عوامل نجاح التجارة الالكترونية وامتلاك متجر إلكتروني احترافي مجانا فى 5 خطوات فقط اكسباند كارت
30118
rtl,post-template,post-template-elementor_header_footer,single,single-post,postid-30118,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default,elementor-template-full-width,elementor-page elementor-page-30118

ماذا تحتاج من أجل النجاح في التجارة الإلكترونية ؟

محمد عبود/ نوفمبر 2019/ 18 دقائق لقراءة المقال
محمد عبود/ نوفمبر 2019/ 18 دقائق لقراءة المقال

يعتقد كثيرون أن النجاح في التجارة الإلكترونية وتحقيق انتشار كبير ومعدلات بيع عالية لتجارتهم أمر صعب بل وأحيانًا مستحيل الوصول إليه إلا في حالات نادرة؛ هذا الاعتقاد كان من الممكن التسليم به فقط في المراحل الأولى لظهور مفهوم التجارة الإلكترونية حول العالم. ولكن، مع التطور الرهيب والانتشار الواسع الذي حققته التجارة الإلكترونية حول العالم؛ كنتيجة منطقية لزيادة أعداد متصفحي شبكة الإنترنت، والتحول العالمي الكبير في الثقافة الشرائية والاتجاه نحو الشراء أونلاين؛ أصبح النجاح في التجارة الإلكترونية أمر سهل في حالة توافر شروط ومقومات معينة. خلال هذا التقربر على مدونة التجارة الإلكترونية الأكبر في الوطن العربي والشرق الأوسط "اكسباند كارت"، سوف نستعرض باستفاضة العوامل والمقومات الأساسية اللازمة من أجل النجاح في التجارة الإلكترونية ومساعدة متجرك الإلكتروني على تحقيق معدلات بيع غير مسبوقة.

أولًا/مقدمة عن التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية بشكل عام ومبسط هي عملية البيع والشراء عبر شبكة الإنترنت في أي وقت ومن أي مكان في العالم، إذ أنها تعتمد بشكل رئيسي في كافة عملياتها ومراحلها على الوسائل التكنولوجية الحديثة، التي أصبجت تربط العالم كله من خلال شاشة هاتف جوال أو جهاز كمبيوتر أو أي جهاز لوحي آخر. وبشكل أكثر تبسيطًا وبعيد عن التعقيد تمامًا، فإنه يمكن من خلال التجارة الإلكترونية لأي متسوق حول العالم البحث عن منتج أو سلعة ما والتسوق من بين آلاف المنتجات والعروض منها الموجودة على عدد كبير من المتاجر الإلكترونية، وتحديد المنتج المناسب لبحثه وطلبه واستلامه حتى باب المنزل، فقط باستخدام هاتفه المحمول أو جهازه اللوحي ودون أن يبرح منزله. فالتجارة الإلكترونية قد سهلت بشكل فعال عملية الشراء والبيع من أي مكان وساعدت أعداد كبيرة من التُجار وأصحاب المنتجات حول العالم على الوصول لعدد أكبر من العملاء والبيع بشكل أفضل حول العالم، ما ساعدهم بشكل كبير على تحقيق أرباح غير مسبوقة. وإن كان النجاح في التجارة الإلكترونية كما أكدنا في الفقرات السابقة، أمرًا ليس بالصعوبة المتوقعة، إلا أنه يحتاج إلى مزيد من الجهد والعلم الجيد بمقومات وعوامل تحقيق هذا النجاح، وهو ما سوف نتعرف علىه في الفقرات التاليه. مقال مرتبط: “اكسباند كارت” الخيار الأفضل لبدء تجارتك الإلكترونية

ثانيًا/ مقومات النجاح في التجارة الإلكترونية

لنجاح في التجارة الإلكترونية يتوقف على مجموعة من العوامل والمقومات التي تقوم عليها في الأساس عمليات البيع والشراء عبر الإنترنت، وهي نفسها العوامل التي تحكم سير التجارة الإلكترونية، إلا أنها في نهاية المطاف تتبلور جميعًا حول تحسين خبرة المستخدم أو تجربة المتسوق. وفيما يلي محموعة من أبرز العوامل التي يتوقف عليها النجاح في التجارة الإلكترونية:

أهتم الأتحاد القومي لمبيعات التجزية او كما يعرفة البعض بـ NRF بتقديم إحصاءيات وافية حول معدلات وإحصاءيات الإنفاق خلال مواسم العطلات المتمثلة في نوفمبر وديسمبر من كل عام و التي تشمل الجمعة البيضاء والأعياد المختلفة، فيما يلي سنعرض عليكم عدة أرقام وإحصاءيات توضح متوسط الإنفاقات على مدار 17 عام.

اكسباند كارت تمكّنك من تجارتك الإلكترونية المتكاملة!

1- امتلاك متجر إلكتروني احترافي

يبدأ النجاح في التجارة الإلكترونية من امتلاك متجر إلكتروني أو موقع بيع أونلاين احترافي يمكن من خلاله عرض المنتجاتبه أو السلع أو الخدمات بشكل جذاب؛ بحيث يمكن للمتسوقين استعراضها واختيار المناسب من بينها بسهولة وسرعة. فالمتجر الإلكتروني يعمل بمثابة نقطة الانطلاق في بدء نشاط التجارة الإلكترونية بشكل عام قبل الخوض في أي تفاصيل أخرى متعلقة بهذا النشاط والتسويق له وكذلك إدراته بالشكل المناسب، وصولًا إلى النجاح في التجارة الإلكترونية بالشكل المطلوب قي نهاية المطاف. بالتالي أنت في حاجة إلى إنشاء متجر إلكتروني كخطوة أساسية ومبدئية من أجل النجاح، ويمكنك ذلك بالاعتماد على واحدة من الشركات الكبرى التي تقدم خدمة تصميم المتاجر الإلكترونية أو مواقع البيع أونلاين حول العالم، وهناك عدد من الشركات العربية التي يمكنك الاعتماد عليها بشكل أساسي في تصميم متجرك الإلكتروني بشكل احترافي كامل. وتُعتبر شركة اكسباند كارت واحدة من كبرى شركات تصميم المتاجر الإلكترونية الاحترافية التي تدعم اللغة العربية بشكل كامل في العالم العربي والشرق الأوسط، والتي تساعدك بشكل احترافي فعال في تحقيق النجاح في التجارة الإلكترونية وتحصيل أرباح غير مسبوقة.

2- الإدراة الناجحة للمتجر الإلكتروني

تأتي طريقة الإدارة الخاصة بمتجرك الإلكتروني في المرتبة الثانية في قائمة أهم وأبرز عوامل تحقيق النجاح في التجارة الإلكترونية مباشرة بعد مرحلة أو خطوة إنشاء متجر إلكتروني احترافي يمكنه توفير تجربة تسوق ممتعة لكافة عملائك. وطريقة الإدارة هنا يُقصد بها الطريقة أو الاستراتيجية التي سوف تعتمد عليها بشكل واضح وصريح في معالجة الطلبات على منتجات أو سلع المتجر وكذلك سياسات الاستخدام وبنود الخصوصية الخاصة بالمتجر الإلكتروني. بالإضافة إلى السياسات المتبعة في إدارة كل مرحلة من مراحل التجارة الإلكترونية بداية من دخول المتسوق للمتجر وتأكيد الطلب مرورًا بعملية الدفع الإلكتروني وحتى وصول المنتج إلى منزله بواسطة شركة الشحن التي تعاقد معها متجرك. كل تلك العوامل والاستراتيجيات المتبعة في إدارة المتجر الإلكتروني، يمكننا من خلالها التكهن بمدى إمكانية متجرك أو نشاطك بشكل عام، تحقيق النجاح في التجارة الإلكترونية بالشكل المتوقع أو المطلوب.

3- التكامل مع شركات قوية في تزويد الخدمات

عامل مهم وقوي أيضا ضمن العوامل والمقومات التي تساعدك بشكل كبير على النجاح في التجارة الإلكترونية هو التكامل مع شركات تزويد خدمات قوية في متجرك الإلكتروني، تساعدك بشكل قوي وفعال على نجاح عملية البيع والشراء من البداية وحتى النهاية، وبالتالي تحسن خبرة وتجربة المتسوق. ويقصد بالتكامل مع الشركات هنا التعاقد أو التعاون المثمر بين متجرك وعدد من الشركات التي تقدم خدمات متخصصة في عمليات مختلفة من عمليات التجارة الإلكترونية، على سبيل المثال عمليات الدفع الإلكتروني، وعمليات الشحن، وك1لك تتبع الشحنات، وغيرها من الخدمات اللازمة من أجل إنجاح أي عملية للتجارة الإلكترونية في أي مكان حول العالم. ويُقصد كذلك بشركات مزودي الخدمات تلك الشركات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية أيضًا، ولكن في أجزاء متخصصة من التجارة الإلكترونية كما ذكرنا، مثل الشحن والدفع عبر الإنترنت وتتبع الشحنات وخدمات التسويق الإلكتروني وكثير من الخدمات الأخرى المتعلقة بالتجارة الإلكترونية والتي من شأنها بلوغ النجاح في التجارة الإلكترونية. ولعل من أهم تلك الشركات التي نتحدث عن ضرورة التكامل معها، شركة DHL لخدمات الشحن الدولي، وكذلك شركة باي بال لخدمات الدفع عبر الإنترنت وغيرها من الشركات الكبرى التي تعمل في هذا المجال. مقال مفيد: الدليل الكامل لإنشاء متجر إلكتروني ناجح ومتكامل.

4- الاعتماد على التسويق الإلكتروني في الترويج لمنتجاتك.

واحدة من أهم وأكثر عوامل تحقيق النجاح في التجارة الإلكترونية تأثيرًا، هو الترويج لمتجرك ومايقدمه من منتجات أو سلع أو حتى خدمات من خلال الاعتماد على مختلف قنوات التسويق الإلكتروني الفعالة في بناء حملاتك الترويجية والإعلانية المختلفة. وقد أثيت التسويق الإلكتروني قدرته الفائقة على تحقيق نتائج تسويقية وترويجية ضخمة وبتكلفة قليلة جدًا مقارنة بالتسويق التقليدي ووسائله وقنواته التقليدية المختلفة المُتبعة قديمًا في الترويج للمنتجات والخدمات بشكل عام. وللتسويق الإلكتروني أوجه وأنواع وقنوات عدة يمكنك الاعتماد عليها جميعًا أو الاعتماد على أيًا منها على حسب ميزانيتك وطبيعة منتجك، تساعدك بشكل ملحوظ في تحقيق النجاح في التجارة الإلكترونية. من اهم تلك الأنواع مايلي:

1-التسويق بالمحتوى

2-التسويق بالفيديو

3-التسويق بالبريد الإلكتروني

4-التسويق عبر محركات البحث

5-التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي

5- توظيف وسائل التواصل الاجتماعي في حملاتك الترويجية

لايمكننا ونحن نتحدث عن أبرز وأهم العوامل التي تساعد أصحاب المتاجر الإلكترونية ومواقع البيع الأونلاين على تحقيق النجاح في التجارة الإلكترونية أن نغفل دور عامل مهم وأساسي في نجاح تحققه المتاجر الإلكترونية، وهو التوظيف الجيد لوسائل التواصل الاجتماعي المختلفة في الحملات الترويجية للمنتجات والخدمات والوصول إلى عملاء محتملين أكثر. ولعل من أهم وسائل التواصل الاجتماعي التي يجب الاعتماد عليها بشكل أساسي في التسويق والترويج لمتجرك الإلكتروني، هي فيس بوك وإنستجرام وسناب شات وتويتر وواتس أب وكذلك لينكدين. وجدير بالذكر أن نشير إلى أن اختيار أي منصة من منصات التواصل الاجتماعية السالف ذكرها يتوقف على طبيعة الجمهور الذي ترغب في التوجه إليه بمنتجاتك أو خدماتك، حيث تستحوذ كل منصة منها على نوع أو فئة معينة من الجمهور المتسهدف في الحملات الإعلانية.