتيميت هي إحدى باقات الاشتراك في خدمات منصة اكسباند كارت التي تتيحها الشركة لكافة العملاء والتجار، إلا أنها تتميز بشكل كبير عن باقي الباقات الأخرى من حيث المزايا والخصائص التي توفرها للعميل مقارنة بسعر الباقة.

إذ تتضمن باقة ألتيميت كافة المزايا والخصائص الموجودة في الباقات الأخرى (سواء باقة بروفيشنال أو باقة ستاندرد)، إلى جانب مزايا إضافية تتمثل في:

  • خدمة أطلق متجري 
  • تطبيقات جوال لمتجرك 
  • الافضل عند الاشتراك السنوي 
  • أولوية في الدعم 
  • تطبيقات متطورة إضافية 
  • مساعدة شخصية في التسويق

كل هذا مقابل 1499 جنية في الشهر أو 14999 جنية في حالة الاشتراك السنوي، وهي فروق بسيطة في السعر مقارنة بالباقة الأقل؛ إلا أنها تقدم مزايا أكثر وخصائص أكثر تقدمًا.

إذ تعد الباقة المناسبة لكافة الاحتياجات من قبل التجار وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات، وقد تكون المفضلة بالنسبة لهم، وهو ما يساعدك كثيرًا على بيعها وتحصيل العمولة بشكل سهل وسريع.

#3 التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي (تويتر – انستقرام)

التسويق عبر منصات التواصل أمر لا غنى عنه، ويًعد من أهم وأبرز ما ننصح به من أجل جودة التسويق لمنصة اكسباند كارت والوصول إلى بيعات محققة لأي من الباقات المتوفرة.

فهناك يمكنك الوصول بسهولة إلى المتهمين بما تبيعه أو تقدمه المنصة، ويمكنك كذلك توظيف كافة المزايا التسويقية التي توفرها كافة المنصات مثل فيسبوك وتويتر وانستقرام وسناب شات وغيرها من شبكات التواصل الاجتماعي.

ولكن، أكثر المنصات التي ننصحك بالتركيز عليها في خططك التسويقية للمنصة، هما منصتي تويتر وانستقرام، نسبة إلى كونهما المنصتين الأكثر انتشارًا بين الجمهور الخليجي في المنطقة العربية.

وهو الجمهور المستهدف بشكل كبير من خدماتنا والأكثر اهتمامًا بما نقدمه من خدمات خاصة بتصميم المتاجر الالكترونية ومواقع البيع عبر الإنترنت بكافة الإمكانات المطلوبة.

#4 الاعتماد على (Sensitive Mobile Ads – Native Ads )

من اهم القنوات التسويقية التي ننصح بالاعتماد عليها في حملاتك التسويقية المختلفة لخدمات منصة اكسباند كارت، هما الـ (Sensitive Mobile Ads – Native Ads ).

ويرجع ذلك إلى المزايا الإعلانية التي يمكنك تحقيقها من الاعتماد على كلتا القناتين، وكذلك التكلفة المنخفضة للإعلانات عليهما مقارنة بغيرهما من القنوات التسويقية الأخرى.

#5 التوصية لمتابعيك بمنصة اكسباند كارت

واحدة من الطرق التي يمكنك من خلالها الترويج للمنصة وتشجيع مزيد من التجار وأصحاب المنتجات ومزودي الخدمات على الاستفادة بخدمات اكسباند كارت والاشتراك في أي من الباقات، هو التوصية بين متابعيك أو المتأثرين بك أو المتدربين معك ذات الاهتمام بما تقدمه المنصة من خدمات:

  • إذا كنت رائد أعمال يمكنك التوصية بـ اكسباند كارت لجمهورك كحل متكامل للتجارة الإلكترونية.
  • إذا كنت من المؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة يمكنك نشر مشاركات توصي بمنصة اكسباند كارت باستخدام رابط الافليت الخاص بك.
  • إذا كنت أحد المدربين المعتمدين في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية بشكل عام يمكنك التوصية بمنصة اكسباند كارت كحل متكامل للتجارة الإلكترونية.

#6 Expand Creative Hub

نصيحة أخرى وميزة كذلك يتيحها برنامج افليت اكسباند كارت، وهي إمكانية الاعتماد على الإعلانات التي تقوم الشركة نفسها بتشغيلها من أجل الترويج للخدمات والمنتجات.

إذ تسمح الشركة لكافة المتعاقدين معها للتسويق بالعمولة باستخدام إعلانتها في عملهم وجهودهم التسويقية، وهو أمر قد يساعدك كثيرًا في عملك ويوفر عليك الكثير أيضًا.

كلمات أخيرة:

في الفترة الأخيرة اهتدى كثيرون إلى العمل بمجال التسويق بالعمولة Affiliate Marketing كأحد أفضل طرق الربح من الانترنت حول العالم؛ نظرًا لخصائصه والفوائد التي تحقهها كافة الأطراف المكونة له والعاملة به.

فهو واحد من الأعمال التي تخلو من المخاطرة والتي لا تحتاج إلى رأس مال من أجل بدء العمل ولا تحمل أي مسئولية على طرفيها، سواء المعلنين أو المسوقين بالعمولة، فالدفع فيها يكون مقابل البيع، وبالتالي الطرفين في أمان بعيدًا عن المخاطرة أو المشاكل.

وخلال هذا الرحلة على مدونتنا مررنا على محطات مختلفة في عالم التسويق بالعمولة بداية من شرح مفصل لمفهومها ونهاية باستعراض واحد من أقوى برامج التسويق بالعمولة وهو برنامج افلييت اكسباند كارت .

وفي المحطة الأولى تطرقنا إلى مفهوم التسويق بالعمولة وأهميته ومزايا وفوائد العمل به وكذلك المتطلبات التي يحتاج إليها كل طرف من الأطراف من أجل بدء العمل بهذا النظام.

وفي المحطة الثانية تعمقنا أكثر في التعرف على منصة اكسباند كارت وبداية وتاريخ الشركة وكذلك استعراض أهم وأبرز الخدمات والمنتجات التي تقدمها الشركة؛ حتى تتمكن كمسوق بالعمولة من الترويج لخدمات الشركة بسهولة.

أما عن المحطة الأخيرة في رحلتنا، فقد تحدثنا بشكل مستفيض عن برنامج التسويق بالعمولة Affiliate Marketing الخاص بمنصة اكسباند كارت ، حيث بدأنا بتعريف البرنامج، ومن ثم استعراض مزاياه التنافسية بين غيره من البرامج الخاصة بالمنافسين والعاملين في نفس المجال، وكذلك وضحنا كيفية التسجيل والاشتراك في البرنامج، وأخيرًا عرضنا مجموعة من أبرز الأسئلة الشائعة حول البرنامج.

شاركنا تعليقاتك واستفساراتك بشأن برنامج افلييت اكسباند كارت، وأشرح لنا ماذا ينقصك من أجل التسجيل في برنامج افليت وبدء العمل وتحصيل الأرباح؟!