تسعير المنتجات | أفضل 12 استراتيجية تسعير فعّالة في التجارة الإلكترونية | إكسباند كارت
39693
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-39693,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

تسعير المنتجات .. أفضل 12 استراتيجية تسعير فعالة في التجارة الإلكترونية

كيفية تسعير المنتجات في مجال التجارة الإلكترونية - المتجر الإلكتروني

 

يُعتبر تسعير المنتجات أو السلع واحدًا من أبرز التحديات التي يواجهها كثيرون من رواد التجارة الإلكترونية بشكل أو بأخر حول العالم؛ فالأمر يحمل من الأهمية والخطورة ما يؤهله إلى التحكم بشكل قوي في نجاح أو فشل المتجر الإلكتروني والنشاط التجاري بشكل عام.

ويعتقد كثيرون أن الأمر ليس بهذه الخطورة أو الصعوبة التي نتحدث عنها؛ قد يكون الأمر كذلك بالنسبة لهؤلاء المتمرسين في العمل التجاري وأصحاب الخبرات الكبيرة والممتدة في مجال التجارة الإلكترونية و البيع عبر الإنترنت ، والذين استطاعوا قراءة السوق بشكل جيد عبر سنوات من التعرض لكثير من التحديات والخبرات التي ساعدتهم على تخطي كل هذا.

بينما قد يبدو الأمر بالصعوبة والخطورة التي نتحدث عنها، خاصة بالنسبة لهؤلاء الذين يقومون لأول مرة بإطلاق المتجر الإلكتروني الخاص بهم والذين شرعوا للتو في بدء عملهم في هذا المجال ويرغبون في تحقيق النجاح بشكل أو بأخر حتى لا يخسرون أموالهم ومجهوداتهم المبذولة.

وإن كان تسعير المنتجات يمثل مل هذه الأهمية بالنسبة لأي نشاط تجاري، فمن الضروري بذل الجهد والوقت المطلوب للاستثمار بشكل جيد وفعال في هذه المهمة وصولًا إلى السعر المناسب للمنتجات بما يدعم ويدفع حجم المبيعات بشكل قوي.

وإن كان كذلك الأمر ليس سهلًا على المبتدئين في هذه الصناعة، فلابد من إنشاء إستراتيجية تسعير مناسبة يمكن الاعتماد عليها في الوصول إلى السعر المناسب والتنافسي للمنتجات التي تقوم ببيعها على المتجر الإلكتروني الخاص بك. فأنت في حاجة إلى حساب جميع التكاليف التي ستتكبدها عند بيع منتجاتك ( بما في ذلك الحملات التسويقية ) والتوصل إلى الأسعار التي يحبها عملاؤك والسماح لك بزيادة هوامش الربح الخاصة بك.

وهناك العديد من استراتيجيات التسعير الفعالة التي يعتمد عليها أصحاب  المتاجر الإلكترونية ومزودي الخدمات والعلامات التجارية في هذا الشأن، والتي تختلف كلًا منها في طبيعتها ومزاياها وعيوبها ومدى مناسبتها لمتجر دون آخر وهكذا.

لهذا السبب كتبنا هذا المقال الجديد على مدونة التجارة الإلكترونية ” إكسباند كارت “ والتي سوف نستعرض فيها أبرز استراتيجيات التسعير الشائعة التي تستخدمها المتاجر الإلكترونية و العلامات التجارية على الإنترنت؛ حتى يتثنى لك اختيار الأنسب لتجارتك من بينها.

كيفية تسعير المنتجات

وفي نهاية هذا الدليل ستعرف كل ما تحتاجه للتوصل إلى إستراتيجية تسعير يمكنك تنفيذها اليوم.

الآن نبدأ رحلتنا باستعراض الموضوعات التي سوف نتعرض لها خلال هذا المقال، وإليك قائمة المحتويات:

قائمة المحتويات:

  1. ما هي استراتيجية التسعير؟
  2. ماهي استراتيجيات تسعير المنتجات في التجارة الإلكترونية ؟!
    1.2. استراتيجية التسعير وفق المستهلك
    2.2. التسعير المبني على الخصم والعروض
    3.2. استراتيجية التسعير الممتاز (الغالي تمنه فيه)
    4.2. التسعير على أساس التكلفة
    5.2. التسعير المستند إلى السوق
    6.2. استراتيجية التسعير النفسي
    7.2. تسعير الحزمة
    8.2. تسعير قبل وبعد
    9.2. استراتيجية التسعير المقارن
    10.2. التسعير المستند إلى المنافسين
    11.2. سعير أقل من التكلفة «زعيم الخسارة»
    12.2. استراتيجية التسعير الديناميكي
  3. كيف تنشأ استراتيجية التسعير الفعالة الخاصة بمنتجات متجرك الإلكتروني اليوم؟!
    1.3. السعر متغير
    2.3. كن عادلاً مع أسعارك
    3.3. اعلم أن المتسوقون أذكياء
    4.3. انطلق من طبيعة عمل متجرك الإلكتروني
    5.3. ابحث عن منصة تجارة إلكترونية ذكية

ما هي استراتيجية التسعير؟

في البداية وقبل أي شيء، لابد لك كتاجر تجزئة أو مزود خدمة تمتلك المتجر الإلكتروني الخاص بك أن تعلم ماذا يُقصد باستراتيجية التسعير؛ حتى يتثنى لك الفهم الدقيق للتكتيكات التي سوف نتحدث عنها بشكل مفصل في هذا المقال.

استراتيجية التسعير بشكل أساسي هي مجموعة من القواعد أو الأساليب أو الوسائل التي يمكن للشركات استخدامها لتسعير منتجاتها وخدماتها بشكل فعال والوصول إلى السعر المناسب لأي منتج من المنتجات المعروضة على متاجرهم أو مواقع البيع الخاصة بهم.

يتم تحديد الأسعار في الغالب من قبل قاعدة العملاء والمنافسة وتكلفة الإنتاج والعمالة والإعلان. ثم يتم إضافة بعض النسبة المئوية لتكون بمثابة ربح من مبيعات المنتج أو الخدمة.

وفي هذا الشأن تحديدًا، لابد لك أن تعلم جيدًا أن إدارة أي شركة التجارة الإلكترونية الخاصة بك أو أي نشاط تجاري على شبكة الإنترنت بدون استراتيجية تسعير يشبه إدارة سباق بدون مسار، فهي ركن أساسي ومحوري من أركان استقامة العمل وتحقيق النجاح المنشود فيه.

إن إستراتيجيات التسعير هي تكتيكات تسويقية ، وإعلان التسعير الخاص بك هو أحد أفضل الطرق لتحسين معدل التحويل الخاص بك؛ لذلك يجب أن يكون لديك استراتيجية تسعير سارية وواضحة عندما تدير نشاطًا في التجارة الإلكترونية؛ حتى تتمكن من التأكد من عدم تسعير منتجاتك بقيم مرتفعة جدًا أو غير مناسبة على الإطلاق مما قد يؤدي إلى خسارة الكثير من العملاء والمبيعات المتحققة.

ما هي استراتيجيات تسعير المنتجات في التجارة الإلكترونية ؟!

يجب أن تعلم استراتيجيات تسعير المنتجات والسلع فيما يتعلق بنشاط التجارة الإلكترونية كثيرة ومتنوعة، وتختلف كذلك من نموذج لأخر، بمعنى أن الاستراتيجية التي تعمل بشكل جيد مع المتجر الإلكتروني الخاص بعلامة تجارية ما قد لا تعلم جيدًا مع متجر أخر أو علامة تجارية أخرى.

ولكن؛ هناك مجموعة مُجربة من أبرز وأفضل الاستراتيجيات المستخدمة في تحديد وإعلان السعر المناسب والتنافسي لأي من المنتجات التي تُباع على الإنترنت من خلال مواقع البيع أونلاين المختلفة والمنشرة حول العالم، والتي يمكنك وفق المعطيات والظروف الخاصة بنشاطك التجاري الاختيار من بينها بما يتناسب مع تلك الظروف.

وفيما يلي نستعرض مجموعة من أبرز استراتيجيات التسعير الأكثر شيوعيًا بين التُجار وأصحاب المتاجر الإلكترونية ومزودي الخدمات عبر شبكة الإنترنت؛ إليك أفضل 10 استراتيجيات للتسعير:

1- استراتيجية التسعير وفق المستهلك

تحديد السعر بناء على طبيعة الجمهور المستهلك للمنتجات أو السلع أو الخدمات التي يقدمها المتجر الإلكتروني الخاص بك، تُعتبر واحدة من أبرز استراتيجيات تسعير المنتجات التي يعتمد عليها كثير من الشركات والعلامات التجارية حول العالم.

وتقوم فكرة هذه الاستراتيجية على فهم أفضل لعملائك قبل تحديد أسعار منتجاتك وخدماتك؛ إذ تستند الأسعار التي تحددها وفقًَا لها إلى القيمة المقدرة أو المتصورة التي يمكن أن يكسبها العميل من استخدام منتجك أو خدمتك.

وبناء عليه، حتى يمكنك الاعتماد على هذه الاستراتيجية وتحقيق الهدف المنشود منها وهو تحديد السعر المناسب للمنتج أو الخدمة التي تقدمها، لابد لك من فهم قاعدة العملاء سواء الحاليين أو المحتملين والمستهدفين وذلك من خلال إجراء بحث شامل للسوق.

ماهي المزايا؟

تتمتع استراتيجية التسعير المبنية على قاعدة العملاء أو المستهلكين بمجموعة كبيرة من المزايا التي يمكنك الاستفادة منها بشكل فعال في عملك بشكل عام، وهي كما يلي:

  • يمكنها تعزيز ولاء العملاء إلى علامتك التجارية ونشاطك التجاري
  • يزيد من التعرف على العلامة التجارية
  • زيادة هوامش الربح
  • يبني ثقة العملاء وهو أمر تسعى إليه كافة الأنشطة التجارية والعلامات التجارية بغض النظر عن طبيعتها

ما هي السلبيات؟!

كما تتمتع هذه الاستراتيجية بمجوعة متميزة من المزايا، فهي أيضا تحمل في طياتها بعض السلبيات التي يختلف وقعها من متجر لأخر أو من نشاط تجاري لنشاط أخر، وهي كما يلي:

  • تحتاج إلى وقت طويل للوصول إلى السعر المناسب؛ لأنها تحتاج دراسة قاعدة العملاء بشكل جيد وفهم السوق بشكل دقيق.
  • غير مناسب لكل عميل
  • قد تفقد حصتها في السوق أمام المنافسين بأسعار أقل
2- التسعير المبني على الخصم والعروض

واحدة من أبرز الاستراتيجيات التي ساعدت كثير من تجار التجزئة حول العالم في تحقق معدلات مبيعات ضخمة ومن ثم نسب أرباح غير مسبوقة، هي الاعتماد على استراتيجية تسعير المنتجات القائمة على تقديم العروض والخصم للعملاء والمستهلكين.

إذ أثبتت التجارب والدراسات أن تطبيق مثل هذه الاستراتيجية في التجارة الإلكترونية يمكنه تعزيز المبيعات بشكل ضخم من خلال أن تقدم للعملاء منتجاتك وخدماتك بأسعار مخفضة؛ فهو أكثر أمر مُحبب لدى المتسوقين من مختلف الثقافات الشرائية حول العالم.

ووفق دراسة حديثة أجرتها شركة Software Assistance، فإنه يعترف 97 بالمائة من تجار التجزئة باستخدام الخصم كإستراتيجية تسعير عالية!.

كيفية تسعير المنتجات في المتجر الإلكتروني

ولكن؛ من منطلق أن لكل استراتيجية مزايا وعيوب خاصة بها وحدها، ما هي أبرز مزايا وعيوب التسعير المبني على الخصم والعروض؟. هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي:

ماهي مزايا استراتيجية التسعير المبني على الخصم؟!

  • زيادة حركة المرور إلى المتجر الإلكتروني عبر الإنترنت
  • زيادة مبيعات المنتجات القديمة وخارج الموسم
  • تدفق العملاء المهتمين بالأسعار
  • زيادة ولاء العملاء لعلامتك التجارية بشكل فعال

ما هي السلبيات؟!

  • تخفيض هوامش الربح
  • قد تجعل المنتجات عالية الجودة تبدو رخيصة
  • يعيق رفع أسعار المنتجات في المستقبل
3- استراتيجية التسعير الممتاز (الغالي تمنه فيه)

على الجانب المقابل لاستراتيجية التسعير المبني على الخصم وتقديم عروض الأسعار على المنتجات، تأتي طريقة أخرى في تسعير المنتجات والسلع وكذلك الخدمات، وهي التسعير الممتاز.

المقصود بالتسعير الممتاز هنا هو أن تضع سعر لمنتجاتك وخدماتك بأسعار أعلى من الأسعار التي يقدمها منافسيك في السوق ممن يقدمون منتجات مشابهة أو ذات صلة بما تقدمه أنت؛ بدافع إضفاء الجودة والتفرد على منتجاتك.

يميل هذا إلى منح منتجاتك وخدماتك علامة تجارية أكثر حصرية ورفاهية يمكن أن تجذب المتسوقين الذين يبحثون عن منتجات عالية الجودة، إذ تراهن هذه الاستراتيجية بشكل كبير على مقولة شرائية مشهورة في أوساط التجار والمتسوقين.. “الغالي تمنه فيه). 

على الرغم من كون الأمر غير بديهي إلى حد ما، إلا أن وضع مكافأة على منتجاتك يمكن أن يجتذب المزيد من المتسوقين في بعض الحالات!. ألمح من بين عيناك أنك تتلهف على معرفة مزايا وعيوب هذه الاستراتيجية التي تحمل بعض الخطورة شيئًا ما؛ لذا هيا بنا نتعرف على المزايا والعيوب.

ما هي مزايا التسعير الممتاز؟!

  • يجعل منتجاتك أكثر حصرية
  • يمنح علامتك التجارية شعورًا فاخرًا
  • يعرض عملك لمزيد من المستهلكين الراقيين

ماذا عن السلبيات؟

  • قد لا تروق للجمهور المهتم بالأسعار
  • تحمل بعض الخطورة والمجازفة بشكل كبير
  • قد تفقد حصتها في السوق إذا حصل عملاؤك على نفس الجودة وبأسعار أرخص في مكان آخر
4- التسعير على أساس التكلفة

التسعير على أساس التكلفة هي الاستراتيجية الأكثر شيوعًا بين الشركات العلامات التجارية العاملة في صناعة التجارة الإلكترونية بشكل عام حول العالم، وبغض النظر عن طبيعة عملهم أو المنتجات والخدمات التي يقدمنها.

وعندما تنشئ استراتيجية تسعير قائمة على التكلفة لنشاطك التجاري، هناك شيئان رئيسيان عليك القلق بشأنهما، وهما إجمالي التكلفة التي تتكبدها عند إجراء عملية بيع وهامش الربح الذي تريد تحقيقه لكل عملية بيع تتم من خلال المتجر الإلكتروني الخاص بعملك.

لكن؛ كيف يمكنك تحديد السعر المناسب وفق هذه الاستراتيجية؟!. دعنا نشرح لك بشكل عملي؛ حتى تقترب أكثر إلى ما نقصده بهذه الطريقة في تسعير المنتجات.

لنفترض أنك تدير متجرًا لبيع الأحذية عبر الإنترنت، ولنفترض كذلك أنك تستخدم دروبشيبينغ في متجرك من أجل البيع بالعمولة، لذلك لا داعي للقلق بشأن تكاليف الإنتاج، لأنك تشتري منتجاتك مباشرة من المورد الخاص بك في كل مرة تقوم فيها بالبيع.

وإذا كان المنتج يكلفك 5 دولارات للحصول عليه من المورد الخاص بك، و2 دولار لشحن المنتجات إلى عملائك؛ فإن هذا يأخذك إلى 7 دولارات في المجموع. 

ومن ثم تقوم بتعيين تكلفة 5 دولارات إضافية لكل منتج لإعلانات Facebook لجذب حركة المرور إلى متجرك عبر الإنترنت والحصول على تحويل؛ لذا، ستنفق في المجمل 12 دولارًا للحصول على منتج، وإجراء عملية بيع، وشحنه إلى عملائنا.

إلى هنا يُعتبر الأمر في غاية البساطة، بعد ذلك، ستحتاج إلى تحديد المبلغ المالي الذي تريد تحصيله لكل منتج لإكمال استراتيجية التسعير القائمة على التكلفة، وهو ما نطلق عليه هامش الربح المراد تحصيله من كل عملية بيع.

بعد تحديد هذا المبلغ، ولنفترض أنك ستحدد هامش ربح 8 دولار على كل عملية بيع منتج، وبإَضافة هذه النسبة سيكون السعر المناسب للمنتج هنا هو 20 دولارًا.

والجدير بالذكر في هذا الشأن، هو أنه اعتمادًا على جمهورك، يمكنك إضافة ما بين 20 إلى 100 بالمائة من التكلفة الإجمالية لسعر المنتج، كهامش ربح تريد تحصيله على كل منتج.

مزايا التسعير على أساس التكلفة:

  • سهل التطبيق
  • لا يتطلب أي أبحاث السوق
  • زيادة فرص الحد الأدنى من العائدات على المنتجات المباعة
  • فرص ضئيلة لخسارة المبيعات

أبرز السلبيات:

  • تخفيض هوامش الربح عندما يكون السعر منخفضًا جدًا
  • قد يتفاعل العملاء المستهدفون بشكل مختلف
5- التسعير المستند إلى السوق

من خلال استراتيجية تسعير التجارة الإلكترونية هذه، يمكنك تسعير منتجاتك وخدماتك بناءً على ظروف السوق السائدة، خاصةً فيما يتعلق بمنافسيك.

للقيام بذلك، خذ وقتك لمقارنة أسعار منتجاتك مع ما يتم تقديمه في السوق؛ حتى يتثنى لك بشكل فعال الوصول إلى وتحديد السعر المناسب لكل منتج من منتجاتك أو خدمة من الخدمات التي تقدمها على الإنترنت. 

في نهاية المطاف، يمكن أن تساعدك استراتيجية التسعير هذه على البقاء في صدارة المنافسة، حيث يمكنك تقديم أسعار تفوق أسعارها باستمرار.

ماهي مزايا التسعير المستند إلى السوق؟

  • يقلل من المنافسة السعرية السلبية
  • تبقي عملك في صدارة المنافسة في السوق التي تعمل بها
  • يمكن دمجها بسلاسة مع إستراتيجيات التسعير الأخرى، مثل التسعير المستند إلى التكلفة
  • تتمتع بالكفاءة العالية

ما هي السلبيات؟!

  • التنفيذ ليس سهلا بالنسبة للشركات الصغيرة
  • يتطلب المزيد من الموارد للتنفيذ
  • يعتمد بشكل أساسي على الأسعار المفترضة عند مقارنة أسعار التجارة الإلكترونية لمنافسيك بأسعار خاصة بك
6- استراتيجية التسعير النفسي

كيفية تسعير المنتجات في مجال التجارة الإلكترونية - المتجر الإلكتروني

استراتيجية التسعير النفسي تُعد واحدة من الاستراتيجيات التي أثبتت فاعليتها وجدارتها في تحقيق مزيد من المبيعات وجذب مزيد من العملاء والمستهلكين إلى موقع الويب الخاص بالنشاط التجاري أيًا كانت طبيعته.

وهي واحدة من الاستراتيجيات التي تعلب على عاطفة ونفسية جمهور المستهلكين للمنتج أو الخدمة أو المهتمين بالعلامة التجارية، فهي تحاول التواصل عاطفيًا مع عملائك بدلاً من أن تكون عقلانيًا تمامًا معهم.

ولنوضح هذا الأمر بشكل عملي، على سبيل المثال، بالنسبة لمنتج كان سيتم بيعه مقابل 20 دولارًا، يمكنك تسعيره بسعر 19.95 دولارًا؛ بما يعطي إيحاءًا نفسيًا بأن سعر المنتج ليس مرتفعًا فهو لم يصل حتى إلى 20 دولار.

يمكن أن تؤثر هذه التغييرات الطفيفة بشكل كبير على سلوك الشراء لدى المستهلكين، حيث قد تضطر إلى شراء منتج يُنظر إليه على أنه أرخص للوهلة الأولى؛ وهي الطريقة التي يعتمدها الكثير من النُجار ومزودي الخدمات على الإنترنت.

المزايا:

  • تدفع المشترين إلى الاندفاع نحو اقتناء المنتجات
  • زيادة المبيعات
  • يحسن حركة المرور على المتجر الإلكتروني الخاص بعلامتك التجارية

السلبيات:

  • يقلل هوامش الربح بشكل طفيف
  • غير مناسب وخطير إلى حد ما للعلامات التجارية الفاخرة
7- تسعير الحزمة

والمعروفة كذلك باستراتيجية التسعير المتعدد، التي يعتمد عليها تُجار التجزئة في بيع حزمة من المنتجات المتعددة في وقت واحد، وقد لاقت هذه الطريقة في تحديد سعر المنتجات استحسان الطرفين، سواء التاجر أو المشتري.

عادةً ما تعمل طريقة تسعير المنتجات هذه بشكل أفضل مع أصحاب المتاجر الإلكترونية ومواقع البيع أونلاين الذين يبيعون الطعام أو الملابس. باستخدام هذه الإستراتيجية، يمكنك بيع منتجات متعددة بسعر واحد. 

ولنشرح هذه الطريقة بشكل عملي؛ وحتى يتثنى لك التطبيق إذ أردت الاعتماد عليها في تسعير منتجاتك، على سبيل المثال، إذ كنت تبيع الملابس على الإنترنت فيمكنك إقران سترة وسروال ووشاح وبيعها كحزمة واحدة من خلال وضع سعر للحزمة وليس لكل منتج على حدة.

لكن؛ هل لتلك الاستراتيجية عيوب؟، بالطبع؛ فلقد اتفقنا مسبقًا على أن كل طريقة من تلك الطرق تحمل في طياتها مزايا وعيوب والتي يختلف وقعها من تاجر لأخر ونشاط تجاري لأخر. والآن دعنا نستعرض لك مزايا وعيوب هذه الطريقة.

تسعير

ما هي مزايا تسعير الحزمة أو التسعير المتعدد؟!

  • يخلق قيمة أعلى للمنتجات منخفضة التكلفة
  • زيادة مبيعات العناصر أو المنتجات غير الموسمية والقديمة
  • تحسين حركة المرور إلى المتجر عبر الإنترنت

ماذا عن السلبيات؟

  • هوامش ربح متناقصة
  • صعوبة بيع المنتجات بشكل فردي في المستقبل
8- تسعير قبل وبعد

واحدة من أنجح الطرق في تسعير منتجات المتجر الإلكتروني هي استراتيجية التسعير قبل وبعد أو يمكن أن نطلق عليها مقارنة الأسعار قبل التخفيض وبعد التخفيض.

باستخدام هذه الإستراتيجية، يسرد بائع التجزئة السعر الأصلي للمنتج جنبًا إلى جنب مع السعر المخفض الحالي داخل صفحة المنتج في المتجر. بهذه الطريقة، يتم تذكير المستهلك بمدى توفيره عن طريق شراء المنتج المعلن عنه؛ بما يساعد كثيرًا في دفع حجم المبيعات.

المنتجات

المزايا:

  • زيادة المبيعات
  • يزيد من عدد عمليات الشراء المندفعة
  • فرصة لبيع المخزون القديم

السلبيات:

  • يقلل من هوامش الربح
  • يزيد المنافسة
9- استراتيجية التسعير المقارن

تتضمن استراتيجية تسعير التجارة الإلكترونية هذه مقارنة بين المنتجات والخدمات القياسية والمميزة جنبًا إلى جنب على المتجر الإلكتروني. على سبيل المثال، يمكنك زيادة فرص بيع ساعة بقيمة 500 دولار عند وضعها بجانب ساعة أخرى بقيمة 1500 دولار. من الناحية النفسية، تميل هذه الطريقة إلى جعل العنصر السابق يبدو وكأنه صفقة ضخمة  مما يدفع المتسوق إلى شرائه بسرعة.

ولو كنت من المترددين بشدة على مواقع التسوق المختلفة عبر الإنترنت سوف تلاحظ أن الكثير منها يعتمد على هذا الطريقة في التسعير وعرض المنتجات المراد زيادة الطلب والبيع عليها.

المتجر الإلكتروني

ولكن؛ ما هي مزايا التسعير المقارن؟

  • زيادة المبيعات
  • يدفع المزيد من حركة المرور
  • يخلق المزيد من الإحساس بالمساومة للمنتجات

وماهي السلبيات

  • يقلل الطلب على المنتجات ذات القيمة الأعلى
  • من المحتمل أن يكون هامش الربح أقل حيث يتم بيع عدد أقل من المنتجات المميزة
10-  التسعير المستند إلى المنافسين

التسعير القائم على المنافس هو استراتيجية تسعير أخرى شائعة الاستخدام  بين الكثير من شركات التجارة الإلكترونية حول العالم، على الرغم من كونها استراتيجية تسعير منتجات أكثر تعقيدًا من باقي الاستراتيجيات الأخرى سواء القائمة على التكلفة أو التسعير النفسي أو القائم على تحليل السوق وغيرها.

لكن لا تزل هذه الطريقة في تسعير المنتجات متاحة لرجال الأعمال وأصحاب المتاجر الإلكترونية ومزودي الخدمات عبر الإنترنت من جميع مستويات الخبرة.

وتقوم هذه الاستراتيجية بشكل أساسي على استخدام بيانات تسعير المنافسين لك في السوق الذي يعمل به نشاطك التجاري، كمعيار في تسعير منتجاتك الخاصة أو خدماتك أيًا كانت طبيعتها. وباستخدام هذه الطريقة، يمكنك اختيار تسعير منتجاتك على قدم المساواة أو أقل من الأسعار التي يقدمها المنافسين الذين يبيعون نفس منتجاتك.

ويجدر بنا الإشارة هنا إلى أنه عندما تنشئ استراتيجية تسعير قائمة على المنافسة، ستحتاج إلى تحليل العلامات التجارية الأخرى التي تبيع منتجات مشابهة لمنتجاتك، وتدوين الأسعار التي حددتها لمنتجاتها؛ حتى تستطيع بناء عليها تحديد السعر المناسب لمنتجاتك.

ويمكنك القيام بهذه المهمة بشكل يدوي من خلال الوصول إلى الموقع الخاص بكل علامة تجارية من العلامات التجارية المنافسة لك في السوق وتدوين الأسعار الخاصة بالمنتجات، أو الاعتماد على واحدة من الأدوات التكنولوجية التي تساعدك على أداء هذه المهمة بسهولة وبشكل اكثر فاعلية من الحل اليدوي.

إذ يمكنك أيضًا استخدام أداة تتبع الأسعار prisync، والتي ستجمع بيانات عن أسعار منافسيك من أجلك، بدون العمل اليدوي.

كيفية الـ تسعير في المتجر الإلكتروني

المزايا:

  • تحسن المبيعات
  • زيادة حركة المرور
  • جمهور مستهدف أوسع
  • طريقة بسيطة لمتابعة المنافسة

السلبيات:

  • تناقص هوامش الربح
  • صعوبة رفع أسعار المنتجات بنجاح في المستقبل
11-  تسعير أقل من التكلفة «زعيم الخسارة»

ما زالت القائمة مفتوحة وبإمكانها أن تضم مزيد من استراتيجيات تسعير المنتجات التي يمكن اعتمادها في التجارة الإلكترونية بشكل فعال، والتي منها استراتيجية “زعيم الخسارة Loss leader”، والتي تسمى أيضًا باستراتيجية تسعير المنتج أقل من سعر التكلفة.

وينظر كثيرون إلى تلك الطريقة في تسعير منتجات وسلع المتجر الإلكتروني باعتبارها أحد الاستراتيجيات القوية والفعالة بشكل مذهل في جذب العملاء وزيادة حركة المرور على موقع الويب الخاص بنشاطك التجاري.

وإن كانت هذه الاستراتيجية تستهدف شيء، فهي لا تستهدف تحقيق الربح من المنتجات المُسعرة بأقل من تكلفتها، وإنما تستهدف جذب الزوار والعملاء المحتملين إلى المتجر على أمل شراء منتجات أخرى على موقع الويب الخاص بالعلامة التجارية أو النشاط التجاري.

إذ أنه حين يقوم وزار المتجر بالتعرض لمنتجات أخرى غير تلك التي جذبتهم أسعارها المنخفضة ومن ثم يقومون بشراء هذه المنتجات الأخرى، فأنت بذل تستطيع تعويض السعر المنخفض لمنتجك وتحصيل أرباح جيدة من المنتجات الأخرى.

دعنا نشرح هذا بشكل عملي، على سبيل المثال، إذا جاء المستهلك إلى متجرك الخاص لشراء كبل USB بسعر منخفض، واشترى أيضًا محرك أقراص فلاش وماوس لاسلكي وسماعات رأس، فإنك بذلك تستفيد من أنماط الشراء المندفعة للمستهلكين وتستفيد من التكلفة المنخفضة لمنتج واحد فقط. باختصار ساعد التسعير المنخفض لمنتج واحد إلى رفع حجم المبيعات بشراء منتجات أخرى بأسعار مناسبة.

المزايا:

  • زيادة حجم المبيعات على المتجر الخاص بنشاطك التجاري
  • زيادة حركة المرور على موقع الويب الخاص بعلامتك التجارية
  • زيادة التعرض للمنتجات والخدمات المعروضة على المتجر من قبل العملاء المحتملين من الزوار

السلبيات:

  • قد لا تتمكن من رفع سعر المنتج مرة أخرى أو إضافة إلى زيادة عليه
  • يحمل بعض من الخطورة والمجازفة في حالة لم يحقق الهدف المنشود منه وهو دفع الزائر إلى شراء منتجات أخرى إلى جانب المنتج المُخفض في سعره.
  • إثارة الشكوك حول جودة المنتج نفسه وقد يصل الأمر إلى التشكيك في جودة كافة منتجات المتجر الإلكتروني وفقدان الثقة في علامتك التجارية ككل.
12- استراتيجية التسعير الديناميكي

كيفية تسعير

من الاستراتيجيات الشائعة والرائدة بشكل كبير في تسعير المنتجات في التجارة الإلكترونية أيضًا، استراتيجية التسعير الديناميكي أو التسعير في الوقت الفعلي. وهي طريقة تقوم بشكل أساسي على تعيين أسعار مرنة للمنتجات أو السلع أو الخدمات بناءً على التكلفة والطلب على منتجاتك وأسعار منافسيك.

وتستخدم هذه الاستراتيجية على نطاق واسع حول العالم من قبل العديد من تُجار التجزئة وأصحاب المتاجر الإلكترونية ومزودي الخدمات عبر الإنترنت، من ضمنهم الشركة الرائدة في هذه الصناعة أمازون، إذ تعتمد منصة أمازون تسعيرًا ديناميكيًا وتغير أسعار المنتجات كل 10 دقائق بناءً على الطلب في الوقت الفعلي.

قد يبدو من الصعب إدارة كتالوج ضخم من آلاف المنتجات ومراقبة الأسعار والتوريد في الوقت الفعلي، ولكن يمكن تحقيق ذلك بسهولة باستخدام البرنامج الصحيح. وهو ما توفره لك منصة “إكسباند كارت” من خلال التكامل مع الشركات والتطبيقات التي تقدم خدمات تحديثات الأسعار والمخزون في الوقت الفعلي لمتجر؛ بحيث يمكنك دائمًا تحديد السعر المناسب.

كيف تنشئ استراتيجية التسعير الفعالة الخاصة بمنتجات متجرك الإلكتروني اليوم؟!

في بداية المقال كنا نؤكد على أن وضع استراتيجية تسعير المنتجات الفعالية والمناسبة للمتجر مهمة صعبة وتحمل كثير من الخطورة، وهو ما قد يكون قد أصابك بالإحباط في بداية مشوارك في التجارة الإلكترونية لكن؛ بالوصول إلى هذا الجزء من رحلتنا فالأمر لم يعد بالصعوبة في شيء.

فبعد أن تعرفت خلال رحلتنا هذه على ماذا يعنيه مصطلح استراتيجية التسعير بشكل دقيق، وبعد أن تعرضت وتعرفت على مجموعة من أفضل وأبرز استراتيجيات التسعير المُعتمدة في تحديد الأسعار المناسبة للسلع والمنتجات من قبل مختلف العلامات التجارية حول العالم، أنت الآن قادرًا على إنشاء استراتيجية التسعير الفعالة الخاصة بنشاطك التجاري وتثبيت أسعار منتجاتك أو سلعك أو خدماتك.

وبعد أن تعرفت كذلك على كافة العوامل التي تتحكم في تحديد أسعار المنتجات والنماذج المختلفة والمتنوعة في هذا الشأن؛ إليك بعض النصائح الهامة التي تساعدك بشكل فعال على أداء هذه المهمة:

  • السعر متغير

يجب أن تتذكر دائمًا وتضع نصب عينيك إن التسعير متغير. بمعنى أنه تتغير الأسعار الخاصة بالمنتجات والسلع والخدمات باستمرار، وستحتاج إلى متابعة أسعارك أثناء إدارة أعمالك، بما يتواكب مع عوامل وظروف متغيرة هي الأخرى، مثل أسعار السوق والأسعار التي يعلنها المنافسين لك وغيرها.

  • كن عادلاً مع أسعارك

يعتمد تسعير المنتجات وتحديد الاستراتيجية المناسبة في الوصول إلى السعر المناسب لكل منتج أو سلعة تقوم ببيعها على الإنترنت بشكل أساسي عليك كصاحب العمل، والذي يمكنه أن يكون وحده على دراية بكل ما يخص تكاليف إنتاج المنتج وجودته وغيرها من الأمور التي يُعتمد عليها في تثبيت السعر المناسب.

فأنت تعرف عملك بشكل أفضل أكثر من أحد شخص آخر، لذا كن عادلاً مع أسعارك، ولابد لك كذلك أن تتأكد من جمع الدروس من كل مرة تغير فيها أسعار منتجاتك؛ حتى يتثنى لك الاستفادة من أي خطأ ترتكبه أو أي تجربة تمر بها في عملك.

  • اعلم أن المتسوقون أذكياء

واحدة من أهم النصائح في هذا الشأن وأكثر خطورة، هي أن تضع دائمًا أمام عينيك أن المتسوقين أذكياء ولا يمكن التلاعب بهم أو تضليلهم بسهولة كما يعتقد كثير من التجار وأصحاب المتاجر الإلكترونية، لذا اتخذ قرارات ذكية باستخدام إستراتيجيات التسعير الخاصة بك.

ولابد من توخي الحذر عند تثبيت سعر معين لأي من منتجات متجرك، حتى لا تقع في فخ الغش وتصبح غير جدير بثقة العملاء والمستهلكين بشكل أو بأخر.

  • انطلق من طبيعة عمل متجرك الإلكتروني

أكدنا كثيرًا خلال هذا المقال على مدونتنا على أن اختيار الاستراتيجية أو تحديد المناسب من بين استراتيجيات التسعير الكثيرة والمتعددة يعتمد في الأساس على مجموعة من المعطيات، في مقدمتها طبيعة عمل المتجر أو النشاط التجاري الخاص بصاحب العمل، وكذلك طبيعة الجمهور المستهدف أو الذي تتوجه إليه بهذه الأسعار.

ولقد شرحنا خلال استعراض مجموعة الاستراتيجيات أن هناك استراتيجيات تعمل مع متاجر معينة ولا تعمل مع أخرى، وهو ما يحدده طبيعة المتجر وما تقدمه العلامة التجارية من منتجات أو سلع أو خدمات.

  • ابحث عن منصة تجارة إلكترونية ذكية

لو لاحظت كافة استراتيجيات التسعير التي تعرضنا لها خلال رحلتنا، سوف تجد أن كلها تعتمد بشكل أساسي على الإمكانيات التي يطرحها ويوفرها المتجر الإلكتروني الخاص بك أو بعلامتك التجارية، وهو ما يتوقف على جودة مزود الخدمة الذي تتعاقد معه ليتولى بناء متجرك الخاص.

لذلك وجب عليك في هذا الشأن أن تبحث عن منصة التجارة الإلكترونية المناسبة والتي تقدم لك حلول مبتكرة وإمكانات مذهلة تمكنك من تطبيق أي من استراتيجيات التسعير.

ويمكنك استعراض الإمكانات التي توفرها لك منصة “إكسباند كارت” سواء في إنشاء استراتيجية التسعير الخاص بنشاطك التجاري وغيرها من المهام الأخرى التي يقوم عليها أي متجر إلكتروني ناجح من هنا.

ملخص الأفكار:

التجارة الإلكترونية واحدة من الصناعات التي تتضمن كثير من المهام التي تحتاج إلى استراتيجية واضحة من أجل أدائها بالشكل المطلوب الذي يمكنه تحقيق النجاح في الصناعة في ظل السوق التنافسي الذي وصلنا إليه. تسعير المنتجات يأتي ضمن أهم العوامل الضرورية لبدء عمل البيع عبر الإنترنت من خلال المتجر الإلكتروني أو موقع البيع أونلاين.

ومهمة التسعير إن كانت بهذه الأهمية في هذه الصناعة، إلا أنها من المهام الصعبة بعض الشيء والتي تحتاج إلى وضع استراتيجية واضحة يمكن من خلالها للتُجار وأصحاب المتاجر الإلكترونية ومزودي الخدمات عبر الإنترنت الوصول إلى وتحديد السعر المناسب لكل منتج من المنتجات التي يبيعونها أو كل خدمة من الخدمات التي يوفرونها على الإنترنت.

وتحديد السعر ليس هدفًا في حد ذاته، وإنما الهدف هنا هو الوصول إلى السعر المناسب الذي يفضله جمهور المستهلكين والذي بإمكانه كذلك المنافسة مع أسعار المنتجات الخاصة بالمنافسين في السوق الذي يعمل به المتجر الإلكتروني أو العلامة التجارية.

لذا كان من الأهمية في شيء التعمق في عالم تسعير المنتجات ودراسة السوق والمنافسين وغيرها من العوامل؛ حتى يتثنى لك أن تضع أسعارًا فعالة ومناسبة لكافة منتجات نشاطك التجاري.

ليس هذا وفقط، بل يتطلب منك الأمر الاطلاع على أبرز وأفضل وأهم استراتيجيات التسعير المختلفة للمنتجات والسلع والتي يستخدمها كثير من تُجار التجزئة ورجال الأعمال والعلامات التجارية الكبرى في تثبيت سعر مناسب للمنتجات والخدمات كذلك.

وهو ما قمنا بشرحه خلال هذا المقال على مدونتنا، حيث شرحنا لك مفهوم استراتيجية تسعير المنتجات، بالإضافة إلى استعراض مجموعة من أهم استراتيجيات تسعير المنتجات في المُجربة والفعالة في التجارة الإلكترونية حول العالم، والتي ضمت ما يقرب من 12 استراتيجية متنوعة، وهي كالتالي:

  1. استراتيجية التسعير وفق المستهلك
  2. التسعير المبني على الخصم والعروض
  3. استراتيجية التسعير الممتاز (الغالي تمنه فيه)
  4. التسعير على أساس التكلفة
  5. التسعير المستند إلى السوق
  6. استراتيجية التسعير النفسي
  7. تسعير الحزمة
  8. تسعير قبل وبعد
  9. استراتيجية التسعير المقارن
  10.  التسعير المستند إلى المنافسين
  11.  تسعير أقل من التكلفة «زعيم الخسارة»
  12.  استراتيجية التسعير الديناميكي

واستعرضنا خلال شرح كل استراتيجية من تلك الاستراتيجات الـ 12 عيوب ومميزات كل واحدة منهم؛ حتى يكون لديك القدرة الكاملة على تحديد خياراتك واتخاذ القرار المناسب والصائب.

وحتى نساعدك تمامًا في إنشاء استراتيجية التسعير الفعالة والمناسبة لعملك على الإنترنت، وضعنا لك كذلك مجموعة من أهم النصائح التي تساعدك بفاعلية في أداء هذه المهمة التي لم تعد من الصعوبة بعد كل ما تعرفنا عليه سويًا، وضمت مجموعة النصائح ما يلي:

  • السعر متغير
  • كن عادلاً مع أسعارك
  • اعلم أن المتسوقون أذكياء
  • انطلق من طبيعة عمل متجرك الإلكتروني
  • ابحث عن منصة تجارة إلكترونية ذكية

الآن وبعد أن انتهينا للتو، هل هناك أي شيء آخر ترغب في معرفته حول استراتيجيات التسعير أو تسعير منتجاتك؟ أخبرنا في التعليقات أدناه – نقرأها جميعًا!