التجارة الالكترونية والنجاح بها من خلال انشاء متجر إلكتروني | إكسباند كارت
22147
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-22147,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

التجارة الالكترونية والنجاح بها من خلال انشاء متجر إلكتروني

+27% هو حجم النمو السنوي للتجارة الالكترونية بالمملكة العربية السعودية في 2021 كما ذكر لنا موقع الإحصائيات الشهير Statista.com وهذا يعد معدل نمو كبير ونشط بالنسبة لقطاع مثل التجارة الالكترونية ونجد هذا النمو لا يقتصر على المملكة فقط بل يشمل باقي دول الوطن العربي مثل مصر والإمارات والأردن والكويت، فنلاحظ أن أرقام التجارة الالكترونية في معدل نمو وازدياد مستمر ولن نتعجب من هذا كأحد الخبراء في مجال التجارة الالكترونية والعمل عبر الإنترنت، حيث من الطبيعي مع زيادة أعداد المستخدمين والمتسوقين عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم، أن تزداد وتنمو حجم التجارة والبيع أون لاين.

ولأن نجاح التجارة الالكترونية هذا يثير عند الكثير من أصحاب الأنشطة التجارية الأسئلة والفضول تجاه كيفية العمل بها وكيفية تحقيق النجاح وهل هناك شروط أو أسرار للعمل والنجاح في التجارة الالكترونية ؟ كل هذه التساؤلات نحرص على الإجابة عنها خلال هذه المقالة الجديدة عبر منصة التجارة الالكترونية الأكبر في الشرق الأوسط مدونة ” إكسباند كارت ” ف دعونا نوضح لكم الفقرات الأساسية التي سنقوم بتناولها فيما يلي:

  • ما هي التجارة الالكترونية ؟!
  • مميزات التجارة عبر الإنترنت
  • 3 عوامل أساسية لنجاح عملك في التجارة الالكترونية
  • كيفية امتلاك متجر إلكتروني احترافي
  • عوامل نجاح المتجر الإلكتروني
  • كيفية التسويق لمتجرك الإلكتروني

ونبدأ الآن في سرد أول فقرة من فقراتنا التي سنقوم بعرضها خلال هذه المقالة عن كل ما يخص التجارة الالكترونية والعمل والنجاح بها واستغلال مليارات العملاء من مستخدمي الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي حول العالم.

ما هي التجارة الالكترونية ؟!

التجارة الالكترونية ما هي؟!

وجود واكتمال أطراف عملية التجارة ولكن عبر شبكة الإنترنت هذا بشكل مبسط تعريف عملية التجارة الالكترونية حيث توافر التاجر والعميل والسلعة وإجراء الدفع، كل هذه الأطراف توافرها واكتمالها بشكل سليم من خلال شبكة الإنترنت، هكذا تتحقق التجارة الالكترونية التي تعتمد في خطواتها على كل ما هو تكنولوجي ومتطور وحديث ليناسب جمهور العصر الحديث من مستخدمي الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي.

حيث يعد جمهور الإنترنت هو الجمهور الأساسي والرئيسي للتجار عند عرض المنتجات أو الخدمات عبر الإنترنت، لهذا يجب الاهتمام بما يريدونه ويبحثون عنه والحرص على مواكبة كل ما هو جديد حتى يقبل هذا الجمهور على التفاعل مع المتاجر عبر الإنترنت وفي الواقع هذا قد تحقق بالفعل خلال الستوات الفائتة لنجد أن هناك أكثر من 90% من مستخدمي الإنترنت قاموا بالفعل بإجراء التسوق والشراء عبر الإنترنت وفي هذا في جميع أنحاء العالم وليس في بلد أو دولة معينة.

التجارة عبر الإنترنت هي تجارة العصر الحديث ويعد جميع العاملين بها من المحظوظين لتوافر وتواجد الجمهور الخاص بهم من قبل بدء تجارتهم، فالجمهور عبر الإنترنت ينتظر بالملايين حول العالم لأي منتج أو خدمة جديدة يتم الترويج لها عبر الإنترنت ليتوافدون إليها جميعًا لشرائها واقتنائها ولكن بالطبع يجب أن يتوافر بعض العوامل والأمور في هذه الخدمات والمنتجات ليتوافد عليها الجمهور بالفعل، وهذا ما سوف نتعرف عليه خلال بعض فقرات هذه المقالة وهي عوامل نجاج متجرك الإلكتروني وكيفية تحقيق التواصل والتفاعل مع الجمهور ولكن بعد ان نتعرف أولًا على أهم مميزات التجارة الالكترونية ومميزات العمل عبر الإنترنت وتحويل التاجر نشاطة التجاري من الأسواق والمحلات للمتاجر الإلكترونية.

مميزات التجارة عبر الإنترنت

مكاسب العمل في التجارة الالكترونية

يتحدث الكثير عن مميزات التجارة الالكترونية الشهيرة من الربح السريع وتحقيق معدلات بيع أعلى من المتاجر التقليدية وكسب المزيد والمزيد من الأموال كلما نجحت في التسويق والترويج لعلامتك عبر الإنترنت، ولكن للتجارة الالكترونية وجه آخر من المكاسب لا يقل أهمية عن ما سبق وهو بشكل أو بأخر يوجهنا إلى المميزات التي تهم كل صاحب أعمال وتاجر وهي تحقيق أعلى معدلات بيع وكسب الكثير من الأموال، وخلال الفقرات الآتية حرصنا على ذكر أهم المميزات والفوائد التي ستعود عليك بمجرد بدء العمل في التجارة عبر الإنترنت وحتى تمتلك الخبرة الكافية تجاه تحقيق الأهداف التجارية المرجوة من عملك بالتجارة الالكترونية من الأساس.

عدم الحاجة لرأس مال كبير

تعتبر من أهم مميزات العمل عبر الإنترنت هي عدم حاجة صاحب العمل لامتلاكه رأس مال كبير مقارنة بما يحتاجه امتلاك المتجر التجاري التقليدي، حيث تحتاج لتهيئته وتجهيزه الكثير من الأموال وتحتاج لدفع التكاليف من كهرباء وإدارة وعاملين الكثير من الأموال أيضًا، ولكن مع التجارة الالكترونية وامتلاك متجر إلكتروني عبر الإنترنت لن تضطر لامتلاك الأموال لدفع أي من هذه التكاليف، لأنها غير موجود بالأساس.
فكل ما تحتاجه لامتلاك متجر إلكتروني، تكاليف بسيطة بخصوص حجز الدومين والاستضافة الخاصة بالمتجر، مع بعض التكاليف الأخرى الخاصة بالمنتجات والخدمات التي تتاجر بها وهذه سوف تعود لك مرة أخرى بعد البيع وكسب الأرباح.

العمل والربح دون عناء

تسقط التجارة الإلكترونية من على كاهلك الكثير من الأعمال والتفاصيل والأمور الإدارية التي تأخذ من وقت ومجهود صاحب الأعمال والمتاجر التقليدية، فمثلًا لن تضطر لإدارة عاملين أو موظفين لديك الآن فأنت تعمل وتمتلك إدارة متجرك عبر لوحة تحكم وعبر ضغطة زر واحدة تستطيع التحكم في أي شيء.
حتى بخصوص إدارة عدد المنتجات أو المخزون الخاص بالسلع فمع تسجيل وإدخال كل هذه البيانات على لوحة التحكم الخاصة بالمتجر الإلكتروني يمكنك تتبع إدارة المخزون دون الاضطرار للقيام بجرد أو أي عناء يدوي مثل ما كان يحدث عند امتلاك متجر أو محل تجاري.

كما توفر عليك أيضًا عناء التواصل مع العملاء ومساعدته في اختيار ما يناسبه، فالعميل بمجرد زيارة المتجر يستطيع التجول والبحث عن ما يريده من حيث المقاسات أو الالوان أو التصاميم (في حالة أنك تمتلك متجر إلكتروني لبيع الملابس) ومن ثم يختار ما يرديه وينهي عملية الشراء دون تدخل منك في أي تفاصيل.
هذا وبالإضافة إلى ما توفره عليك أمور الشحن والدفع عبر الإنترنت، فلن تحتاج لمحاسبين أو إداريين لحساب أي تكلفة أو حساب نسبة المبيعات وفصل الأرباح من التكلفة، فكل هذه الخطوات الإدارية المعقدة والثقيلة، يمكنك إدارتها عبر لوحة التحكم الخاصة بمتجرك بمنتهى السهولة دون عناء أو جهد.

وهكذا يصبح العمل والتجارة عبر الإنترنت أفضل من جوانب عديدة مقارنة بالتجارة والعمل عبر محلات ومتاجر تجارية تقليدية، حيث يحمل ذويها هم الأعمال والأمور الخاصة بالإدارة والحساب والكثير من التفاصيل الأخرى المزعجة التي لا وجود لها عند العمل عبر الإنترنت.

توسيع نطاق النشاط التجاري

بدلًا من امتلاك متجر في سوق تجاري بمحافظة أو بلدة ما، فيمكنك الآن مع العمل عبر الإنترنت وامتلاك متجر الكتروني إمكانية الوصول إلى أكثر من محافظة أو بلد أو دولة، فيمكنك عبر المتجر الالكتروني التسويق والبيع لمختلف شرائح الجمهور فى مختلف النطاقات الجغرافية، وهذا يفتح سوق جديدة لعلامتك التجارية وتتيح لك فرصة الوصول للعاملية والتطوير والتوسيع لتجارتك مع الوقت، وتحقيق هذا عبر الإنترنت يعد أسهل بكثير من تحقيقه على أرض الواقع خاصة مع الروتين الحكومي المزعج والذي يتفاوت من دولة لأخرى.

تساهم في التنمية المجتمعية

بشكل غير مباشر وقد لا يلمس التاجر بعينه ولكننا لا نستطيع أن نغفله وهو أن التجارة الإلكترونية تساهم في تطوير وتنمية المجتمعات وتطوير المجال التجاري والاقتصادي بشكل خاص، وهذا لمميزاتها العديدة والمرنة التي تتيح الفرص للكثير من الأفراد بمختلف خصائصهم الجنسية والعمرية والنفسية والاجتماعية، فمثلًا تواجه المرأة صعوبة عند بدء أعمال تجارية خاصة بها وسط المتاجر والعلامات التجارية الكبيرة ولكن مع امتلاك متجر الكتروني تستطيع المرأة اليوم بدء عملها ونشاطها التجاري الخاص وتحقيق الكثير من الأربح من خلاله دون الاضطرار لخوض الكثير من التحديات المجتمعية التي تعوق عمل ونجاح المرأة.

وأيضًا من المرونة التي نجدها عند العمل في التجارة الإلكترونية، إمكانية عمل الشباب فى أي سن وفي أي حالة بسهولة عبر الإنترنت دون الحاجة لوجود شرط تخرجهم من مؤهل جامعي أو امتلاكهم لضمان اجتماعي ما، حيث يمكن الآن لأي شاب حتى وإن كان مراهق جامعي أن يمتلك عمله عبر الإنترنت سواء بالتسويق بالعمولة أو عند العمل في متاجر الدروب شيبينج أو من خلال امتلاك متجر الكتروني خاص به.

تحسين العلاقة بينك وبين عملائك

من خلال الخدمات وتقنيات وأدوات أتمتة التجارة الالكترونية الحديثة يمكنك تقوية وتحسين العلاقة بينك وبين عملائك وجمهورك من خلال معرفة أرائهم عن الخدمة الخاصة بك وعن المنتحات والسلع التي تقدمها، وكل هذا يوفر عليك القيام بالكثير من الاستبيانات والتحليلات التي قد تستغرق شهور طويلة عند القيام بها عبر الطرق التقليدية، أما عبر الإنترنت أصبح كل شيء سهل وفوري بفضل التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي يمكنك توقع أراء عملائك وسرعة تلبية احتياجاتهم بشكل احترافي مما يضمن لك ولائهم وانتمائهم لعلامتك التجارية إلى الأبد.

تحقيق أهدافك التجارية بطريقة احترافية

ترتبط هذه الميزة بما ذكرناه فيما سبق من حيث توطيد العلاقة بينك وبين جمهور، حيث بطريقة أخرى يمكنك من خلال التحديثات والتطبيقات الحديثة الخاصة بتتبع العملاء وتحليل خصائهم والتعرف على سلوكهم التسوقي واهتمامتهم عبر الإنترنت، تحقيق الكثير من النجاحات المرتبطة بأهدافك التجارية، مثل استهدف عملائك المحتملين بدقة، اختيار استراتيجية التسويق الملائمة لجمهورك، ويوفر لك هذا التجليلات الحديثة والمجانية التي يوفرها لك كل من موقع فيسبوك ومحرك البحث جوجل.

3 عوامل أساسية لنجاح عملك في التجارة الالكترونية

عوامل نجاح التجارة الالكترونية

لنجاح العمل في التجارة الالكترونية سيكون عليك اتباع بعض العوامل الخاصة بها وهي لا تعتبر كشروط أكثر من اعتبارها دوافع نجاح تسهل عليك طريق العمل والربح عبر الإنترنت وسهولة التواصل مع المتسوقين عبر الإنترنت حيث يختلف سلوك وثقافة المتسوق عبر الإنترنت عن المتسوق التقليدي الذي ما زال يتجول ويتسوق وسط المحلات التجارية والأسواق المعتادة للتسوق، وفيما يلي سوف نذكر أهم العوامل والأمور التي يجب اتباعها لتستطيع العمل في التجارة الالكترونية وتحقيق الأرباح والنجاح الكثير من ورائها

امتلاك المتجر

من أهم العوامل ودوافع العمل والنجاح في التجارة الالكترونية هي امتلاك المتجر الالكتروني او موقع البيع الأونلاين كما يطلق عليه البعض وهذا يعد أفضل بكثير من انشاء صقحة عبر منصات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وانسقرام خيث هناك الكثير من أصحاب الأعمال والأنشطة التجارية يلجأون لهذه الفكرة دون الدراية بأهمية المتجر الإلكتروني في تحقيق النجاح المرجو من التجارة عبر الإنترنت، ولكن بالطبع هذا لا ينفي أو يقلل من أهمية التسويق والبيع عبر جروب او صفحة فيسبوك أو انستقرام ولكن لهذه الطريقة العوامل والشروط الخاصة بها والتي ناقشناها كثيرًا عبر مقالات أخرى بمدوتنا.

وضع قواعد للإدارة

نعم تحتاج المتاجر الالكترونية لتشكيل قواعد إدارية مثل المتجر التقليدي بالظبط ولا فرق بينهم فكلًا منهم يحتاج لفواعد إدارية خاصة بوضع الأهداف المرجوة من العمل بالأساس وتحديد الجمهور المستهدف، وتحديد نوع الحدمة أو المنتح الذي سيتم العمل به وعرضه للجمهور، والكثير من التفاصيل والأمور الإدارية التي يجب الاهتمام بها أيضًا عند العمل والبيع عبر متجر إلكتروني ومن هذه القواعد الإدارية، اختيار شركات الشحن، تصنيف وتحديد نوع المنتج أو السلعة، اختيار أنظمة الدفع، الاتفاق على تصميم وشكل المتجر الإلكتروني، وهكذا الكثير من الأمور الإدارية التي لا تنتهي.

اختيار شركاء للنجاح

لا يعتمد النجاح في التجارة الالكترونية على التاجر فقط، فهناك الكثير من الأطراف التي تدخل بشكل مباشر وغير مباشر في نجاح سير العمل وتحقيق الأهداف المرجوة منه مثل شركات الشحن التي تعد من أهم هذه الأطراف حيث انها تتعامل مع العميل بطريقة مباشرة لهذا عند اختيارك لها يجب تحري الدقة والعناية مثل ما تقوم بالبحث عن الأشخاص البائعين بمتجرك التقليدي، ومن الشركاء الأخرين، المنصة التي تساعدك في انشاء المتجر الالكتروني والمسوقين المسئولين عن التسويق والترويج لمتجرك سواء عبر محركات البحث أو عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وحتى توفر عليك الكثير من المجهودات والمخاطر، نتميز في منصة اكسباند كارت بتقديم لك كل المزايا التي تبحث عنها وكل دوافع النجاح الخاصة بنجاح متجرك الالكتروني وتحقيق ما تريد الوصول إليه من خلال العمل والتجارة من خلاله، سواء تصميم متاجر إلكترونية احترافية، وتقديم أكثر من 65 شركة شحن وبوابة دفع مختلفة ومتميزة تناسب جميع شرائح جمهورك ونشاطك التجاري، شاركنا النجاح وانشئ متجرك الالكتروني معنا الآن وابدء رحلة العمل والربح عبر الإنترنت.

كيفية امتلاك متجر إلكتروني احترافي

امتلاك متجر الكتروني احترافي

كما تحدثنا فيما يخص عوامل نجاح العمل في التجارة الالكترونية وكان أهمها امتلاك متجر إلكتروني احترافي كان لابد من هذه الفقرة لشرح كيفية انشاء وتصميم المتجر الإلكتروني الخاص بك وما هي الطرق المتاحة لك حتى تبدأ العمل والتجارة بخطى ثابتة وواثقة تجاه النجاح

الطريقة الأكثر ضمانًا ونجاحًا لك هي الاستعانة بأحد منصات او مزودي خدمات المتاجر الإلكترونية لمساعدتك في انشاء وتصميم المتجر الإلكتروني الخاص بك وانطلاقه عبر شبكات الإنترنت ليستطيع جمهورك الوصول إليه، وتعد من أشهر هذه المنصات هي منصة ” اكسباند كارت ” المنصة الأولى في الوطن العربي لإنشاء وإطلاق المتاجر الإلكترونية بطريقة احترافية ومميزة تميز متجرك الإلكتروني عن أي متجر أخر.

تساعدك منصة إكسباند كارت في تنقيذ خطوات امتلاك المتجر الإلكتروني من البداية حتى نشره عبر شبكات الإنترنت حيث اختيار وحجز اسم الدومين والاستضافة الخاصة بمتجرك وحتى خطوة التسويق والترويج لمتجرك، فكل هذا نوفره عليك وبأقل التكاليف يمكنك الاشتراك معنا وبدء رحلة عملك عبر الإنترنت الآن.

عوامل نجاح متجرك الإلكتروني

عوامل نجاح المتجر الالكتروني

قد يعتقد الكثير من أصحاب الأعمال والأنشطة التجارية أن العمل على نجاح المتجر الإلكتروني لا يحتاج المجهود والعوامل الشديدة وهذا نتيجة للتحدث عن بساطة العمل عبر الإنترنت وسهولة النجاح وتحقيق الأرباح عند العمل في التجارة الالكترونية ولكن هذا مخالف للواقع بشكل كبير حيث سهولة العمل والنجاح في التجارة الالكترونية وعدم  اشتراط توافر الكثير من العوامل والمواد والأدوات لبدء العمل في التجارة عبر الإنترنت لا يشترط بطبيعة الحال عدم الحاجة لوجود عوامل ومقومات لنجاح المتجر الإلكتروني والعمل على تحسينه وتطوره.

تأسيس أي عمل والرغبة في نجاحه وتحقيق الأهداف المرجوة منه يحتاج لبعض العوامل والمعايير الخاصة والملائمة له، ولطبيعة مجالنا وهو التجارة عبر الإنترنت ومجال انشاء المتاجر الإلكترونية سوف نعرض فيما يلي أهم عوامل ومقومات نجاح المتجر الإلكتروني الخاص لتضعها في الاعتبار عند الإقدام على خطوة انشاء المتجر الإلكتروني وبدء العمل في التجارة الالكترونية.

تصميم وتهيئة ديكور المتجر

تصميم المتجر الالكتروني

الاتفاق مع منصة ذات خبرة في أمور إنشاء وتصميم المتاجر الإلكترونية خطوة أولية هامة عند بدء عملك في التجارة الإلكترونية، حيث تهيئة وتجهيز المتجر الالكتروني لا يقل أهمية عن تجهيز وتهيئة المتجر التقليدي، فعند إنشاء المتجر يجب وضع رسم توضيحي وتصميم مبدئي لكيفية تصنيف وتقسيم المنتجات مع اختيار الالوان المناسبة لنوع المنتج والسلعة، إلى جانب اختيار التصميم المناسب لجمهورك المستهدف، فمثلًا عند تجهيز متجر لبيع ملابس للأطفال بالطبع الديكور الخاص به سيختلف عن تجهيز متجر لبيع منتجات الميكب ومستخضرات التجميل.

وتصميم المتجر الالكتروني لا يختلف كثيرًا عن إنشاء وتحضير المتجر التقليدي، فأيضًا هذه العوامل تساهم بشكل أساسي عند إختيار التصميم والقالب المناسب لمنتجاتك وجمهورك المستهدف مع مراعاة أن يكون مميز وجذاب ليلفت انتباه الجمهور وضمان تحقيق التفاعل، وفي الصورة السابقة أحد تصاميم قوالب المتجر الالكتروني التي نوفرها لعملائنا في منصة إكسباند كارت.

ترتيب وتقسيم المنتجات

ترتيب وتقسيم منتجات المتجر الالكتروني

عليك التعامل مع إنشاء المتجر الإلكتروني كأنه محل تجاري لا خلاف بينهم، فكل العوامل والخطوات التي ستقوم بتنفيذها عند تجهيز المحل ستقوم بها أيضًا للمتجر الإلكتروني ولكن بالطبع عبر الإنترنت، ومن هذه الخطوات خطوة ترتيب وتصنيف المنتجات.
وكما هو موضح بالصورة السابقة فهي من أحد متاجر إكسباند كارت فيجب عند تهيئة المحل التجاري تقوم بتفسيم وتصنيف المنتجات على حسب خصائصهم وهذا ما عليك القيام به عند رفع المنتجات أو الخدمات الخاصة بك على متجرك الإلكتروني، فعليك تقسيم وتصنيف المنتجات طبقًا لخصائصهم، سواء المنتجات المتشابهة مع بعضها البعض أو اعتمادًا على ما يبحث عنه الجمهور المستهدف، المهم أن يتم تقسيم المنتجات بطريقة منظمة وجذابة ومريحة للعميل حتى يسهل عليه عملية البحث والتجول كأنه بمتجر تقليدي.

توفير تفاصيل الشحن التي يبحث عنها الجمهور

شركات الشحن لمتجرك الالكتروني

لا تتفق مع أي شركة شحن توفر لك خدمات تجارية متميزة فقط بل عليك اختيار شركات الشحن التي توفر مزايا خاصة بالعملاء وتقدم لهم ما يبحثون عنه مثل خدمة تتبع الشحنات، فيرغب الكثير من العملاء الآن بتتبع شحناتهم ومعرفة موعد خروجها وتسليمها أول بأول، لهذا ستكون هذه الخدمة أولوية عند بحثك عن شركات الشحن المناسبة للتعاقد معها لتقوم بإيصال طلبات المتجر الالكتروني الخاص بك.

تطبيق أكثر من وسيلة دفع

التجارة الالكترونية وأنظمة الدفع بها

الكاش أو الدفع عند الاستلام؟ هناك العديد من وسائل الدفع وأنظمة الدفع المتعددة سواء إلكترونيًا أو عن طريق الكاش، ولكل طريقة الجمهور المناسب لها، فطبقًا لأخر إحصائيات تم ذكرها عن طرق الدفع في السعودية نجد أن 89% من عمليات الشراء عبر الإنترنت تختار نظام الدفع عند الإستلام، و37% يقوموا بإجراء الدفع عبر بطاقات الإئتمان، و14% يفضلون التحويل الإلكتروني.
وحتى لا تخسر شريحة من الجمهور مقابل الأخرى عليك ضرورة تطبيق أكثر من نظام دفع حتى لا يلقى الجمهور أي عائق عند إتمام عملية الشراء من متجرك.

الحرص على التواصل مع العملاء

تطبيقات التواصل مع العملاء

العملاء هم من أهم مقومات وعوامل نجاح متجرك الإلكتروني وعملك في التجارة بشكل عام، معرفتك بأراء وتقييمات عملائك بشكل دوري تساعدك في معرفة النواقص والفجوات التي يعاني بها عملك ولن يخبرك بها أي أحد غير عميلك الذي تفاعل مع علامتك التجارية وأجرى عملية شراء من متجرك وتواصل مع الخدمة أو المنتج التي تقدمها، لهذا ضروري الاهتمام بأراء وتقييمات العملاء واستفساراتهم أيضًا والجرص على الرد عليها بشكل احترافي وتقديم أي خدمة لهم على مستوى راقي ينال رضاهم ويعزز لديهم الشعور بالرضا والقبول لنشاطك التجاري.

وعند إنشاء متجرك الإلكتروني من خلال منصة إكسباند كارت سوف تمتلك عبر لوحة التحكم الخاصة بمتجرك أكثر من تطبيق للدردشة والرد مع العملاء ومنها Zendesk chat الذي يمكنك تطبيقه بمتجرك بشكل مجاني.

التسويق والترويج لمتجرك عبر الإنترنت

التجارة الالكترونية والتسويق عبر فيسبوك

من مميزات انتشار سلوك التسوق عبر الإنترنت وارتفاع نسبة مستخدمي الإنترنت حول العالم أنك تستطيع اتباع أي من استراتيجيات التسويق الإلكتروني عبر الإنترنت المناسبة لنشاطك التجاري والترويج من خلالها لمتجرك وللمنتجات أو الخدمات التي تقوم ببيعها وضمان تحقيق الأهداف المرجوة منها وهذا لتوافر جميع المقومات التي تساعد على نجاح هذه الاستراتيجية، والتي من أهمها توفر شريحة كبيرة من الجمهور الذي يمكنك استهدافه فمثلًا نجد أن نسبة عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة العربية السعودية فقط حوالي 93% من إجمالي السكان، ونجد أن حوالي 63% منهم قاموا بالفعل بإجراء التسوق عبر الإنترنت، لهذا خطوة التسويق والترويج لمتجرك ونشاطك التجاري عبر الإنترنت حيث محركات البحث ومنصات التواصل الاجتماعي خطوة ضرورية لا غنى عنها، وأيضًا نوفر لك هذه الخدمة عبر منصتنا ” إكسباند كارت ” فمن خلال لوحة التحكم الخاصة بمتجرك يمكنك تفعيل خاصية الدمج من خلال فيسبوك بيكسل التي تتيح لك تتبع عملائك حتى تتمكن من استهدافهم مرة أخرى وهي أحد استراتيجيات التسويق الفعالة.

تابع الترند وما يريده الجمهور

انشاء تطبيق جوال لمتجرك

كما تحدثنا فيما سبق أن جمهورك الآن هو الذي يستخدم ويدير ويتحكم في الإنترنت، لهذا عند الإقدام على خطوة التسويق عبر محركات البحث ومنصات التواصل الاحتماعي عليك التحدث بنفس اللغة التي يتحدثها جمهورك المستهدف وعملائك الحاليين ويجب معرفة ما يريده والتريندات والأحداث التي تثير فكر وتفاعل الجمهور أمر لابد منه ولا يقلل من نشاطك التجاري بل بالعكس يجعله قريب من الجمهور ويعزز لدى الجمهور الشعور بالانتماء ومن أشهر العلامات التجارية التي تستغل أراء وتريندات الجمهور المستهدف لتكسب التفاعل معه عبر منصات التواصل الاجتماعي هي صفحة TODO التابعة لشركة الأغذية الشهيرة Edita.

إنشاء تطبيق جوال لمتجرك

إنشاء تطبيق هاتف جوال لمتجرك

55% من إجمالي مستخدمي هواتف الجوال يتسوقون من خلال تطبيقات المتاجر الإلكترونية عبر الهاتف الجوال فيجب أن لا نغفل هذا العدد الكبير ومحاولة استغلال هذه الشريحة والوصول إليها عبر تطبيقات الهاتف الجوال التي تتيح لهم التسوق عبر الهاتف الجوال بسهولة ويسر وفي أي وقت ومن أي مكان.

ونتميز في منصة إكسباند كارت بتوفير فرصة إنشاء تطبيق هاتف جوال لمتجرك من ضمن الخدمات الخاصة بإنشاء وتهيئة المتجر الإلكتروني الخاص بك وإنطلاقه عبر شبكات الإنترنت ليصل إليه عملائك وتبدأ من خلاله رحلة عملك في التجارة الالكترونية

كيفية التسويق لمتجرك الإلكتروني

التجارة الالكترونية والتسويق الالكتروني

لكل متجر إلكتروني استراتيجية التسويق المناسبة له طبقًا لنوع النشاط التجاري ونوع المنتجات أو الخدمات التي يتم عرضها للجمهور، وأيضًا شريحة الجمهور المستهدف تعد من أهم عوامل اختيار استراتيجية التسويق الخاصة بمتجرك ونشاطك التجاري، وفيما يلي سوف نعرض أهم وأفضل استراتيجيات التسويق التي يمكنك الاستعانة بها وتطبيقها للترويج عن متجرك الإلكتروني مع التركيز على استراتيجية واحدة أو أكثر كأكثر استراتيجية ملائمة ومناسبة لجميع الأطراف والعوامل المشاركة في نجاح متجرك الإلكتروني.

التسويق عبر محركات البحث

التسويق عبر محركات البحث سواء عن طريق تهيئة محركات البحث الـ SEO أو عبر الإعلانات مدفوعة الأجر Google Ads كلاهما يسمحون لك بالظهور في الصفحات الأولى لنتائج البحث عبر جوجل مما يساعد عملائك في الوصول لك بسهولة عند البحث عن اسم علامتك التجارية أو البحث باستخدام أي كلمة قريبة من نشاطك أو المنتجات والخدمات التي تقدمها.

وهذا ما يفسر ضرورة التركيز على معرفة الكلمات الرئيسية التي يستخدمها الجمهور عند البحث عبر محركات البحث واستخدامها عبر متجرك الإلكتروني سواء باستراتيجية الـ SEO أو عند القيام بحملات إعلانية، فخلال الطريقتان عليك استخدام هذه الكلمات حتى تضمن الوصول إلى جمهورك المستهدف الذي يبحث عنك بالفعل وبالتالي يضمن لك حصول التفاعل والشراء من متجرك الإلكتروني.

التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي

أكثر من 3 مليار يستخدمون منصات التواصل الاجتماعي حول العالم وهذه نسبة كبيرة ومذهلة علينا استغلالها بشكل سليم حتى نحقق بها أهدافنا التجارية من العمل في التجارة الالكترونية وعليك القيام بهذه الخطوة بعد الانتهاء من انشاء متجرك الالكتروني بالفعل وإضافة المنتجات أو الخدمات التي تقوم بعرضها للجمهور، ومن ثم إنشاء حسابات خاصة بعلامتك التجارية عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة مثل (فيسبوك، انستقرام، يوتيوب، سناب شات، تويتر، بيترست) ويمكنك معرفة المنصة الملائمة لنشاطك التجاري ولجمهورك بعد القيام بخطوة تحليل وتحديد الجمهور المستهدف وتحديد الأهداف التجارة المراد تحقيقها نتيجة للعمل في التجارة الالكترونية

التسويق بالبريد الإلكتروني

يمكنك بناء علاقة ود وثقة قوية بين عملائك وعلامتك التجارية من خلال التسويق عبر البريد الإلكتروني فقط حيث عند قراءة العميل لرسالة البريد الإلكتروني التي تصل له من متجرك يشعر وكأنه عميلك المميز وصديقك الذي تحادثه وتتواصل معه بأريحية وبود وتخبره عن أهم وأحدث الأخبار الخاصة بمتجرك، من حيث المنتجات الجديدة أو من حيث الخصومات والعروض الترويجية، وكل هذه الأمور تعزز لديه الشعور بالانتماء لعلامتك التجارية وتحفز لديه دافع الشراء والتفاعل مع الرسالة وإتمام طلب الشراء بالفعل، وهذا ما يثبته لنا الإحصائيات التي رصدتها مدونة Hubspot حيث أكثر من 60% من العملاء الذين تم التواصل معهم عبر البريد الإلكتروني يتفاعلون معه ويقوموا بالفعل بإجراء عملية الشراء.

التسويق بالمحتوى

أكثر من 50% من مستخدمي الإنترنت يفضلون مشاهدة فيديو لوصف مزايا المنتجات المعروضة عبر المتاجر الإلكترونية أكثر من قراءة محتوى نصي يعبر عنها، وأكثر من 80% من مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي يفضلون الفيديوهات والصول ويتفاعلون معها أكثر من المنشورات النصية، تفسر هذه النسب أهمية التسويق بالمحتوى المرئي أكثر من المحتوى النصي خاصة عند التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي أو عند وصف المنتجات عبر المتجر الإلكتروني فعليك أن لا تغفل أهمية هذا النوع من المحتوى مادام يستطيع أن يجذب ويلفت انتباه عملائك.

ولكن هذا لا يجعلنا أن نغفل أهمية وجود مدونة للمتجر الإلكتروني الخاص وكيف تساعد في سرعة ظهور متجرك في الصفحات الأولى لنتائج محركات البحث وهذا أمر عام لا نستطيع أن نتجاوزه حيث كما تحدثنا عند التسويق عبر محركات البحث كيف  يمكنك الوصول لملايين من العملاء الذين يبحثون عنك بالفعل مما يزيد من فرص معدلات التحويل والتفاعل وتحقيق المبيعات ومن ثم كسب الأموال.

الخلاصة

مجال التجارة الالكترونية كبير ومتوسع ولا يقتصر على عمليات البيع والشراء بين التاجر والمتسوق فقط بل هو محرك ومسئول عن ظهور واختفاء الكثير من العمليات التجارية والأعمال الإدارية وهذا ما حرصنا على تناوله عبر هذه المقالة الجديدة على مدونة التجارة الالكترونية “إكسباند كارت” كما حرصنا على توضيح أهم المميزات العائدة على التجار وأصحاب الأعمال نتيجة العمل والتجارة عبر الإنترنت وكيف توفر عليهم الكثير من العناء والمجهود الخاص بالإدراة أو الحسابات.

وإلى جانب هذا وضحنا أهم عوامل نجاح المتجر الإلكتروني لتصبح عزيزي القارئ ذو دراية ومعرفة كاملة بأهم العوامل والخطوات التي عليك اتباعها ليصبح المتجر الالكتروني الحاص بك احترافي ومميز عن أي متجر إلكتروني أخر حيث المنافسة أصبحت مذهلة الآن مع توافد الكثير من اصحاب لأعمال والتجار لتحويل أعمالهم عبر الإنترنت.

شاركنا ما الذي ينقصك وتحتاج إليه لتبدأ العمل في التجارة الالكترونية ؟!