تكلفة إنشاء متجر إلكتروني من $19 لـ $300 شهريًا - إكسباند كارت
27504
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-27504,single-format-standard,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-7.7,wpb-js-composer js-comp-ver-5.4.5,vc_responsive,elementor-default
 

تكلفة إنشاء متجر إلكتروني من $19 لـ $300 شهريًا

على الرغم من التنوع الكبير في منصات التجارة الإلكترونية أو شركات إنشاء المتاجر سواء العربية أو الأجنبية؛ إلا أنه يظل التحدي الأكبر أمام أي رائد أعمال أو تاجر تجزئة أو صاحب مشروع الكتروني هو كم تكلفة انشاء متجر الكتروني احترافي؟!، وأي منصة متاجر أفضل؟، وأيهما تقدم قيمة مقابل السعر؟!.

كل هذه أسئلة تمثل الإجابة عليها تحديات كبيرة أمام أصحاب العلامات التجارية وتُجار التجزئة وأصحاب المشاريع الناشئة عند الرغبة في التحول الرقمي والبيع عبر الإنترنت من خلال متجر الكتروني يمتاز بالاحترافية والجودة.

فالرغبة في بدء مشروع تجارة الكترونية وحدها لا تكفي؛ بل أنت بحاجة إلى الإلمام بالعديد من الأمور الأكثر أهمية من رغبتك في بيع منتجات أو سلع أو خدمات على الإنترنت. أنت بحاجة في البداية إلى معرفة أنواع المتاجر الإلكترونية، والتعرف إلى شركات إنشاء المتاجر المختلفة، والمقارنة بينها من حيث أمور عدة أهمها السعر والخدمات والميزات وغيرها.

ليس هذا وفقط، أنت بحاجة أيضًا إلى معرفة معايير المقارنة بين منصات التجارة الإلكترونية المتنوعة والمنتشرة بكثرة، وكم تكون ميزانية موقع الكتروني وما هي اسعار انشاء متجر كحد أدنى وكحد أقصى، وغيرها الكثير والكثير من الأمور التي تؤهلك في النهاية إلى انشاء متجر الكتروني احترافي بتكلفة مناسبة مقابل القيمة.

كل هذه الأمور سوف نتعرف عليها خلال هذا المقال الجديد من مدونة “إكسباند كارت” للتجارة الإلكترونية. سوف تتعلم ما هو المتجر الإلكتروني ومقومات المتجر الناجح، وكيف تقارن بين شركات إنشاء المتاجر ومعايير المقارنة، وكذلك طرق تصميم متجر وتكلفة إنشائه.

جاهز للإجابة على كل هذه التساؤلات وتخطي تحديات تكلفة انشاء متجر الكتروني احترافي؟!؛ إذًا هيا بنا.

لتنزيل نسختك المجانية من كتاب التجارة الالكترونية برجاء المشاركه بأحد الطرق التالية

 

لماذا التجارة الإلكترونية وهل الوقت مناسب؟!

بات الوقت مناسبًا أكثر من أي وقت مضى من أجل التحول إلى العالم الرقمي، والانتقال من التجارة التقليدية إلى البيع عبر الإنترنت، خاصة بعد جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) التي صاحبها قرارات حظر ومنع تجول.

وبعد تلك الجائحة تحديدًا، أصبح عدد كبير من المستثمرين ورواد الأعمال والتجار من مختلف دول العالم على يقين كامل بالأهمية القصوى والقيمة الكبيرة التي تحملها التجارة الإلكترونية. بل وأصبحوا على وعي تام بقدرتها على فتح أسواق جديدة والوصول إلى أعداد أكبر من العملاء المستهدفين والمتسوقين؛ وفي نفس الوقت تخفيض مصاريف التشغيل التقليدية إلى جانب تحقيق الأرباح بنسب مذهلة.

هنا نحن نقارن بين المحلات التقليدية للعلامات التجارية والمشاريع الناشئة وبين المتاجر الإلكترونية؛ فمع الحلول المُبتكرة التي باتت شركات إنشاء المتاجر تقدمها للتُجار أصبحت المقارنة ظالمة بشكل كبير. وهذا بالفعل ما يبرر الاتجاه بشكل كبير نحو البيع عبر الإنترنت من خلال متجر الكتروني احترافي.

إلا أن كثير من هؤلاء التجار ورواد الأعمال مازالوا يواجهون تحديات كبيرة في التحول إلى التجارة الإلكترونية وامتلاك متاجر إلكترونية احترافية متميزة يُمكن من خلالها عرض كافة منتجاتهم والتفاصيل المتعلقة بها والترويج لها لعدد أكبر من المتسوقين ومن ثم البيع وتحصيل الأرباح والمكاسب.

منها كما ذكرنا تكلفة انشاء متجر الكتروني يقدم تجربة مستخدم جيدة بما ينعكس على حجم المبيعات ومن ثم نسب الأرباح بما يدعم خطط التطور والنمو الخاص بالنشاط التجاري. لكن؛ بعد هذا المقال سيصبح الأمر مختلفًا تمامًا لديك.

تعرف اكثر علي باقات متطورة و تطبيقات لدعم نمو اعمالك

اختار الباقة الامثل الان

ماهو المتجر الإلكتروني؟

سؤال مهم لابد من الإجابة عليه قبل أن تخطو أي خطوة في بدء أي نشاط تجاري أو البدء في العمل الحر على الإنترنت؛ فكلمة متجر الكتروني أكبر بكثير من مجرد وسلية إلكترونية يمكن من خلالها بيع منتجات لجمهور مستهلكين في أي منطقة مستهدفة.

والمصطلح نفسه يحمل أكثر بكثير مما يتخيله البعض عن مفهوم المتجر الالكتروني؛ فنحن نتحدث عن رحلة طويلة تضم عدد كبير من العمليات بداية من دخول المتسوق إلى المتجر ونهاية بحصوله على المنتج حتى باب المنزل.

ببساطة نحن نتحدث عن موقع الكتروني مُصمم بكفاءة عالية، وسرعة تحميل سواء للمتجر نفسه أو أي صفحة من صفحات المنتجات أو الخدمات، ونظام فلترة للوصول السريع إلى المنتجات، وبناء صفحة المنتجات بكل ما فيها من تفاصيل تقنية أو تسويقية، وطرق دفع متعددة _سواء إلكترونيًا أو عند الاستلام_، وخدمة عملاء ودعم فني، ومنتجات ذات صلة، وخدمات ما بعد البيع، وتقييمات العملاء، وطرق شحن مختلفة، وغيرها الكثير والكثير من العمليات التي تأتي تحت مظلة «المتجر الإلكتروني».

إذًا متجر الكتروني يعني مجموعة مُركبة من العمليات والعناصر لابد أن تعمل جميعها بكفاءة حتى يمكن أن نتوقع تجارة ناجحة تؤتي الهدف منها وهو بطبيعة الحال تحقيق الربح. وقد يبدو الأمر مخيفًا بعد استعراض كل هذه العناصر لكن؛ لا تقلق كل هذه مجرد حلول تكنولوجية بإمكان مزود خدمة تصميم المتاجر الإلكترونية أن يوفرها لك جميعًا داخل المتجر.

باختصار شديد، المتجر الإلكتروني هو الوجه الآخر للمحلات التجارية التقلدية ونقاط البيع على أرض الواقع لكن؛ بحلول تكنولوجية ومزايا أكثر تقدمًا؛ بحيث يمكنك شراء أي ما تريد من سلع أو منتجات أو حتى خدمات من مكانك ودون أن تبرح منزلك بسرعة كبيرة وتحصل عليه خلال وقت قصير.

ومع التقدم التكنولوجي المستمر في تصميم المتاجر الإلكترونية تم التغلب على كثير من مخاوف المتسوقين التي تتعلق بالقياس أو معاينة المنتج بتوفير تكنولوجيا الواقع المعزز والواقع الافتراضي التي تمكنك من معاينة أي من منتجاتك من منزلك. وقضى أيضًا على مخاوف الدفع الآمن ومحاولات اختراق خصوصية المتسوقين والاحتيال على حساباتهم البنكية.

وغيرها الكثير من الحلول المُبتكرة التي بات يقدمها المتجر الإلكتروني لتوفير تجارة ناجحة لكافة العلامات التجارية ورواد الأعمال وتُجار التجزئة وأصحاب المشاريع الناشئة. سنتعرف خلال الأجزاء القادمة على كل هذه الحلول بالتفضيل.
حر على الإنترنت

هنا سوف نتعرف على أنواع المتاجر وطرق عمل متجر احترافي على الإنترنت يمتلك أفضل حلول بيع المنتجات والخدمات أونلاين ويقدم تجربة مستخدم عالية الجودة.

في البداية وقبل التطرق إلى الحديث عن تكلفة انشاء متجر الكتروني ناجح، لابد وأن نشير إلى أنه هناك طريقتين أساسيتين أمام كافة التُجار ورواد الأعمال من أجل تصميم موقع الكتروني للنشاط التجاري أو عمل متجر الكتروني يمكنهم من خلاله البدء في التجارة الإلكترونية والوصول إلى أسواق جديدة والحصول على عملاء أكثر من مختلف دول العالم ومن ثم تحقيق مبيعات الكترونية أكبر وتحصيل مزيد من الأرباح.

وتختلف كل طريقة من الطريقتين في هيكل التكلفة والأسعار باختلاف طبيعة وحلول وخصائص كل منهما، وتمتلك كل منهما مجموعة من المميزات وأيضًا العيوب، وهو ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل عند شرح كل طريقة على حدى.

الطريقة الأولى/ التعاقد مع مزود خدمة إنشاء متاجر إلكترونية متكاملة

التعاقد مع أو إيجاد مزود خدمة إنشاء متاجر إلكترونية أو تصميم مواقع ويب للبيع أونلاين يُعد واحدة من الطرق التي يُنصح بها بشدة في حالة الرغبة في إنشاء مواقع ويب للنشاط التجاري والعمل في مجال التجارة الإلكترونية بشكل احترافي.

وتساعد تلك المنصات التُجار ورواد الأعمال على امتلاك حل متكامل للعمل في التجارة الإلكترونية والبيع أونلاين بشكل فعال وسهل واحترافي في مقابل اشتراك شهري أو سنوي على حسب رغبة العميل -أي التاجر-.

الجيد في الأمر بشأن هذه الطريقة هو أنك تستلم المتجر جاهز بكل الحلول التي تحتاج إليها من أجل عرض منتجاتك وبدء البيع وتلقي الطلبات ومن ثم تحصيل الأرباح.

والمقصود بالحلول هنا اسم النطاق الذي يشير لعلامتك التجارية، والاستضافة السحابية على الإنترنت، والقوالب الاحترافية الجاهزة، وحلول الدفع من خلال التكامل مع بوابات الدفع الإلكتروني المختلفة، وطرق الشحن كذلك، وحلول الربط مع مواقع التواصل الاجتماعي من أجل البيع عليها.

ليس هذا وفقط، فهذه الحلول لم تعد ثابتة أو غير قابلة للتخصيص، وهو ما كان يمكن أن يُعاب على هذه الطريقة في انشاء متجر الكتروني. الآن، أصبح هناك منصات تجارة إلكترونية تتيح لك إمكانية تخصيص كل هذه الحلول المُبتكرة في التجارة الإلكترونية_ وإن كان عددها قليل في المنطقة العربية والشرق الأوسط_.

ويُنصح بهذه الطريقة بشدة لما تحمله من تسهيلات ومزايا عديدة لكافة التجار لإطلاق متاجرهم الإلكترونية بسرعة فائقة وتكلفة منخفضة مقارنة بالطريقة التقليدية في إنشاء موقع ويب للنشاط التجاري.

وباختيار هذه الطريقة من أجل امتلاك متجر إلكتروني، يصبح التاجر مُطالبًا بالبحث عن مزود خدمة مناسب لاحتياجاته ومحترف يمكنه تلبية كافة رغباته في المتجر، ومن ثم الاستقرار على هذه أو تلك المنصة للتعامل معها بعد معرفة تكلفة انشاء متجر الكتروني لديها. وسوف نتعرف في الفقرات القادمة على كيفية اختيار مزود الخدمة المناسب ومعايير المقارنة بين شركات إنشاء المتاجر.

بعد ذلك يجب على العميل اختيار القالب المناسب أو شكل ظهور المتجر الإلكتروني من بين العديد من القوالب التي تتيحها المنصة المُتعاقد معها كخطوة ثانية.

وفي النهاية يتبقى للتاجر أو العميل الاختيار من بين انواع باقات للمتاجر التي يعرضها مزود الخدمة الذي وقع عليه الاختيار في النهاية حسب حاجته الشخصية. وتختلف خطط الاشتراك فيما بينها باختلاف المزايا والخصائص التي تتيحها الشركة لعملائها وكذلك الخدمات التي يمكنه التمتع بها.

وقد تشعر بخيبة أمل عند البحث عن شركة تصميم متاجر إلكترونية توفر دعم كامل للغة العربية إلى جانب الإنجليزية واللغات الأخرى، خاصة في المنطقة العربية والشرق الأوسط. لكن، لا تقلق سوف ندلك على مزود خدمة المحال الإلكترونية الأفضل في المنطقة والذي يوفر متاجر بحلول عدة ودعم كامل للغة العربية داخل لوحة تحكم المتجر.

إيجابيات ومزايا تلك الطريقة:

  • السرعة العالية والوقت الأقل في الحصول على متجرك الإلكتروني.
  • توافر خدمات الدعم الفني التي تساعدك في حل كافة مشكلات متجرك على مدار الساعة، وكذلك الرد على كافة استفساراتك.
  • توافر برامج الحماية والآمان والأداء التي تٌقدم من قبل مزود الخدمة المُتعاقد معه.
  • التكاليف المنخفضة المطلوبة في إنشاء وتشغيل المتجر الإلكتروني.
  • مصاريف واشتراكات شهرية أو سنوية منخفضة واقتصادية.
  • سهولة أكبر في إدارة عملك وتتبع نجاحك وتقدمك خطوة بخطوة.
  • انتشار أوسع بين الجمهور المستهدف المهتم بما تبيعه من سلع ومنتجات أو خدمات.
  • لا تحتاج إلى توظيف ومتابعة عدد كبير من العمالة أو المشغلين.

عيوب وسلبيات تلك الطريقة:

  • التخصيص المحدود

وبالحديث عن عيوب وسلبيات انشاء متجر الكتروني كخدمة عن طريق منصة تجارة الكترونية، يمكننا الجزم بأنه لا توجد عيوب خطيرة لايمكن تداركها في هذه الطريقة.

وإن كان العيب الوحيد الذي يتحدث عنه المتخصصون هو التخصيص المحدود. ولكن مع الوصول إلى مزود الخدمة المحترف لن يكون لهذا العيب أي وجود على الإطلاق، كما هو الحال مع منصة “إكسباند كارت”.

وتعتبر “إكسباند كارت” من أفضل المنصات التي نجحت في القضاء على هذا العيب تمامًا بتقديم حلول مُبتكرة ساعدت التُجار على تخصيص كل شيء داخل المتجر حسب تطلعاتهم. ووتوفر المنصة التخصيص اللامحدود على غالبية باقات الاشتراك لديها الشهرية والسنوية.

الطريقة الثانية/ تصميم متجر الكترونى بالطريقة التقليدية

أما عن الطريقة أو الوسيلة الثانية التي يُمكن من خلالها لكافة الُتجار ورواد الأعمال في العالم العربي إنشاء موقع الكتروني للنشاط التجاري الخاص بهم والبدء في التجارة الإلكترونية وما يتصل بها من تكلفة انشاء متجر الكتروني احترافي، فهي يُطلق عليها الطريقة التقليدية في امتلاك متجر إلكتروني.

ونقول هنا أنها تقليدية لأنها كانت الطريقة المعتادة في تصميم موقع بيع على الإنترنت قبل ظهور حلول المتاجر الإلكترونية الجاهزة والتي لا تحتاج إلى تخصيص حتى. وتقليدية أيضًا لأنها مُرهقة وتتطلب كثير من الوقت في تخصيص كل عنصر داخل المتجر على حدى، إلى جانب التكلفة العالية في التصميم مقابل المتجر الالكتروني كخدمة.

وتتمثل هذه الطريقة في اعتماد التاجر أو رائد الأعمال على أحد مصممي المواقع الإلكترونية أو إحدى شركات تصميم مواقع الويب على شبكة الإنترنت من أجل إنشاء متجره الإلكتروني، وهنا يحتاج التاجر إلى توفير كافة المقومات الأخرى المتبقية بنفسه، مثل اسم النطاق والاستضافة والربط مع بوابات الدفع وشركات الشحن وغيرها من المقومات الأساسية في أي متجر إلكتروني احترافي ناجح.

في هذه الطريقة تعتمد تكلفة انشاء متجر الكتروني على مجموعة عوامل، منها مدى قدرة وخبرة مصممي الشركة،جودة التصميم، درجة تعقيد المشروع، بينما في المقابل يتوفر لدى التاجر أو صاحب المتجر فرص تحكم أكثر في إعدادات المتجر وإمكانية التخصيص بشكل أكثر توسعاً.

إلا أنها طريقة محفوفة بالعديد من المخاطر، منها قد ينعرض التاجر في حالة التعامل مع مصمم حر للنصب أو الاحتيال أو أن تكون القيمة التي حصل عليها لا تساوي السعر أو التكلفة على الإطلاق. بالإضافة إلى صعوبة الرجوع إليه مرة أخرى في حالة اكتشفت أي عيوب خاصة بالبرمجة وغيرها من المشاكل التي لا تظهر إلى بعد التجربة وبدء البيع وتلقي الطلبات ودخول المتسوقين على صفحات المنتجات وهكذا.

وهناك ميزة في التعامل مع شركات المتاجر الإلكترونية كخدمة لن تجد مثلها في عند التعامل بالطريقة التقليدية، وهي أن شركات انشاء المتاجر الإلكترونية توفر تجربة مجانية لخدماتها لمدة قد تصل إلى أكثر من 15 يوم كامل. وبناء عليه تكون لديك قدرة كاملة على تقييم الخدمة بشكل دقيق قبل دفع أي دولار واحد في هذا السبيل.

لن تجد هذه الميزة لدى الكثير من منصات التجارة الإلكترونية في المنطقة العربية والشرق الأوسط، لذا أحرض على مزود الخدمة الاحترافي الذي يوفر هذه الميزة قبل التعرف على تكلفة انشاء متجر الكتروني لديه.

وتوفر شركة “إكسباند كارت” تجربة مجانية لمدة 15 يوم كاملًا تستطيع فيه إضافات منتجاتك على المتجر وتلقي الطلبات وبدء البيع وتحصيل الأرباح كذلك بشكل مجاني خلال فترة التجربة.
وهنا يجب أن تعلم جيدًا أن تكلفة انشاء متجر الكتروني بهذه الطريقة قد تكون مكلفة للغاية مقارنة بالطريقة الأولى؛ فهناك كما أشرنا العديد من الأمور ستحتاج إلى توفيرها بنفسك مثل تكاليف بدء التشغيل والأمور المتعلقة بالإستضافة والأمان والتكامل مع بوابات الدفع الإلكتروني المختلفة وشركات الشحن وغيرها من الأمور الأخرى.

شاركنا ماذا ينقصك من أجل انشاء متجرك الخاص وبدء عملك الخاص عبر الإنترنت!؟

اشترك الان

بعد أن شرحنا هذه الطريقة بالتفصيل، دعونا نتعرف على مميزات وعيوب انشاء متجر الكتروني بالطريقة التقليدية في نقاط محددة.

إيجابيات الطريقة التقليدية:

  • تتيح لكافة التُجار مزيد من التحكم في شكل وطبيعة عمل وإعدادات المتجر الإلكتروني.
  • توفر إماكنية التخصيص بشكل أكثر توسعًا وعمقًا عن الطريقة الأولى.

عيوب وسلبيات الطريقة التقليدية:

  • الوقت المُستغرق من أجل الحصول على المتجر الإلكتروني كبير.
  • تكاليف الإنشاء والتشغيل في البداية تكون مرتفعة بشكل كبير.
  • وجود تكاليف أو مصاريف إضافية تتعلق بأساسيات التشغيل الأخرى، على رأسها الاستضافة والأمان والدعم الفني.
  • تحمل كثير من المخاطر فيما يتعلق بالعيوب التي تظهر بعد الاستلام.
  • لا يوجد إمكانية للتجريب قبل الدفع مثلما في طريقة المتجر الالكتروني كخدمة.

كم تكلفة انشاء متجر الكتروني بالطريقتين؟!

بعد أن استعرضنا طريقتي تصميم متجر الكتروني للممارسة البيع على الإنترنت، وشرحنا عيوب ومميزات كل طريقة من الطريقتين، يتبقى أن نتعرف على تكلفة انشاء متجر الكتروني بكل طريقة منهما.

وأشرنا في شرح كلا الطريقتين أن إنشاء المتجر عن طريق شركة إنشاء متاجر إلكترونية كخدمة هي الطريقة الأقل تكلفة من التعامل مع مُبرمج حر أو شركة برمجة لتصميم مواقع الويب. وخلال المقارنة التاليه سوف تتعرف على ذلك بالأرقام التقريبية لتكلفة كل طريقة منهما:

  • تكلفة المتجر الإلكتروني كخدمة

فيما يتعلق بتكلفة التعاقد أو الاعتماد على مزود خدمة اطلاق متاجر إلكترونية، فإن الاشتراك مع تلك الشركات أو المنصات يكون اشتراك شهري أو سنوي على حسب رغبة العميل.

وتعرض هذه الشركات خطط أسعار مختلفة أو باقات متنوعة تختلف باختلاف الخصائص المميزات وكذلك الخدمات التي توفرها كل باقة على حسب حاجة التاجر أو صاحب المتجر أو العلامة التجارية.

وتتراوح الأسعار والتكلفة بالاعتماد على هذه الطريقة في إنشاء مواقع ويب للنشاط التجاري ما بين مجانًا إلى أقل من 30 دولار شهريًا على الباقات العادية لمعظم التجار ورواد الأعمال. أما في حالة أصحاب الأعمال الكبيرة والمتوسطة التي تتطلب مزيد من المزايا والعروض والتخصيص المحترف؛ فإنها قد تتحمل تكاليف أعلى بعض الشيء عن الباقات العادية، والتي يمكن ان تبدأ من 99 دولار فأكثر.

وفيما يلي عرض تفصيلي لجدول تكلفة انشاء متجر الكتروني بالطريقة الأولى:

  1. تكلفة انشاء متجر الكتروني لرواد الأعمال المبتدئين و الشركات الصغيرة : 0$ – 25$ شهريا
  2. تكلفة انشاء متجر الكتروني للشركات المتوسطة و الكبيرة : 99$ و اكثر شهريا

تكلفة انشاء متجر  الكتروني مخصص

أما فيما يتعلق بتكلفة انشاء المتجر بالطريقة الثانية، وهي الاعتماد على مصصم مواقع أو شركة تصميم مواقع ويب، فهي أعلى تكلفة بكثير من نظيرتها، لذا ينصح خبراء التجارة الإلكترونية بالطريقة الأولى في تصميم المتجر.

وبالأرقام التقريبية فإن التكلفة الفعلية قد تتراوح ما بين الـ200 دولار كحد أدني والـ10،000 دولار فأكثر في حالة المشاريع الكبيرة التي تتعاقد مع شركات تصميم محترفة على مستوى عالي، والتي تحتاج إلى تخصيص مختلف في عناصر وحلول بيع إلكتروني.

وجدير بالذكر أن نشير إلى أن تكلفة هذه الطريقة تتوقف على حجم احتياجات التاجر أو العميل في المتجر والشكل الذي يرغب في الظهور عليه والمزايا التي تتوافر داخل المتجر، وتتوقف كذلك على احترافية المصصم وجوددة التصميم ومدى تعقيد وطبيعة المتجر. ولابد لك أن تعلم ان المصاريف لن تتوقف على تلك النفقات فقط، بينما هناك اشتراكات يجب دفعها شهريًا أو سنويًا على حسب الرغبة من أجل الاستضافة والأمان والدعم.

وفيما يلي عرض تفصيلي لجدول تكلفة انشاء متجر الكتروني بالطريقة الثانية:

  1. تكلفة انشاء متجر الكتروني بإستخدام مصمم حر : 200$ – 500$
  2. تكلفة انشاء متجر الكتروني بإستخدام شركة تصميم : 1,000$ – 10,000$

كيف تقارن بين شركات انشاء المتاجر الإلكترونية؟

بعد ان تعرفنا عن تكلفة انشاء متجر الكتروني بالأرقام التقريبية من الحد الأدنى إلى الحد الأقصى، وفهمنا جيدًا ما المقصود بالمتجر الإلكتروني وما يجب أن يتوافر داخله من مكونات أو حلول حتى يمكنه تقديم تجربة مستخدم عالية الجودة؛ لابد أن نتعلم كيف يمكننا أن نقارن بين شركات تصميم المتاجر الإلكترونية حتي يمكن اختيار المنصة الأنسب لطبيعة عملك.

وهذا في حالة قررت الاعتماد على الطريقة في إطلاق متجرك الإلكتروني. فهناك مجموعة من المعايير التي يمكنك بناء عليها المقارنة والتفضيل بين كافة الشركات العاملة في هذا المجال حتى تصل إلى الأفضل من بينها.

المعايير هذه تكشف لك مواطن القوة والضعف لدى كل منصة من منصات التجارة الإلكترونية التي تقع عينك عليها، بما يؤهلك أن تحدد مدى قدرة كل منها على تلبية احتياجات عملك في التجارة الإلكترونية والبيع عبر الإنترنت.

من أبرز المعايير أو العوامل ثمانية أوجه أساسية للمقارنة بين مزودي المتاجر الإلكترونية كخدمة؛ هي القيود التي تفرضها المنصة، المزايا التي توفرها، إمكانيات التكامل مع مزودي الخدمات الأخرى وشركات الطرف الثالث، عملية وطرق الدفع، القوالب التي توفرها المنصة، خطط الأسعار، سهولة الاستخدام، وكذلك خدمات الدعم التي توفرها المنصة.

وفيما يلي شرح وافي ومستفيض لكل وجه من أوجه المقارنة الثمانية هذه:

#1 القيود

تأتي القيود المفروضة من قبل شركة تصميم المتجر الإلكتروني المتعاقد معها على العميل أو تاجر التجزئة أو العلامة التجارية، عند مساعدته في بناء متجره، في مقدمة أوجه المقارنة التي لابد من الاهتمام بها عند التفضيل بين المنصات.

ولكن؛ ماذا نقصد بالقيود هنا؟!

هنا لابد أن تسأل نفسك سؤال واحد: “هل تلك المنصة تفرض أي قيود أو حدود على التعامل داخل المتجر الإلكتروني؟!”.

ويأتي في مقدمة هذه القيود المفروضة على المنتجات من حيث العدد، أو قيود على تحميل الصور على المتجر، أو غيرها من القيود التي تقيد من حرية التعامل داخل المتجر بشكل سهل.

لذا أبحث عن كل هذه الأمور في أي شركة تفاضل بينها وبين آخرين قبل أخذ انطباع عنها أو اتخاذ قرار حيالها بشكل أو بآخر.

#2 المزايا

مزايا مثل:

⦁ اسم نطاق مجاني
⦁ نظام نقاط البيع السحابي
⦁ استضافة سحابية غير محدودة
⦁ قوالب احترافية مجانية
⦁ لا عمولة على المبيعات
⦁ تطبيقات الهاتف المحمول Android و iOS
⦁ التسويق الرقمي وخدمات تحسين محركات البحثSEO) )
⦁ إدارة قنوات التواصل الاجتماعي
⦁ الإعلان على جوجل والشبكات الاجتماعية
⦁ لافتات وتصميمات ترويجية
⦁ مدير متجر شخصي مخصص
⦁ مساحة تخزين غير محدودة
⦁ شهادة SSL
⦁ قاعدة كبيرة من مزودي خدمات الشحن والدفع
⦁ تصميم شعار
⦁ أولوية في الدعم

كانت هذه مجموعة من المزايا التي يجب أن تبحث في أي منصة تجارة الكترونية تتعاقد معها على انشاء متجر الكتروني. وأعلم أن المنصات أصبحت تتسابق على توفير أكبر قدر ممكن المزايا التي تلبي احتياجات العملاء.

إذًا أسأل نفسك هذه الأسئلة:

  • ما أنواع الميزات المضمنة في البرنامج؟
  • هل يأتي مع كل ما تحتاجه لإنشاء متجر إلكتروني رائع حيث يمكن للعملاء توقع تجربة تسوق سلسة؟
  • ماذا عن ميزات التسويق والتعامل مع المخزون؟

#3 التكامل

إتاحة فرص التكامل مع شركات الطرف الثالث التي توفر الخدمات ذات الصلة بعمليات التجارة الإلكترونية والبيع على الإنترنت. مثل بوابات الدفع وشركات الشحن وبرامج وأمظمة وإدارة المخزون وغيرها من الخدمات التي يحتاج إليها متجرك.

هذا المعيار من أهم معايير المقارنة التي يجب أن تنظر إليها جيدًا قبل اتخاذ أي قرار بشأن أي منصة من المنصات في النهاية. فلا يمكن لأي متجر الكتروني الاستغناء على حلول التكامل مع شركات الثالث.

ويلعب التكامل كمعيار مقارنة دور بارز وفعال في تحديد احترافية هذه المنصة من عدمه. وهو ما يساعدك كثيرًا فيالتعرف إلى كون تلك المنصة أو غيرها مناسبة لطبيعة تجارتك الإلكترونية أو نشاطك الإلكتروني أم لابد أن تبحث عن غيرها.

#4 معالجة الدفع

وجه هام جدًا من أوجه المقارنة بين شركات إنشاء المتاجر الإلكترونية ومواقع البيع أونلاين، هو معالحة الدفع الإلكتروني، فهو واحد من أهم المراحل التي يمر بها المتسوق خلال رحلته في الشراء من المتاجر الإلكترونية، أي أنه مقوم في غاية الأهمية في التجارة الإلكترونية.

وقبل الاتفاق من أي منصة أو شركة والتعاقد معها من أجل إنشاء متجرك الإلكتروني، لابد وأن تتبين المزايا والتسهيلات التي توفرها تلك المنصة حتى تتمكن من قبول تالدفع بشكل سليم دون أي مشاكل، هل توفر لك المنصة قبول الدفع بالطرق التي يفضلها عملائك، وكذلك هل توفر لك ما يساعدك على قبول الدفع بطرق وعبر بوابات مختلفة أم تضع لك خيارات محدودة؟.

#5 تصميم المتجر

يمكنك تحديد احترافية الشركة وفق هذه الأسئلة:

  • كم عدد الخيارات المتاحة لديكإ لتصميم متجرك على الإنترنت؟
  • انظر إلطبيعة وعدد وكيفية اختيار السمات والقوالب المتاحة ، وخاصة القوالب المجانية؟
  • مدى سهولة تخصيص سمة متجرك لتلبية علامتك التجارية أو إضافة ميزات جديدة؟

#6خطط الأسعار وباقات الاشتراك

المقارنة بين منصات التجارة الإلكترونية لاتكتمل إلا بمقارنة خطط الأسعار وباقات الاشتراك الشهري والسنوي، فلابد أن تنظر جيدًا لهذا المعيار وأن تبحث جيدًا في عروض الأسعار لديهم والباقات التي يعرضونها والمقارنة بين خصائص وميزات كل باقة من هذه الباقات.

وهناك مجموعة جوانب يجب أن تتوقف عندها عند المقارنة بين الباقات من حيث السعر، منها التكلفة الشهرية للاستفادة بخدمات المنصة، ونسبة العمولة التي تتحصل عليها المنصة من المبيعات، وكذلك تكلفة البرامج الإضافية التي يمكن توفيرها للمتجر في حالة الحاجة إليها.

#7 سهولة الاستخدام

يُقصد بها قدرة العميل أو التاجر على استخدام لوحة تحكم المتجر الخاصة به أو بعلامته التجارية، والقدرة على ضبط إعدادات المتجر بنفسه دون الحاجة إلى دعم فني أو دون الانتظار إلى تجاوب فريق خدمة العملاء.

لذا أبحث عن مزود الخدمة الذي يوفر لك لوحة تحكم سهلة الاستخدام يمكنك الاعتماد فيها على نفك في إعداد كل شيء خاص بمتجرك دون الحاجة إلى أحد إلى في حالات الضرورة القصوى. ويوجه كثير من تُجار التجزئة صعوبة كبيرة في الوصول إلى شركة انشاء متجر الكتروني تقدم دعم كامل للغة العربية في الشرق الأوسط.

وهو ما سوف تجده متوافرًا لدى منصة “إكسباند كارت” التي توفر لك متجر الكتروني مدعوم كاملًا باللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية ولغات أخرى؛ حتى تتمكن من إدارة المتجر من خلال لوحة تحكم سهلة وعربية.

#8 الدعم الفني

أخيرًا وليس آخرًا، معاير الدعم الفني الذي تقدمه شركة تصميم المتجر الإلكتروني لعملائها منم تُجار التجزئة وأصحاب العلامات التجارية ومزودي الخدمات أونلاين. هذا المعيار يشكل أهمية كبيرة لك ولا يمكن تجاهله أو عدم الالتفات إليه عند المقارنة بين شركات انشاء المتاجر الإلكترونية.

ومن المنطقي أن يحتاج التاجر أو صاحب المتجر إلى خدمات فريق الدعم الخاص بمزود الخدمة للرد على استفسارات خاصة بتشغيل المتجر أو شكاوى تتعلق بأعطال معينة وغيرها. وبالتالي أسأل نفسك في هذا الحالة: “هل يمكنك الحصول على دعم فني موثوق من مزود منصة التجارة الإلكترونية إذا كنت في حاجة إليها؟.”
إلى هنا نكون قد انتهينا بالفعل من استعراض المعايير التي مكنك بناء عليها المقارنة بين منصات التجارة الإلكترونية المختلفة.وأيضًا نكون قد انتهينا من التعرف على تكلفة انشاء متجر الكتروني احترافي يمكن من خلاله بدء نشاط تجارة الكترونية .

 

ليس هناك تعليقات حتى الآن

ناسف، التعليقات مغلقة حالياً.