10 نصائح لكتابة رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية باحترافية - إكسباند كارت
40469
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-40469,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

10 نصائح لكتابة رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية باحترافية

نصائح لكتابة رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية في التجارة الإلكترونية

 

رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية هي الفرصة الذهبية للحصول على إعجاب وانبهار عملائك المستهدفين لنشاطك التجاري في التجارة الإلكترونية حيث يتم إرسال رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية للعملاء الذين بالفعل انجذبوا إلى نشاطك ومتجرك الإلكتروني وقاموا بإتمام التسجيل والاشتراك به للاستفادة من المنتجات أو الخدمات التي تقدمها من خلاله.

ووفقًا لما تذكره مواقع إحصائيات التجارة الإلكترونية أن نسبة اطلاع العملاء على رسائل البريد الإلكتروني الترحيبية حوالي 50% أكثر من نسبة الإطلاع على الرسائل الإخبارية، حيث يكون العميل منتظر هذه الرسالة وما تحتويه لأنها وسيلة وحلقة الوصل الأولى والوحيدة بينه وبين علامتك التجارية بعد أن زار متجرك ويثيره فضوله حول ما تقدمه وعن الخصومات وكيفية الطلب والشحن والكثير من الأمور الأخرى.

لذا هذه فرصتك لبناء علاقة قوية بين عملائك وعلامتك التجارية وترك انطباع قوي وجيد عن علامتك التجارية واهتمامك بعملائك، وأفضل فرصة لتحويل المشتركين الجدد إلى عملاء حاليين او عملاء دائميين عبر إرسال رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية باحترافية.

وقد تحدثنا كثيرًا فيما سبق عبر مدونة التجارة الإلكترونية إكسباند كارت عن أهمية التسويق عبر البريد الإلكتروني وكيف أنه من أهم وأفضل وسائل التسويق الإلكتروني التي تعمل على تحقيق العديد من الأهداف التجارية مثل زيادة معدل المبيعات، وتنشيط التفاعل مع العملاء، وزيادة الوعي بعلامتك التجارية، والترويج للمنتجات أو الخدمات التي تقدمها.

وخلال هذه المقالة سوف نعرض لك أهم النصائح والعوامل الواجب مراعاتها عند كتابة وإنشاء الرسالة الترحيبية حتى تحظى بنتائجها وفوائدها الهامة التي تعود على نشاطك التجاري وعلامتك التجارية ولكن دعونا أولًا نتعرف على أهمية هذه الرسالة على نشاطك التجاري وكيف تعود على عملك في التجارة الإلكترونية بالكثير من المميزات.

أهمية رسالة البريد الإلكتروني الترحبيبية على عملك في التجارة الإلكترونية

أهمية رسالة البريد الإلكتروني الترحبيبية في التجارة الإلكترونية

تهيئة وكتابة رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية من أهم الخطوات التي تساهم في نجاح أعمالك في التجارة الإلكترونية فهي تعد أول تواصل فعال بينك وبين عمليك لذا يجب أن تتسم بالاحترافية والتميز وأن تضمن هويتك التجارية وتشير إلى ما تقدمه من منتجات وخدمات، فهذه الرسالة قادرة على ترك انطباع لعلامتك التجارية سوف يدوم إلى الأبد.

ولأن تحضبر هذه الرسالة في غاية الأهمية وسوف تعود على عملك في التجارة الإلكترونية بالعديد من المميزات والفوائد الهامة كان لابد من الاهتمام بالتحضير لها وكيفية إنشائها باحترافية حتى تضمن لك تحقيق الهدف المرجو منها، وعلى الرغم أن هذه الفوائد بديهي التعرف عليها إلا أنه من الضروري ذكرها في سياق الحديث عن أهمية الرسالة الترحيبية وكيفية تهيئتها بطريقة احترافية وهي:

  • بناء علاقة ثقة بين عملائك وعلامتك التجارية.
  • زيادة معدلات البيع لمتجرك نتيجة لتفاعل العملاء مع رسائل البريد الإلكتروني بوجه عام ومع الرسالة الترحيبية بوجه خاص.
  • زيادة معدلات التحويل من تفاعل عملائك الجدد مع الرسالة.
  • كسب عدد زوار جدد لمتجرك الإلكتروني.

10 نصائح لكتابة رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية بشكل احترافي

عند كتابة رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية عليك وضع بعض الأمور والعوامل في الاعتبار لتخرج بشكل احترافي وفعال للعملاء ومن هذه الأمور:

1- إرسال البريد الإلكتروني الترحيبي فور التسجيل

على الفور بعد تسجيل العميل الاشتراك بمتجرك الإلكتروني سيكون عليك ضرورة إرسال البريد الإلكتروني الترحيبي لتترك انطباع جيد وودود عن علامتك التجارية، فالانطباعات الأولية دائمًا ما تدوم، لذا يجب الاهتمام جيدًا بالمحتوى الخاص بالبريد والتصميمات والألوان ومن الأفضل وجود صور جذابة إلى جانب المحتوى النصي مع وجود أي حافز لجذب العملاء للتفاعل معك مثل تقديم خصومات وبروموكود لأول عملية شراء، وسوف نتعرف في النقاط التالية على الكثير من الاستراتيجيات الأخرى لضمان تفاعل العميل مع البريد الإلكتروني الترحيبي.

2- تضمين البريد محتوى مرئي جذاب

لا تعتمد عند إرسال البريد الإلكتروني الترحيبي على المحتوى النصي فقط وكتابة الرسائل الافتراضية مثل “تم تأكيد اشتراكك” أو “لقد تم الاشتراك بنجاح” فهذا غير كافي لإرسال ترحيبك بعملائك ولن تنجح بذلك في جذب انتباههم إليك.

فإذا كنت تود جذب تركيز العميل وتحفيز الاستجابة والتفاعل معه من أول بريد إلكتروني فسوف تحصل على فرصة واحدة لجذب هذا لعميل من خلال التصميمات والصور الموجودة بأول بريد إلكتروني لذلك تؤكد من أن رسالتك الترحيبية لا تقتصر على المحتوى النصي فقط فحسب بل تضمن أيضًا محتوى مرئي جذاب ومميز وألوانه قريبة من ألوان وشعار علامتك التجارية.

3- كتابة نص ترحيبي فعال

طبقًا للكثير من الإحصائيات، فإن رسائل البريد الترحيبي يتم قرائها والتفاعل معها بشكل كبير، فنجد أن هذا النوع من الرسائل يحظى بأكبر نسب اطلاع مقارنة بباقي أنواع رسائل البريد الإلكترونية التي يتم إرسالها للعملاء.

فاحرص على كتابة محتوى احترافي وفعال يتمكن من إيصال الرسالة التسويقية من البريد الإلكتروني الترحيبي وبناء علاقة ثقة بين العميل وبين علامتك التجارية حيث يشعر العميل حينها بانه العميل المميز المُرحب به بشكل مميز في هذا المتجر.

4-تصميم رسائل مناسبة لجميع متصفحي الإنترنت

نسبة كبيرة من متصفحي الإنترنت اليوم يستخدمون هواتف الجوال، فمثلًا نجد أن 58% من إجمالي مستخدمي الإنترنت في المملكة العربية السعودية يتصفحون حساباتهم المختلفة عبر الهاتف الجوال أكثر منه جهاز اللابتوب أو الحاسوب، لذا الاهتمام بتصميم رسالة بريد إلكتروني ملائمة لمتصفحي الهواتف الجوال أمر مهم عليك أن لا تغفله حتى لا تخسر شريحة كبيرة من الجمهور قد يتفاعل مع رسالتك عبر الهاتف وتنجح في تحويله إلى المتجر أو التطبيق وإجراء عملية شراء بالفعل.

5- إضافة محتوى قيم للعملاء

الخروج عن المألوف أمر لطيف خاصة في بداية تواصلك مع العملاء الجدد، فلا تتبع الرسائل الترحيبية الافتراضية مثل “شكرًا على تسجيلك” أو “لقد تم التسجيل بنجاح” فحاول أن تقوم بتحضير رسالة فريدة ومميزة يظل يتذكرها العميل ويتفاعل معه على وجه السرعة، ولا تغفل أن تضيف لها قيمة مميزة مثل بروموكود وخصم عند إجراء أول عملية شراء عبر متجرك.

6- إرسال رسالة شخصية للعميل

من أهم أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني الحديث أنها تتيح لك كتابة رسائل احترافية وكأنها رسائل شخصية موجهة بعينها لاسم هذا العميل، وحينها يشعر العميل بأنه أكثر عميل مميز لديك وذلك يرفع من فرصة الاطلاع على رسالة البريد بنسبة 50% أكثر من الرسائل الافتراضية التي لا تذكر اسم العميل ولا أي بيانات شخصية.

7- وضع CTA واضح وصريح

الوضوح من أهم ما يميز نجاح أي استراتيجية تسويق ونجاح أي مادة تواصل بينك وبين العميل، كن دائمًا واضح وصريح بشكل كبير لعميلك ووضح له ما تريده أن يفعله وما تريده أن يصل إليه، فمثلًا عند تقديم برومو كود خصومات لعميلك في الرسالة الترحيبية فوضح له الكود وكيف يستخدمه وما هي الصفحه التي عليه التوجه لها والتفاعل معها.

8- اعرض علامتك التجارية بطريقة جذابة

غالبًا ليس كل من اشترك في قائمتك الآن هو عميلك ويعرف علامتك التجارية من قبل، فالاحتمال الأكبر أنه عميل جديد وبدء في التو التعرف على علامتك التجارية وما تقدمه من منتجات وخدمات، لذلك سوف يحتاج إلى بعض المعلومات الخاصة بنشاطك التجاري عبر الإنترنت ليشعر بالثقة تجاهك ويتفاعل معك.

وتعد الرسالة الترحيبية هي فرصة جيدة للقيام بهذا، اعرض المعلومات الهامة عن علامتك التجارية وعملك في التجارة الإلكترونية وما تقدمه لعميلك من منتجات وخدمات ليمتلك الدراية والمعرفة الكاملة عن كل ما يخصك.

9- لا تغفل المكافأت والحوافز

المكافأت والعروض الترويجية والخصومات من أهم وأكثر الحوافز التي تضمن لك تفاعل واستجابة العميل من رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية ويتحول حينها بشكل سريع إلى عميل محتمل، وقد باتت الإحصائيات تثبت دائمًا أنها الطريقة الأفضل والأنجح لتحقيق التفاعل، لذا احرص على ترك رمز ترويجي أو برومو كود خاص للعميل مع أول عملية شراء.

10- شارك أهم أخبارك وقنواتك عبر الإنترنت

لا يتعين عليك ذكر أخبار أو تفاصيل كثيرة بخصوص نشاطك التجاري أو عملك في التجارة الإلكترونية خاصة مع أول بريد إلكتروني، ولكنه يكون من الأفضل خلق علاقة تفاعل مع عميلك وعلامتك التجارية من خلال إرسال سلسلة من البريد الإلكتروني الترحيبي.

حيث بعد إرسال الرسالة الترحيبية الأولى تضمن شكر وترحيب وبروموكود خاص بأول عملية شراء، يمكنك إرسال رسالة ترحيبية ثانية تضمن أهم قنواتك ومنصاتك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مع مشاركة مدونة أو مقطع فيديو ذو صلة بعلامتك التجارية ويوضح تفاصيل خاصة بما تقدمه من منتجات وخدمات، ستكون فرصة رائعة ليشعر العميل بالود والحميمية تجاه علامتك التجارية عند مشاركته كل هذه التفاصيل مع الرسالة الترحيبية.

الخلاصة

عند العمل في مجال التجارة الإلكترونية ستكون رسالة البريد الإلكتروني الترحيبي هي أول تواصل بين عملائك وعلامتك التجارية، لذا يجب الحرص على ترك انطباع أولى جيد والعمل على استمراره إلى الأبد، يجب أن تتسم هذه الرسالة الترحيبية بالتميز وأن تمتلك القدرة على حذب انتباه العميل وتحفيز تفاعله واستجابته من أول مرة.

سوف يسهل عليك تفاعل العميل مع الرسالة الترحيبية فيما بعد الكثير حيث من خلال رد فعله وسلوكه التسوقي بالمتجر سوف تستطيع الوصول إلى تحليل ودراسة كافية عن سلوكه الشرائي واهتمامته الشرائية وما هي القائمة المفضلة من المنتجات أو الخدمات التي تقدمها له حتى تستطيع تفعيل استراتيجية تسويق ملائمة لتحفيز تفاعله مرة أخرى.

فأنت يمكنك فيما بعد بمجرد انتهاء العميل من عملية الشراء الأولى بالمتجر، القيام بحملة إعلان لإعادة استهدافه مرة أخرى وهذا من خلال أكثر من طريقة مثل تقديم قائمة منتجات مشابهه من اهتمامته، أو تفديم عروض وخصومات على الشحن والتوصيل وبالتالي تضمن تفاعله وتحويله إلى متجرك.

ولكننا بشكل خاص تحدثنا خلال هذه المقالة على رسالة البريد الإلكتروني الترحيبية وكيف يمكنك كتابتها بشكل احترافي وتفاعلي حتى تجذب انتباه العميل من أول مرة وتكسب انطباع جيد لديه عن علامتك التجارية ومن النصائح التي ذكرناها:
1- إرسال البريد الإلكتروني الترحيبي فور التسجيل
2- تضمين البريد محتوى مرئي جذاب
3- كتابة نص ترحيبي فعال
4-تصميم رسائل مناسبة لجميع متصفحي الإنترنت
5- إضافة محتوى قيم للعملاء
6- إرسال رسالة شخصية للعميل
7- وضع CTA واضح وصريح
8- اعرض علامتك التجارية بطريقة جذابة
9- لا تغفل المكافأت والحوافز
10- شارك أهم أخبارك وقنواتك عبر الإنترنت