الاسواق العالمية | كيف تحول مشروع اون لاين محلي إلى الاسواق العالمية ؟ | إكسباند كارت
36857
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-36857,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

كيف تحول مشروع اون لاين محلي إلى الاسواق العالمية ؟

مشروع اون لاين الى الاسواق العالمية


التحول إلى الاسواق العالمية أصبح ضرورة ملحة لكل أصحاب المشاريع والأنشطة التجارية وكذلك العلامات التجارية المحلية، لما يحمله ذلك من أهمية، خاصة في ظل الانفتاح الاقتصادي الكبير الذي يشهده العالم بفضل الإنترنت و التجارة الالكترونية .
فتحويل أي مشروع اون لاين من السوق المحلي إلى السوق العالمي يحمل الكثير من المزايا والفوائد التي تعود على المشروع نفسه، في مقدمتها الانفتاح على العالم والانتشار للمنتجات والخدمات أو أي ما يقدمه عملك على نطاق أوسع وتضخيم قاعدة العملاء والوصول إلى أعداد أكبر وأضخم من العملاء المحتملين.

وهو ما يعني بطيعة الحال زيادة كبيرة في حجم المبيعات وبالتالي تحقيق نسب أرباح أكبر بكثير، والذي بدوره ينعكس بشكل فعال على خطط التوسع الخاص بالـ مشروع وكذلك خطط التطوير الذي يطال جودة المنتج أو الخدمة التي يقدمها المشروع.

فأيًا كانت طبيعة عملك أو مشروعك الـ اون لاين لابد من السعي بجدية نحو التحول المثمر إلى الاسواق العالمية والخروج من دائرة المحلية الضيقة التي وإن كانت تؤتي ثمارها فهي لا يمكن أن تقارن بما سوف تجنيه من التحول إلى العالمية.

ولكن؛ كيف يمكن لـ مشروع اون لاين محلي أن يتحول إلى الاسواق العالمية ؟ وماهي الإجراءات المطلوبة والشروط الواجبة من أجل تحقيق ذلك؟ وهل الأمر قابل للتحقق أم لا؟ وإذا كان قابلًا للتحقق؛ هل تحقيقه سهل أم شديد الصعوبة؟ وهل يستحق الأمر كل المعاناة؟!.

أسئلة كثيرة ومختلفة قد تدور بذهنك الآن، وكلها أسئلة لابد بالفعل أن تطرحها على نفسك قبل الشروع في أي خطوة او اتخاذ قرار التحول بالفعل بعملك او نشاطك التجاري الـ اون لاين إلى العالمية؛ حتى تدرك تمامًا طبيعة المرحلة التي أنت بصددها الآن.

ولكن، دعنا نؤكد لك أن التحول إلى الاسواق العالمية أمرًا قابلًا للتحقق وليس مستحيلًا على الإطلاق، ولكن هناك مجموعة من الإجراءات التي يحتاج إليها أي مشروع اون لاين يرغب في ذلك، وبمجرد تطبيق تلك الإجراءات يصبح الأمر سهلًا.

وإن وجدت بعض المعاناة بعض الشيء في تطبيق تلك الإجراءات، فجدير بك التحمل لأن التحول من المحلية إلى الاسواق العالمية يستحق المعاناة والعمل بجد من أجل الوصول إليه، وهو ما سوف تستنجه بنفسك بعد تطبيق الشروط والإجراءات والبدء في جني الثمار.

وخلال هذا المقال الجديد على مدونة التجارة الالكترونية ” اكسباند كارت “، سوف نتعرف سويًا على اهم الإجراءات المطلوبة من أجل تحويل أي مشروع اون لاين محلي إلى الاسواق العالمية بفاعلية احترافية شديدة.

لماذا يخاف كثيرون من التحول إلى الاسواق العالمية ؟!

مشروع اون لاين لـ الاسواق العالمية

قبل الخوض بشكل مفصل في استعراض الإجراءات الواجب أن يقوم بها أي مشروع اون لاين من أجل التحول من المحلية إلى العالمية، دعونا نتحدث عن إشكالية كبيرة وهامة يتعرض لها كافة أصحاب الأعمال و المشاريع التجارية في هذا الصدد.

تلك الإشكالية تقول بأن نسب النجاح في التحول من المحلية إلى الاسواق العالمية ليست عالية، بينما نسب الفشل مرتفعة بعض الشيء؛ لذا نلاحظ أن الكثيرين من أصحاب العلامات التجارية و المشاريع الـ اون لاين تحديدًا يخافون كثيرًا ويفضلون الإبقاء على الطابع المحلي خوفًا من المخاطرة والفشل.

فكثير من الشركات تفضل تركيز مجهوداتها على مجموعة محددة من الجمهور المستهلك، فهي على دراية بطبيعته وتفضيلاته بعض الشيء، وبالتالي تخاف من مخاطرة تجربة حظها خارج تلك الحدود التي وضعتها لنفسها.

وإن كان عدد كبير بالفعل من المشاريع – إن لم تكن الغالبية العظمى – منها فشلت في التحول من مشروع اون لاين محلي إلى الاسواق العالمية ، فإن هذا الفشل غير مرتبط بالتحول نفسه وإنما قد يكون متعلق بطريقة التحول التي انتهجوها.

إذ يقع أصحاب المشاريع التجارية الـ اون لاين في كثير من الأخطاء التي تجعل من تحولهم إلى العالمية أمر في غاية الصعوبة، وبالتالي يصبح الفشل حليفهم عند يرغبون في التحول من المحلية إلى العالمية.

وفيما يلي بعض الأخطاء التي يرتكبها أصحاب العلامات التجارية المحلية عند التحول إلى الاسواق العالمية :

  • إهمال الاختلافات الثقافية

من أبرز الأخطاء التي يقع فيها كثير من أصحاب المشاريع الـ اون لاين في رحلة تحولهم من المحلية إلى الاسواق العالمية ، هو إهمال أهمية إدراك الاختلافات الثقافية بين الجمهور المحلي والجمهور العالمي الذي يتوجهون إليه بخدماتهم أو منتجاتهم أو حتى أفكارهم.

فقد ينظرون إلى الاختلافات الثقافية الأساسية فقط دون التعمق في جوهر تلك الاختلافات بين الجمهورين، فعند التحول إلى العالمية أنت تحتاج إلى أكثر من الأساسيات فقط؛ حتى تكون قادرًا على غزو هذه الأسواق الجديدة على عملك.

  • الفشل في التنفيذ

تنفيذ التحول من مشروع محلي إلى عالمي يتحمل جزء كبير من الفشل الذي تحققه الكثير من العلامات التجارية في رحلتها إلى العالمية وغزو أسواق جديدة في بلدان أخرى.

فالتنفيذ في هذا الشأن يحتاج إلى مجموعة من الخطوات الحيوية اللازمة للقيام بذلك، والتي تأتي بناء عن خدة موضوعة مسبقًا ودراسات متأنية لطبيعة الأسواق العالمية التي يتسعد أي مشروع اون لاين غزوها. وهو ما سوف نشرحه بالتفصيل في الفقرات القادمة التالية.

  • الاكتفاء بتحويل العملة وبعض التغيرات الشكلية

واحدة من أخطر الأخطاء التي يرتكبها كذلك أصحاب العلامات التجارية و المشاريع التجارية الـ وان لاين أثناء رحلة التحول من المحلية إلى الاسواق العالمية هو الظن أنه يمكنك بسهولة كسب ثقة العملاء الجدد في علامتك التجارية، بمجرد تحويل العملة أو تعديل الألوان لجعل السكان المحليين يشعرون بأنهم يمكنهم الوثوق بعلامتك التجارية عبر الإنترنت.

وهو أمر غير صحيح على الإطلاق، فثقة السكان المحليين في الاسواق الجديدة التي تغزوها علامتك التجارية تحتاج إلى مزيد من العمل والجهد، ولا تتأتى بمجرد تغير العملة أو ترجمة موقع الويب الخاص بك او المتجر الالكتروني التابع للعلامة التجارية.

وعلى الرغم من أن ترجمة موقع الويب تعد خطوة حاسمة، إلا أنها خطوة ستجعل ترجمة نصوص موقع الويب الخاص بك قابلاً للقراءة، ولكن ليس بالضرورة أن يقدم نوع القيمة التي سيقدرها السوق المحلي.

  • تحسين محركات البحث

خطأ أخر يقع فيه كثيرون وهو اعتبار جهود تحسين محركات البحث واحدة في كل العالم، فيعتقدون أن لديهم موقع ويب جيد تمامًا ومتوافق بالفعل مع محركات البحث المختلفة وشروط الظهور في نتائج البحث الأولى، أو أن موقع الويب الخاص بعلامتهم التجارية يقدم بالفعل تجربة مستخدم رائعة.

فهم لا يعلمون أن تحسين محركات البحث الـ SEO الدولي يتطلب أكثر من مجرد اختيار بنية عنوان URL الصحيحة وإضافة علامات hreflang ، فالأمر يتطرق إلى أبعد من ذلك بكثير.

  • خطط التسويق

تلك الجزئية مشابهة كثيرًا للخطأ السابق الذي يقع فيه كثير من أصحاب المشاريع الـ اون لاين الراغبون في التحول إلى الاسواق العالمية ، إذ يضع هؤلاء خطط تسويق واحدة لكل الاسواق المستهدفة أو يتبعون نفس خطط التسويق التي يعتمدون عليها محليًا.

وهذا أمر في غاية الخطورة ويقع على عاتقه جزء كبير من الفشل الذي يحققه هؤلاء في نهاية الرحلة، فمن الضروري أن تعلم أن ما يمكنه العمل بفاعلية في دولة معينة لا يعني أنه يمكن العمل بنفس الفاعلية والنجاح في دولة أخرى او من مكان لمكان أو من سوق لأخر.

لذا من الخطأ تمامًا أن تعتمد خطط تسويق واحدة لكل الاسواق التي تتوسع إليها وتظن أنها يمكنها العمل بنجاح وتؤتي ثمارها المرجوة، فإذا اعتمدت هذا فمن الطبيعي أن تفشل في التحول من مشروع اون لاين محلي إلى عالمي.

اقرأ أيضًا : أفضل 10 مواقع لـ الربح من الانترنت 2020


والآن، إليك ما يجب أن تأخذه مواقع الويب في الاعتبار لتحقيق النجاح في التحول إلى العالمية للتوسع عالميًا:

4 خطوات سهلة لتأخذ عملك من مشروع اون لاين محلي إلى الاسواق العالمية

الاسواق العالمية

بعد أن استعرضنا في الفقرة السابقة مجموعة من أهم الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الكثير من رواد الأعمال وأصحاب المتاجر الالكترونية والعلامات التجارية المختلفة في رحلة التحول من المحلية إلى العالمية، الآن نستعرض أهم الإجراءات التي تحتاج إليها لتحقيق ذلك بنجاح وفاعلية شديدة.

وأهم نصيحة في هذا الشان لابد أن تتذكرها دائمًا أثناء الرحلة وقبل البدء في أي خطوة من  الخطوات، هي أنه يجب أن تكون جاهزًا لإجراء تعديلات وأخذ كل بلد في الاعتبار بشكل فردي.

والآن، إليك أهم الإجراءات خطوة بخطوة:

1- البحث المحلي

أول خطوة تبدأ بها رحلة تحويل عملك الـ اون لاين من مشروع محلي إلى الاسواق العالمية هي خطوة البحث المحلي الدقيق للبلد أو الدولة أو المنطقة التي تتوجه إليها بخدماتك أو منتجاتك أو أيًا كان ما تبيعه.

والهف الأساسي من البدء بالبحث المحلي للسوق وطبيعة الجمهور فيه، هو تقرير ما إذا كان يجب الدخول إلى هذا السوق أم لا.

ولكي تنجح تمامًا في مرحلة البحث وتنجح كذلك في تقرير ما إذا كان عليك غزو سوق معين من عدمه، لابد من طرح مجموعة من الأسئلة الهامة والإجابة عليها، وبعدها يمكنك أن تقرر بكل سهولة دخول السوق أم لا.

وفيما يلي أهم تلك الأسئلة:

  • كم عدد المستخدمين المحتملين؟
  • ما الذي يعتمد عليه هؤلاء المستخدمون حاليًا؟
  • هل يعمل نموذج عملك الحالي؟
  • كيف ستتعامل مع دعم العملاء المحليين؟
  • هل أنت مخول قانونًا بإحضار منتجك واستخدام اسم علامتك التجارية وتوظيف الأشخاص المطلوبين واستثماره؟

وهناك العديد من القنوات والوسائل التي يمكنك الاعتماد عليها لمساعدتك على إجراء البحث المحلي بشكل دقيق والتعرف على رؤى الجمهور المستهدف، في مقدمتها وسائل التواصل الاجتماعي الشهيرة التي يفضلها الجمهور في تلك البلد أو المنطقة.

ويمكنك استخدام صفحة Facebook الخاصة بك للحصول على رؤى، من خلال حصر جمهورك في بلد معين. هذه طريقة رائعة للحصول على رؤى من السكان المحليين الذين يعرفون منتجك بالفعل.

فأنت تحتاج حقًا إلى فهم السوق المحلية، وعاداتهم، وكيفية استخدامهم للويب (و الجوال ،، وكيف يشترون عبر الإنترنت، وكيفية تفاعلهم مع منتجات مثل منتجاتك.

2- المنافسة المحلية

بعد إجراء البحث المحلي للسوق الذي ترغب في غزوه بعلامتك التجارية الـ اون لاين ، والإجابة على مجموعة الأسئلة التي طرحناها عليك من أجل التعرّف أكثر على هذا السوق، فأنت الآن بصدد خطوة تالية لا تقل خطورة أو أهمية عن البحث المحلي، وهي التعرف على المنافسة المحلية.

من أساسيات التحول إلى الاسواق العالمية أو دخول أي سوق جديد التعرف على أبرز المنافسين الذين يقدمون نفس ما تقدمه علامتك التجارية، وكذلك دراسة كل منافس منهم على حدى للتعرف على نقاط القوة والضعف لديه، وكذلك تقييم ما تقدمه أنت مقارنه بالمنافسين للتعرف على المزايا التنافسية سواء لديهم أو لدى علامتك التجارية أو مشروعك الـ اون لاين .

فهم بمثابة اللاعبون الآخرون في السوق الذي ترغب في المنافسة فيه وبيع منتجاتك أو خدماتك او حتى أفكارك بين جمهور هذا السوق.

وإليك مجموعة من اهم الأسئلة التي تحتاج إلى الإجابة عليها بدقة من أجل دراسة منافسيك بفاعلية ونجاح والتعرف على نقاط القوة والضعف لديهم وما يميزك عنهم:

  • من يجذب انتباه المستخدمين المحتملين الآن؟
  • ماذا يقدمون بالضبط؟
  • ما هي أفضل ما لديهم وما هي أوجه القصور لديهم؟
  • ما الصفحات والمنتجات التي تدفع معظم أعمالهم؟
  • ما هي استراتيجية التسويق الخاصة بهم؟ مع انهيار مصادر حركة المرور الكاملة؟
  • ماذا يقول الناس عنهم سواء عبر الإنترنت أو خارج الإنترنت؟

بعد التوصل إلى إجابات دقيقة على كل تلك الأسئلة السابقة، وفي حالة أنك قررت التوسيع والمضي قُدمًا في التحول إلى الاسواق العالمية ، فعندئذٍ عليك الانتقال إلى الإجراء التالي:

3- تعيين موظفين محليين

مشروع اون لاين

بعد إجراء البحث ودراسة المنافسين لك في السوق تصبح بصدد االوقوف على أعتاب الاسواق العالمية وطرق أبوابها يبدأ بتعيين موظفين محليين في تلك الاسواق التي ترغب في دخولها وغزوها.

ويعتبر اختيار موظفين محليين مناسبين لعملك ويساعدون بالفعل على تحقيق النجاح، أمرًا ليس بالسهولة التي يعتقدها البعض، فهي مهمة تحتاج إلى الكثير من الحذر عند اختيار الموظف المناسب الذي يساعدك بالفعل على غزو تلك السوق الجديدة على عملك.

وإليك مجموعة من أهم الصفات الواجب توافرها في الموظف المحلي الذي تقرر تعيينه:

  • لابد من أن يكونوا يتحدثون لغتك الأصلية إلى جانب لغتهم المحلية، حتى تتمكنوا من التواصل مع بعضكما بشكل أكثر فاعلية وبسهولة، ما يضمن نجاح سير العمل.
  • تأكد من أن لديهم فهمًا متعمقًا للثقافة المحلية والعادات المحلية عبر الإنترنت.
  • تأكد من أنهم على قدر ولو قليل من الإلمام بطبيعة عملك وصناعتك.
  • عندما يتعلق الأمر بالمهارات اللغوية لموظفيك الجدد، تأكد من أنه يمكنك الوثوق بأنها مناسبة وباللهجة الصحيحة.
  • يجب أن يكون موظفك المحلي هو الشخص الذي يوافق على الترجمات.
  • تأكد من أن جميع جوانب موقعك مصممة بشكل جيد ، وأن تكون منسقًا لكل ما يتعلق بهذا السوق.
4- تعديلات على الخدمات

واحدة من أهم الإجراءات التي يحتاج إليها مشروعك الـ اون لاين حتى يمكنه الدخول إلى الاسواق العالمية بقوة ويحقق النجاح المطلوب، هو إجراء بعض التعديلات على الخدمات التي يقدمها الـ مشروع بما يتوافق محليًا مع السوق الجديد الذي تتوجه إليه.

مثل مراعاة الاختلافات الثقافية والمواقفية، وكذلك مراعاة العملات المختلفة ما بين البلد التي تعمل بها في الأساس وبين البلد الجديدة التي تتوجه إليها بنشاطك التجاري، ولا تنس أن التواريخ يتم تنسيقها بشكل مختلف أيضًا.

ومن أهم تلك الاختلافات التي من الواجب مراعاتها بشدة وعناية عند الانتقال من مشروع محلي إلى الاسواق العالمية مايلي:

  • الألوان كإشارات: 

في مجال التمويل، يشير اللون الأخضر لمعظم المواقع إلى الاتجاه التصاعدي بينما يعني الأحمر عكس ذلك. ولكن في كوريا الجنوبية والصين، تعلمنا بالطريقة الصعبة التي تشير إلى أنها حمراء بالفعل تدل على اتجاه صعودي. 

عندما يتعلق الأمر بالاختلافات في المواقف، يختلف كل سوق. الألمان على سبيل المثال قلقون للغاية بشأن خصوصيتهم ولا يقدمون أسماءهم الحقيقية في كثير من الأحيان. 

قد يؤثر هذا على نماذج التسجيل الخاصة بك. من وجهة نظر المنتج، تأكد من أنك قادر على تقديم ما يريده السكان المحليون، إذا كنت في التجارة الالكترونية ، فهي المنتجات التي يريدها السكان المحليون.

  • القوائم: 

اضبطها حسب التركيز المحلي. أولاً من خلال الفطرة السليمة، التي تم استخلاصها من بحثك الأصلي، ولكن مرة أخرى بمجرد جمع بعض البيانات.

  • التصميم: 

بالنسبة لبعض البلدان، ستحتاج إلى التفكير في تصميم مختلف. في الصين، حيث يكون التصميم الكثيف شائعًا، يفضل المستخدمون بالفعل فتح جميع الروابط كعلامات تبويب جديدة، ويرجع ذلك أساسًا إلى أن الإنترنت بطيء جدًا في العديد من المجالات، وهذا يسمح للمستخدمين بالحفاظ على الصفحة الأصلية مفتوحة. لمزيد من أمثلة الاختلافات في التصميم، تصفح بعض المواقع اليابانية. 

  • الاستضافة: 

سواء كانت مشتركة أو مخصصة، ستحتاج إلى التأكد من أن لديك استضافة محلية. خاصة إذا كنت تتوسع في قارة جديدة.

هكذا تكون المتطلبات الأساسية التي يحتاج إليها مشروعك الاون لاين من التحول من المحلية إلى الاسواق العالمية، وبالتأكيد أثناء الرحلة سوف تواجهك العديد من المواقف والتحديات، ولكن الالتزام بما سبق سوف يجعلك بالفعل تتغلب على مثل هذه التحديات بسهولة وفاعلية.

اقرأ أيضًا : تعرف على خطوات انشاء مشروع اون لاين + البداية

كلمات أخيرة:

التحول إلى الاسواق العالمية أصبح أمر ضروري و مشروع لكافة أصحاب المتاجر الالكترونية و العلامات التجارية الـ اون لاين و رواد الأعمال ، فالسوق أصبح مفتوحًا للجميع ومن مختلف أنحاء العالم، بفضل التجارة الالكترونية والعولمة المترتبة على انتشار الإنترنت وارتفاع أعداد المستخدمين حول العالم.
ولكن، التحول بـ مشروع اون لاين من المحلية إلى الاسواق العالمية ليس طريقًا تفترشه الورود – كما يُقال -، وإنما رحلة صعبة وطويلة إلى حد ما، ولكنها ليست مستحيلة.

فهي تتطلب فقط عمل جاد ورغبة شديدة في التحول دون خوف أو قلق، إلى جانب الاطلاع على تجارب السابقين والتعرف على أشهر الأخطاء التي وقعوا فيها وعدم تكرارها، بالإَضافة إلى توفير مجموعة من المتطلبات والإجراءات الضرورية في هذا الشأن.

وحاولنا خلال هذا المقال على مدونتنا أن نستعرض أبر الأخطاء الشائعة التي وقعت فيها كثير من العلامات التجارية وأصحاب الأعمال والمشاريع الـ اون لاين عند التحول من المحلية إلى الاسواق العالمية.
وشرحنا كذلك أهم الإجراءات التي يحتاج إليها عمل من أجل النجاح في في التحول إلى العالمية وغزو أسواق جديدة في بلدان مختلفة حول العالم، والتي منها:
  • البحث المحلي
  • المنافسة المحلية
  • تعيين موظفين محليين
  • تعديلات على الخدمات بما يتوافق مع السوق المحلي الجديد